مراجعات

مراجعة: Ghostrunner

النسخ التجريبية لها تأثير كبير في جذب اللاعبين، وخصوصًا تلك الألعاب الغير مشهورة وذات مطورين غير معروفين. لم أكن أعرف شيئًا عن Ghostrunner وأعتقد الكثير منكم كذلك، حتى أطلق المطور نسخة تجريبية على منصة ستيم في شهر مايو الفائت. ذُهلت بمدى متعة أسلوب اللعب على الرغم من أن النسخة التجريبية قصيرة جدًا (5-10 دقائق تقريبًا)، لكنها كانت كفيلة لجذب انتباهي لها. Ghostunner لعبة أكشن بطابع السايبربنك تخلط بين أسلوب القتل السريع مع باركور سلس لتخطي العقبات وقتل الأعداء. لدى اللعبة خليط من الأفكار المثيرة للإهتمام، فهل جمعت بينهم بشكل متقن؟

تتحدث قصة اللعبة عن فترة ما بعد نهاية العالم، وبطل قصتها Ghostrunner الذي أستيقظ في مكان مليء بالأعداء والعقبات فاقدًا جزء كبير من ذاكرته. وعندها يستمع بطلنا لشخص يدعى بـThe Architect يتحدث إليه من خلال رأسه يطلب منه المساعدة ويرشده في خطوته القادمة للفرار من هذا المكان ليصل إلى وجهة خلاصه الوحيدة وإنقاذ ما تبقى من أمل بشري.
لأكون صريحًا، القصة لا تضيف شيئًا لتجربة اللعبة كما أن أحداثها لا تجذب (من الناحية القصصية فقط)، كما أن الشخصيات وحواراتها ضعيفة. ولكن هذا النوع من الألعاب مشابه لسلسلة DOOM حيث يكون التركيز بشكل أكبر على القتل ومتعة مواجهة الأعداء بعيدًا عن قصتها الموضوعة بشكل تكميلي فقط. لذلك، إن كنت تود تجربة قصصية فأنصحك بالإبتعاد عن Ghostrunner قدر المستطاع لأنك لن تجد ما تريده.

تقدم لعبة الأكشن بطابع السايبربنك نظام قتل من ضربة واحدة للطرفين، بالإضافة إلى مهارات الباركور لتخطي العقبات مع استخدام حبل للتنقل للمناطق العالية أو البعيدة. يمكنني وصف تجربة أسلوب اللعب بكونها خليط يجمع بين بعض من ضراوة أسلوب لعب DOOM مع بعض من ميكانيكيات Katana ZERO من حيث نظام القتل بالإضافة إلى باركور يمثل جزء بسيط من Mirror Edge.
كما يمكنك الإندفاع لتجنب الأعداء أو للتقدم مع قابلية تبطيء الوقت لفترة وجيزة لتساعدك كثيرًا أمام الطلقات النارية. وبالنسبة للمهارات المكتسبة، سوف تحصل على 4 مهارات مع تقدمك باللعبة وتضيف تنوع جيد وخيارات أوسع لتدعك تقتل بأساليب وطرق عديدة.
ولأن الموت عن طريق ضربة واحدة فكن متأكدًا بأنك سوف تموت بشكل كبير جدًا، لذلك يجب عليك دراسة خططك وكيفية تنفيذ تحركاتك. وعلى الرغم من هذه الصعوبة، إلا أنها موزونة بطريقة تريدك أن تتقن ميكانيكياتها لتخطي عقباتها.

بعد مواجهة الأعداء، يتطلب منك التنقل من منطقة لمنطقة وذلك عبر تخطي مجموعة من العقبات أو المنصات “بلاتفورمنق” للوصول لوجهتك التالية. لم تقدم جزئية المنصات شيء جديد أو شيء غير مسبوق، ولكن تكمن متعتها في أسلوب الباركور مع خفة الحركة والتي ساعدت في زيادة سلاسة التنقل والحركة ليس فقط أثناء تخطي العقبات، بل حتى عند مواجهة الأعداء.
والجدير بالذكر، تقدم اللعبة حرية كبيرة في القضاء على الأعداء بطرق مختلفة ومتنوعة مع مساحات كبيرة تتيح لك الإبداع في طرق سفك دماء خصومك بالاستراتيجيات التي تريدها، كما أن البيئة المحيطة حولك تساهم على تعدد الأفكار لهزيمة الأعداء.

تنويع الأعداء رائع ويأتي في أوقات مناسبة، عندما تشعر بأنك فهمت تحركات عدو معين وتجد أن من السهل التغلب عليه، سرعان ما يظهر لك عدو آخر بميكانيكيات وأساليب مختلفة ومتنوعة. فمنهم ذو الأسلحة النارية سواء كانت صغيرة أو كبيرة بمختلف معدل سرعة الإطلاق. ويوجد كذلك أعداء حاملين للسيوف وللتغلب عليهم يجب عليك صد ضربتهم أولًا ليفقدوا التوازن ثم تنهيهم. كما يوجد أعداء آليين يطيرون أو يسيرون عالأرض وغيرهم من الأعداء.

وبالنسبة للزعماء، عددهم قليل جدًا وضئيل “لن أتطرق لعددهم بالتحديد، لأن بعض اللاعبين لا يفضلون معرفة العدد” ولكن كل زعيم منهم لديه فكرة وأسلوب مختلف في المواجهة، واحد منهم لا أعرف إذا كان من الممكن تسميته بـ “زعيم” كما صنّفته اللعبة، لأن فكرته عبارة عن مجموعة من العقبات التي تتطلب تركيز عالي لتخطيها وتدمر في نهاية المطاف شيء معين ثم ينقص شريط صحة الزعيم.
هنالك بعض من الألعاب نجد فيها عدد قليل من الزعماء وهذا الموضوع ليس بمشكلة كبيرة، بعض تلك الألعاب تقدم معارك جيدة على أقل تقدير. ولكن المشكلة في Ghostrunner تكمن بأن على الرغم من عددهم القليل، إلا أن أغلبهم سيئين. لن أشيد إلا بمواجهة زعيم واحد فقط صاحب القتال أو النزال الممتع في حين أن الآخرين عبارة عن مواجهات سيئة وخصوصًا المعركة الأخيرة المحبطة. كان بإمكانهم تقديم معارك أفضل وخصوصًا مع أفكار أسلوب اللعب المتعددة، ولكن من الغريب تقديم هذا المستوى الأقل من المطلوب مع عدد قليل الزعماء.

توجد ألغاز موزعة بالمراحل وغالبًا تكون في نهايات بعض المراحل، وهي عبارة عن مجسمات تحركها بمقابض لتُشكل لك طريق أو تجعلها تصبح بشكل معين ليُفتح لك باب أو جمع عناصر موضوعة بشكل طفولي وواضح، ويجب عليك جمعها للتقدم. فكرة وضع ألغاز في اللعبة خاطئة من الأساس، الألغاز لا تتناسب مع هذا النوع من الألعاب إلا إذا كانت مصممة بشكل ممتاز ويتلائم مع رتم اللعبة السريع الذي تم قتله في بعض لحظات اللعبة بسبب الألغاز السيئة.

رسوم اللعبة جميلة وبها تفاصيل جيدة، وطابع السايبربنك الرائع تم تطبيقه بشكل جذاب في تصميم المباني والمناطق مع أضواء ولوحات النيون الفاتنة بأرجاء عالم اللعبة. وبالإضافة إلى جمال الرسوم من الناحية الفنية، الموسيقى التصويرية الرائعة لعبت دورها بشكل مثالي ومتناغم مع أسلوب اللعب والأكشن. سواء كان ذلك أثناء مواجهة الزعماء أو تخطي العقبات وإلى آخره.

الإيجابيات

+ أسلوب لعب ممتع وسلس بِحُرية كبيرة مع تحدي يتطلب منك إتقان ميكانيكيات اللعب لتخطيه.
+ موسيقى تصويرية حماسية ومتلائمة لأجواء اللعبة بشكل مثالي.
+ جمال الرسوم ومظهر مناطق اللعبة.
+ تنويع رائع في الأعداء.

السلبيات

– فكرة وضع الألغاز في اللعبة بحد ذاتها خاطئة، مملة وتُخرجك من رتم اللعب السريع.
– على الرغم من قلة الزعماء، إلا أنهم سيئين باستثناء واحد منهم.
– جانب قصصي أقل من المستوى المقبول مع شخصيات وحوارات ضعيفة.

الخلاصة

قدمت Ghostrunner أسلوب لعب ممتع ومتقن مع تنويع مدهش في الأعداء وسط موسيقى تصويرية حماسية ومتلائمة مع أجواء اللعبة بشكل مثالي. ولكن حتى وإن كانت فكرة اللعبة تتمحور حول أسلوب القتال، إلا أن جانبها القصصي أضعف من المقبول. بالإضافة إلى أفكار غير موفقة مثل الألغاز المملة والتي تتناقض مع رتم اللعبة السريع. كان من الممكن تقديم زعماء أفضل خصوصًا مع عددهم القليل، إلا أن فريق التطوير أهمل هذا الجانب بشكل محبط.
Ghostrunner لعبة ممتعة وخصوصًا لعشاق هذا الأسلوب من الألعاب، خليط متواضع من عدة ألعاب لتكوّن تجربة جيدة بالمجمل.

7.5/10

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s