مراجعات

مراجعة Halo Infinite

سلسلة Halo مرّت بعدة تغييرات كبيرة على عدد من الأصعدة، فقد حصلنا بالسابق على أجزاء فرعية من صنف RTS و حدثت قصة طويلة بمغادرة Bungie الاستديو المطور الأصلي لـHalo و معها تم تأسيس استديو جديد من قِبل مايكروسوفت و شهدنا عودة قوية للسلسلة من الرابع الذي يتميّز بأسلوب سرد قصصي مميز و توجه رسومي واقعي و يليها إصدارين رئيسيين مثل Halo Wars 2 و Halo 5 الذي يُعتبر لدى الكثيرين من جمهور السلسلة إنحراف عن توجه السلسلة بتقديمهم لبطل جديد و عدم دعم الطور التعاوني لإنقسام الشاشة و عدم وجود طور أيقوني مثل BTB بوقت الإطلاق، حتى 2018 تم الكشف عن المنتظرة Halo Infinite بعرض لمحرك Slipspace الجديد و بعدها بعامين تم الكشف عن أسلوب اللعب المنتظر وأخيراً، لكن كانت سقطة بتاريخ 343 كمطورين، الكل ليس فقط التقنيين لاحظوا عيوب رسومية بالجملة و تفاصيل شبه معدومة على الشخصيات و أصبحت رسومها ما بين أضحوكة إلى غضب يتغلغل لجمهور السلسلة، و قررت مايكروسوفت بعدها بفترة بتأجيل اللعبة لـ2021 بالرغم من أنها كانت من المقرر أن تصدر كلعبة إطلاق للجيل الجديد، في هذه المراجعة سنكشف لكم هل كانت اللعبة تستحق كل هذا الانتظار؟ و هل نجحت في ما فشلت فيه Halo 5؟ وهل قدمت أبعد ما يكون بالمقارنة مع Halo 5؟

قصة Halo Infinite تبدأ بعد فترة من نهاية Halo 5 بل أنها تشمل جزئية كبيرة من Halo Wars 2 والتي ترسم خارطة الطريق للقصة، في حال لم تكن من عُشّاق صنف الـRTS أوصي بمشاهدة ملخص لقصة Halo Wars، ماسترشيف بعد أحداث Halo Wars 2 و H5 يجد نفسه يعوم بالفضاء لينقذه شخص يدعى بـPilot الذي فقد الأمل بالحياة بعد أن خسرت البشرية ضد منظمة المرتزقة الـBanished والذي خرجوا من إمبراطورية الـCovenant للتمرد و الإستقلال و السعي وراء قوة أعظم، هنالك يتوجهون لـZeta Halo التي يحكم سيطرتها الـBanished و منها ماستر شيف يسعى لتحرير الـHalo الوحيدة من اياديهم، لا يستطيع فعل ذلك إلا بمساعدة AI مثل The Weapon، هي و The Pilot يشكلون كشخصيات مرافقة للماستر شيف في رحلته و يخدمون غرض كبير بالقصة بالإضافة إلى أننا سنخوض ترابط شخصي بين الشخصيات و لكلّ واحد منهم دورٌ ليلعبه، لدينا The Pilot الذي يلعب دور منظور اللاعب، أما The Weapon كونها بديلة للذكاء الإصطناعي الأيقوني Cortana فسوف تقضي وقت ممتع معها، إتّسامها بالفكاهية مع شخص يعتبر أسطورة المجرة بعالم Halo و تفاعل الاثنين طوال القصة هو أحد أفضل اللحظات باللعبة، مما يجعل هذه العلاقة وطيدة أيضاً هو الأداء الصوتي للشخصيتين والثنائي المألوف لعشاق السلسلة Steve Downes و Jen Taylor التي تقف خلف أداء شخصية كورتانا منذ عام 2001، في هذا الجزء وهذه أقرب إلى حقيقة من كونه رأي شخصي ألا وهو وجود أفضل كوكبة من شخصيات الأعداء، أدائهم الصوتي و ردّات فعلهم و تحدّيهم ضد الماستر شيف كأنداد له كانت إحدى حسنات القصة و لو أني تمنيت أن يتم إعطائهم مزيد من الوقت من باب الإنصاف، بهذا الجزء شهدنا أفضل نسخة من أعداء الـGrunts تلك المخلوقات الصغيرة تمتلك أكثر حوارات بالسلسلة و معظمها فكاهي بل هناك أيضاً بثوث صوتية موزعة في الخريطة يتكلم فيها الـGrunts بأحاديث تكسر الجدار الرابع بين اللعبة و اللاعب، هذا النوع من الحوارات بالإضافة إلى حوارات أبطال القصة و الزعيم الرئيسي مع التسجيلات؟ بلا شك 343 قام بتوظيف أفضل كُتّاب في المجال إلى درجة أراها أنها الأفضل بالسلسلة لإتسامها بالتنوع و الجودة، أيضاً كعاشق للشخصية فإن ماستر شيف يشهد أفضل ظهور له، من ناحية المظهر و اللقطات التصويرية ستشعر بكمية جهود من الاستديو لجعله يظهر بأفضل حلّة.

أسلوب اللعب يرضي عشاق السلسلة القدامى واللاعبين الجدد على حدٍ سواء وهذا ما لا يفعله أي مطور، ولا يأتي هذا من فراغ، فالمطورين إستطاعوا تقديم أسلوب لعب إبداعي و إدماني مما كوّن عامل متعة كبير في التجربة، هنالك أدوات متنوعة يمكنك إستخدامها مثل التخفي و الإندفاع و الدرع وغيرها لكن الاداة التي تؤدي دور مفصلي يجعلها تغرد بعيداً خارج السرب هي اداة الخطاف، إنسى أن ألعاب أخرى لديها هذه الأداة، إمكانية تحريك الشخصية قبل الوصول للمكان، الفيزيائية لا يشق لها غبار، يمكنك سحب أي سلاح أو قنبلة أو حتى متفجرات لترميها، أيضاً تستطيع بواسطتها الهروب من مواجهات ملحمية و منح نفسك أفضليّة بالإستيلاء على المركبات، خارج أرض المعركة هي اداة فعالة إلى أبعد حد للوصول إلى أماكن مرتفعة بحكم تضاريس Zeta Halo بدلاً من الذهاب مشياً على الأقدام أو بمركبة فهي تختصر عليك الوقت و الجهد، 343 قام بإضافة تشكيلة رائعة من الأدوات لخلق أكبر قدر من الإبداعية و الحرية في اللعب بل أضاف عدد من التطويرات الخاصة بها من خلال Spartan Cores الموزعة في الخريطة و اختيار ما تشاء من تطويرات لهذه الادوات، طبعاً وبكل تأكيد ودون أي جدال هذا الجزء يمتاز بأفضل كوكبة أسلحة متنوعة في السلسلة، كل سلاح له نسخة سابقة أرى بأن Infinite قدمت أفضل نسخة ممكنة له بأسلوب اللعب الحديث، ولا شك بأنها إحدى أقوى عناصر أسلوب اللعب، لن تجد نفسك محدود بسلاح معين في طور القصة لأن تنوع الأسلحة مرتبط إرتباط مباشر مع تنوع الأعداء، الـBanished أراهم بأنهم اكثر خطر تنوعاً من ناحية قتال المدى القريب و البعيد، فهنالك الاعداء الذين يطيرون و المدرعين و القناصين و الإندفاعيين و الخفيين و أبعد من ذلك بكثير إلى حد لا يمكن وصفهم، تنوع الأعداء مدعوم بذكاء إصطناعي منذ قديم الأزل في صناعة الألعاب يشار له بالبنان وهذا الجزء بشكل إستثنائي لأنه يركز على قتال الزعماء اكثر من غيره و النتيجة؟ جودة رائعة في تصاميمهم و موسيقاهم و آلية قتالاتهم، عند الحديث عن القتال و مواجهة العدو فإننا نحمل اسلحة و ادوات (بإستخدامات متعددة و استراتيجيات مختلفة) و مركبات و قدرات متنوعة و قنابل فتاكة ضد اخطر و اكثر الأعداء تنوعاً يجعل اسلوب اللعب شيق و ممتع خصوصاً مع صعوبة Heroic و Legendary.

بيئات و تصاميم عوالم Halo تتسم بأماكن مفتوحة و مغلقة لكن بالمجمل فهي خطية، إمتداد لنظرة Bungie الأصلية في Halo Combat Evolved (التي تعد ذات اضخم بيئة) قرر المطورين المخضرمين بجعل عالم Halo Infinite مفتوح بالكامل، بنظام اشبه بعالم Far Cry لكن مع اختلافات تجعل الفرق واضح، عندما تقرر عدم التقدم بالقصة و لعب المحتوى الجانبي ستحد عدة نشاطات مثل إنقاذ جنود المارين او إغتيال الأهداف (زعماء جانبين بجنودهم) او الإستيلاء على المعسكرات او تدمير منشآت الـBanished او تجميع التسجيلات الصوتية بجانب الـSpartan Cores (لترقية التطويرات الخاصة بالأدوات)، أعلم ان الامر يبدو مألوفاً لو كنت لاعب العاب عالم مفتوح لكن صدقوني بأن التجربة هنا مختلفة و ينسب جزء من الفضل لتضاريس عالم Zeta Halo التي تمنح عدد من تنوع المداهمات و الإصطدامات التي تحدثها للعدو و ايضاً التنقل بالـWarthog لم يبدو اكثر إمتاعاً من قبل، صحيح ان التضاريس خطرة جداً في كلا الحالتين لكن لن تستطيعوا تخيل المتعة عند إستغلالك لخطورتها في كلا الحالتين التي ذكرتهم حتى تخوضوا التجربة، هذا يعد جزء كبير من عامل متعة لعب Infinite و يوسع مدارج الـSandbox الذي من شأنه توليد اكبر قدر من الإبداعية من اللاعب مع إعطاء كامل الحرية له (في حالة Infinite مثل كوكبة الاسلحة و الادوات و القنابل والمركبات وغيرها) وهذا أمر قد مر به العديد من اللاعبين مع Zelda BOTW و MGS5 و تجد متعة لا تنتهي بالعوالم التي تحتمل هذا النوع من الإبداعية و السيناريوهات الغير مسبوقة، عند الاستيلاء على معسكر FOB ستصبح ثكنة للماستر شيف ومن خلالها يمكنك التزود بالذخيرة و اختيار الاسلحة الاساسية او التي جمعتها من وراء اغتيالك للأهداف، بالإضافة إلى المركبات التي يمكنك إستدعائها و مرافقة جنود المارينز نحو أقرب عدو، لا يوجد نظام تقدم جذري مثل باقي العاب العالم المفتوح لكن لا بأس به لأن أسلوب اللعب مثالي ولا يحتاج لهذا النوع من الأنظمة، ما كان ينقصه للأسف لتكون ضعف المتعة هو دعم اللعب التعاوني والذي سيتم إضافته لاحقا في 2022، تصميم العالم المفتوح مثالي و ممتع إستكشافه بشكل إستثنائي عن بعض ألعاب الصنف، لكن هذه الجهود أتت على حساب تصاميم المراحل المغلقة الخاصة بالقصة، فلقد عانت بشكل إستثنائي عن باقي الأجزاء من التكرار إلى درجة انك ستشعر بأنك تزور ذات المكان مراراً و تكراراً و ازعجني في وقت لاحق وجود مساحات لا تخدم أي غرض و خالية وبعيدة عن ساحة القتال التي يتواجد فيها العدو ولا يوجد فيها مؤونة ولا تخدم أي غرض، ايضاً كنت أرغب بتنويع او طريقة افضل بتنفيذ المهام لكنها ليست بذلك الأمر الجلل.

طور اللعب الجماعي يُعدّ إحدى أقوى سمات سلسلة Halo بل أنها شكلت العديد من ألعاب الطور الجماعي بعد Halo 2، بالرغم من زحمة ألعاب التصويب لعام 2021 إلا أنها منذ ايام الاستعراض التقني احكمت سيطرتها على باقي العاب الصنف بأسلوب لعب صلب و وزنيات لا بأس بها بالإضافة إلى الاطوار التنافسية الممتعة و الإتصال الثابت الذي يغرد خارج السرب مقارنةً بباقي إطلاقات الالعاب، الشكر للمتابعة المستمرة و التواصل مع جمهور اللاعبين هو نتيجة هذه التجربة الصلبة الخالية من الأخطاء الجوهرية التي تعاني منها نظيراتها وحتى هذه اللحظة، الخرائط و الأطوار تقدم تناغم جيد من المتعة في جلسات اللعب لعشاق السلسة القدامى أو اللاعبين الجدد، كونه مجاني فهي تشجع اي لاعب جديد على الخوض في التجربة بنفس الوقت بدون تنفير قاعدة جماهيرية تقدر بالملايين وهذا نادر الحدوث في وقتنا الحالي، هذا الجزء تبنى فكرة شائعة بين العاب طور اللعب المتعدد وهي تذكرة المعركة التي تكافئ اللاعبين بعدة جوائز بكل مستوى يرتقيه اللاعب (عن طريق اكمالك للتحديات اليومية و الأسبوعية) من أزياء للأسلحة أو تلوينات للسبارتانز او مضاعفات نقاط خبره ونحوها، الكثير إشتكى من هذا النظام و انه غير جيد و يستهلك الكثير من الوقت لكن بالنسبة لي أرى أنه لا داعي للتذمر لوجود وقت اكثر من كافي لإنهاء تذكرة المعركة (ينتهي الموسم الحالي حتى مايو 2022) بالإضافة إلى وجود أحداث مؤقتة تجلب معها عدد من التحديات لحصاد جوائز بنفس الجودة او افضل بشكل دوري مستمر حتى ان بعض الأحداث تعود مرة اخرى لمن لم يملك الوقت الكافي، اسعار التخصيصات التزينية تحتاج إلى أن تكون أكثر منطقية و بالمتناول مع التوازن بجودتها كمنتج، بشكل عام هذا امر قابل للتعديل و لن أعتبرها سلبية كبيرة لكونها لا تؤثر على التجربة لا من قريب او من بعيد، بالمقابل يعتبر أمر إيجابي أن هذا الجزء اكثر من غيره من الأجزاء لوجود اكبر قدر من التخصيص للشخصية و لبطاقات اللعب و الاسلحة و المركبات و الذكاء الاصطناعي (معلقين بأداء صوتي مختلفة ذو تعبيرات مميزة ايضاً يعتبر اضافة مميزة) ونحوها، تشكيلة كبيرة يمكن توزيعها على تذكرة المعركة و الاحداث و المتجر، هذا يبعث على تجربة لعب مخصصة من جميع النواحي ناهيك عن متعة اللعب و باقي الامور التي تجعلها روتين من الصعب الاستغناء عنه، كما وعد 343 بتغييرات في نظام التقدم وهذا متوقع جداً لطبيعتها كلعبة ذات طور متعدد.

واحدة من أكبر السقطات وأحد أهم أحداث 2020 هو الكشف عن أسلوب اللعب الكارثي الذي ظهرت فيه رسوم باهتة بدون أي تفاصيل على الشخصيات أو للبيئة البعيدة المدى بجانب اخطاء رسومية شاهدها المشاهد العادي دون اللجوء للفرق التقنية لمعرفة جودة الرسوم، التوجه الرسومي المعروف بالثلاثية الأولى من السلسلة الذي تم اعتماده مع محرك Slipspace بهذا الجزء لم يكن عذر كافي لهذا الإهمال الذي نتج من إدارة الاستديو بالرغم من الاهتمام الكبير الذي لم يسبق لأي مشروع ان حظي به من مايكروسوفت و المدة التطويرية الطويلة (مما ولّد المييم المشهور Craig)، لكن اولى خطوات التصحيح هو تأجيل مشروع بهذه الضخامة الذي كان من المقرر ان يصدر في وقت احتفالية السلسلة بالتزامن مع إطلاق الـXbox Series، لكن هذا كان اشجع قرار رأيته بمسيرتي كلاعب، لم تكتفي إدارة مايكروسوفت بذلك بل أعادت جوزيف ستيتن أحد مؤسسي السلسلة والذي اشرف على إطلاقات Halo الاصلية واحد نجاحاتها بلا شك، دعّمت الشركة 343 بفرق إضافية لمساعدة الاستديو على تحسين جودة الرسوم بكل النواحي وكانت عملية التطوير مع هذا التأجيل عبارة عن سباق مع الزمن، و كانت النتيجة تاريخية، اللعبة أصبحت أكثر إبهاراً من قبل بفارق مهول، تفاصيل ازياء الشخصيات و الأعداء و تعابير وجوههم و ماستر شيف كذلك الذي يبدو متألقاً اكثر من قبل، و البيئة هي الأجمل من بين كل اجزاء السلسلة سواء الرئيسية أو الفرعية، نظراً لكونها لعبة عالم مفتوح فالمناظر مع هذا التحسن المذهل في جودة الرسوم نتج عنه مناظر تحبس الأنفاس ومع تعاقب الليل و النهار أقل ما يقال عنها ساحرة، الموسيقى اثناء التجوال و باللحظات الملحمية و اثناء المشاهد لا يشق لها غبار ايضاً تم الإستعانة في هذا الجزء بألحان موسيقية ايقونية معروفة لبعث اكبر قدر من الحنين و جعلها Halo أكثر من أي لعبة مضت.

الإيجابيات:

+ تصويب ممتع و صلب.

+ قصة بكتابة أحداث و حوارات رائعة تجعل السلسلة في المسار الصحيح.

+ العالم المفتوح و تصميمه و الإستكشاف و التجوال فيه ممتع.

+ كوكبة الأسلحة و الادوات و المركبات الجديدة أو المتجددة تصنع أكبر قدر من الابداعية و الحرية في قتال الأعداء.

+ تصميم الذكاء الاصطناعي المذهل للأعداء و تنوعهم بجانب قتالات زعمائهم المتقنة.

+ طور اللعب المتعدد ممتع ذو تجربة منصفة جاذباً للاعبين الجدد و القدامى.

+ رسوم مذهلة بالمشاهد و أثناء اللعب مع بيئة اللعبة المفتوحة بعد أن كان النقيض تماماً في عرض الكشف.

+ الأداء الصوتي بأبهى صورة لاثنين من أقوى الاسماء في المجال بعد كل هذه السنوات بالإضافة إلى الموسيقى الرائعة و جودة الصوتيات.

السلبيات:

– جودة تصميم المراحل الخاصة بالقصة.

– عدم توفر طور اللعب التعاوني بالرغم من أهميته.

الخلاصة:
سلسلة Halo لمرور مدة طويلة وجودها بالسوق تحدث الظروف و التغيرات و يغادر من يغادر من صنّاعها و يقدم من يقدم لتطويرها لذلك من الطبيعي أن لا تعيش السلسلة أفضل حالاتها. تقديم تغير جريء جداً بسلسلة لها جمهور قديم منذ 20 عام وبنفس الوقت كيف تقدم منتج كهذا بعصر مثل الذي نعيشه حالياً، هذا ما قام به 343 لم يقدم أي من الفئتين على الآخر لم يحدث أي تصادم بين الإثنين، كذلك قصة الكفاح التي عاشها الفريق منذ عام 2020 لتقديم أفضل تجربة تكون خالية من الاخطاء التقنية القاتلة و خوادم لا تعبث بوقت اللاعب في طور اللعب المتعدد، أي ناحية تنظر فيها لـHalo Infinite تجد أنهم قدموا أفضل مالديهم، حتى عندما تنظر إلى ناحية قيمتها فجودة كذلك يمكنك الاستمتاع بها عن طريق خدمة مثل Xbox Game Pass مع تجربة مجانية بالكامل لطور اللعب المتعدد لا يمكن غض النظر عنها بكل حال من الاحوال، سلسلة Halo تعيش فترة صحوة و رؤية لطالما رغب المطورين و الجمهور تحقيقها منذ 20 عاماً لتضع السلسلة تحت الأضواء مرة أخرى و تعود الأمور لنصابها الصحيح.

10/9.5

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s