مقالة

‏مابين الماضي التعيس و الحاضر المثير، Xbox One قصة ستُخلد في هذا الجيل

لطالما كانت علامة Xbox لم تشكل اهتمام كبير بقدر اهمية باقي الخدمات او الأنظمة او الأقسام التي لدى مايكروسوفت بالرغم مما قدمته للصناعة و منافستها الشديدة في الماضي مع بقية منافيسها في مجال الأجهزة المنزلية ، للافضل xbox هي العلامة او المنظورة الأكثر تغيراً في فترة قصيرة و خاصة خلال العقد الأخير ، في هذا الإستعراض سوف نكشف عن هذه التغيرات بداية من الجيل الحالي كيف كان حال مايكرسوفت في مجال الألعاب و كيف اصبحت الأن اي سنكشف عن حال العلامة قبل تولي فيل سبينسر منصبه الجديد و كيف احدث فارق كبير بعدها بالتفصيل :

إطلاق Xbox One الكارثي

Xbox_-_Don_Mattrick.jpg

بعد ان خرجت مايكروسوفت بجيل ناجح (جيل Xbox 360) بالتأكيد ان المنافس لن يسامحك على اي اخطاء ترتكبها و لن يتهاون في استغلالها ، للاسف Don Mattric الذي كان يقود ادارة Xbox آنذاك كان يريد تقديم جهاز ترفيهي اكثر من كونه جهاز العاب ، إذا القيت نظرة على قائمة حصريات الجهاز في السنة الاولى فلقد كانت بالطول بالعرض اكثر تنوعاً و تميزاً من الجيل الرابع من اجهزة سوني المنزلية لكن ماهو الخلل او الخطأ الذي ارتكبته الادارة؟ حسناً ، محاولة القضاء على سوق الالعاب المستعملة و الإتصال بالشبكة بشكل دائم و بيع طرفية الـKinect بشكل اجباري بجانب الجهاز المنزلي و الذي يرفع معه قيمة الجهاز حتى 100 دولار عن قيمته الاصلية مقارنةً بمنافسه الـPS4 و الذي يعد اقوى من ناحية العتاد حتى و ان كان فارق ضئيل سوف يبعث برسالة تنفيرية للمستهلكين بالرغم مما تقدمه من محتوى و كثيراً ما يعتمد نجاح اي منتج على الفكر التسويقي الفذ ، و هذا بالضبط ما قامت به سوني في حملتها التسويقية “من أجل اللاعبين” المكثفة في سنة اطلاق الجهازين ، حيث كانت العيوب التي ذكرناها سابقا مزايا لجهاز سوني المنزلي و هذا ما جعل الشركة تكسب قلوب مجتمع اللاعبين و ظهر اثرها بشكل ايجابي إعلاميا و تجارياً.

الضرر لا زال اثره كبير.

Scalebound-compressed.png

بعد تولي فيل سبنسر الإدارة قام بالتخلص من السياسات القديمة التي كانت تعتنقها الإدارة السابقة، التخلص من سياسة الإتصال بالشبكة بشكل إجباري و طرفية الـKinect التي رفعت من قيمة الجهاز لكن لا زالت المشاكل تتوالى مع اعتبار مايكروسوفت علامة Xbox أقل شأن من Windows و اي قسم أو برنامج لديها، حيث تسببت محدودية الميزانية و الثقه الغير كافية في عدة إلغاءات كبيرة و اضرت بسمعة الـXbox One أو العلامة على وجه العموم، إلغاء العاب تم عرضها للملأ بمواعيد إصدار بل بعضها كانت في مرحلة البيتا مثل Fable Legends و أدى إلغائها إلى إغلاق استديو Lionhead بالإضافة إلى إلغاء ريبووت Phantom Dust الذي أيضا أدى إلى إغلاق الاستديو، و الالغاء الأكبر Scalebound في 2017 الذي زعزع الثقة لدى الإعلام و مجتمع اللاعبين خاصة إصدارات الطرف الأول التي صدرت بعد ذلك مثل Recore و State Of Decay 2 و Sea Of Thieves و Crackdown 3 قد تكون العاب ممتعه بالفعل لكنها بالتأكيد تعاني من محدودية الميزانية و لم ترقى لتوقعات و طموحات اللاعبين ليس فقط مقارنةً بمنافس مثل سوني بل بالمعايير التي وضعتها مايكروسوفت في الماضي.

تغييرات جذرية لكسب الثقة 

ترقية فيل سبينسر في 2017 و التي قامت بإعادة هيكلة للأكس بوكس لم تأتي من فراغ، فلقد عملت الإدارة بجد و احدثت عدة تغييرات حتى تكسب ثقة مدير مايكروسوفت Satya Nadella و منها :

backwards.jpg

التوافق المسبق (backwards compatibility) : بالتأكيد واحدة من أفضل الخطوات التي قامت بها Xbox و هو برنامج التوافق المسبق الذي يدعم عدة أجيال و يسمح لك بلعب عدة العاب من الأجيال السابقة و في حال كنت تمتلكها سوف تعمل بشكل مجاني (سواء كانت رقمية ام فيزيائية) و تشمل على وجه الخصوص الـXbox 360 و الـXbox الأصلي، الجدير بالذكر ان هناك العاب مختارة تدعم دقة الـ4K على الـ XBOX ONE X و تساوي ريماستر مجاني من ناحية القفزة الرسومية بين الأجيال و تعد ورقة رابحة لدى مايكروسوفت في ظل عدم وجود هذه الخاصية على PS4.

87l7_49qRs6Pk62dd5MoPA

إسترداد عرش القوة : وحدة من اقوى الخصائص التي روجت لها سوني بداية الجيل مع الـPS4 هو تفوق الجهاز على أي جهاز منزلي من ناحية العتاد، لكن لم يدم طويلا إلى أن أعلنت مايكروسوفت عن جهاز منتصف الجيل “Xbox One X” و الذي كان متفوق بفارق كبير و واضح ضد الـPS4 Pro من ناحية العتاد، عدة العاب تعمل بدقة 4K حقيقية مع 60 إطار في الثانية مع تقنية HDR للالوان و النتيجة العاب بمستوى تقني مرعب بسعر معقول مقارنة بأي حاسب شخصي بنفس مواصفات الـXB1X و يعتبر بوابة الدخول لمن يريد تجربة الألعاب بدقة 4K على الأجهزة المنزلية.

maxresdefault (13).jpg

فك الحصريات لمنصة الحاسب الشخصي : في 2016 قررت مايكروسوفت التخلي عن فكرة حصر العابها لجهاز واحد فبدلاً من ذلك قامت بالإعلان عن متجر Windows 10 الذي ستتواجد فيه جميع حصريات Xbox One و اي حصريات مستقبلية، المتجر يدعم برنامج Play Anywhere الذي يمنحك تقدم مشترك ما بين منصتي الـXbox One و الـPC في أطوار اللعب الفردي و اللعب الجماعي مثل Gears of War 4 و Forza و غيرها من العاب مايكروسوفت، ليس هذا فقط بل أيضا مايكروسوفت مكّنت الجهاز من دعمه لخاصية اللعب المشترك عبر المنصات ليكون اللاعبين تحت سقف واحد.

3031982-xboxone.jpg

خدمة Xbox Game Pass و التخلص من الصندوق القديم : أعلنت مايكروسوفت في 2016 عن الخدمة الاشتراكية Xbox Game Pass و تسمح لك بالوصول إلى أكثر من 100 لعبة مقابل 10 دولار شهريا تشمل العاب حصرية و غير حصرية، و كل فترة يتم اضافة قائمة العاب جديدة و آنذاك كانت تلك بداية رؤية “نتفليكس الألعاب” التي نعرفها اليوم بإضافتها لألعابها الحصرية في يوم إطلاقها العالمي بالاضافة إلى خصائص أخرى سنتطرق لها لاحقاً، كما أعلنت الشركة عن إيقاف إنتاج الجهاز الأصلي (Xbox One 2013) و إطلاق إصدار جديد (Xbox One S) بتصميم و خصائص أفضل من الصندوق الضخم الذي كان نتاج رؤية ترفيهية منزلية أكثر من كونه جهاز العاب و بهذه الخطوة مايكروسوفت أرادت القضاء على أي من ملامح إطلاق الـXbox One الأصلي الكارثي.

ماذا تعني ترقية فيل سبينسر لمنصبه الجديد لمستقبل الاكس بوكس

phil-spencer-xbox-scorpio-1st-party-jrpg-e1490257401106

في السابق كان يتوجب على سبينسر اخذ إذن Terry Myerson رئيس قسم Windows في اي مشروع يستثمر فيه قسم Xbox و اتضح خلال فترة هيمنته على القسم ان لديه معايير ربحية بحتة لا تسمح بمنح المطورين الحرية فيما يريدون صنعه و دائماً ما كان سبينسر مقيّد بهذا المقاييس، وصولاً إلى 2017 قررت مايكروسوفت ترقية فيل سبينسر إلى ان يكون أحد أعضاء فريق إدارة مايكروسوفت بجانب Satya Nadella خاصةً بعد جهوده الشخصية و إنجازاته التي ذكرناها سابقاً في محاولة لإصلاح شيء بالكاد ان يتلف، منذ تلك اللحظة أصبح قسم أو علامة الـXbox ذو قيمة و أهمية بجانب Windows و Office لأول مرة في تاريخ الشركة و هذا يعني ولوج قسم الألعاب ككل إلى ميزانية مفتوحة و ثقة مدير شركة مايكروسوفت Satya Nadella بالفريق القيادي الذي يدير عجلة مشاريع Xbox و نتجت ثمارها في خلال فترة قصيرة أو قياسية منذ عام 2017 و سوف نذكرها بالتفصيل.

نتفليكس الألعاب

Xbox-Game-Pass-Ultimate-combines-Gold-and-games-for-15-a-month.png

كشفت مايكروسوفت 2018 عن قدوم جميع العابها المستقبلية إلى خدمة Xbox Game Pass في يوم إطلاقها العالمي بالإضافة إلى توفير الخدمة لجمهور الـPC على متجر Xbox المتجدد ليس ذلك فحسب بل انه يتم منح قائمتين مختلفة للاعبي الأجهزة المنزلية (Xbox One) و الـPC كل فترة معينة (شهرياً تقريباً)، لم تكتفي مايكروسوفت فقط بهاتين الخطوتين بل سعت لزيادة جودة قائمة الألعاب حيث انها تطرق كل باب للمطورين حول العالم لجلب العابهم على الخدمة و بعضها بالرغم من كونها العاب طرف ثالث أو ثاني (اي ليست من نشر مايكروسوفت) إلا أنها تتوفر في يوم إطلاقها على منصة Xbox مثل Streets Of Rage 4 و Untitled Goose Game، و من أجل زيادة جودة الخدمة و جعلها أكثر قبولاً لدى اللاعبين أطلقت الشركة إصدار Xbox Game Pass Ultmate الذي من شأنه توفير الاشتراك بخدمة XBGP و Xbox Live Gold (لمزيد من التفاصيل)

الاستحواذ على عدة استديوهات لدعم و توسيع محتوى الـXbox

D8pzDQeX4AANpEI.jpg

لطالما كان اعتماد مايكروسوفت في الماضي على الثلاثي المعروف (Halo – Gears Of War – Forza) بالتأكيد انها مؤثرة تجاه عشاق المنصة و هي التي تمثل علامة Xbox و أدائها الممتاز إعلامياً و تجارياً لكن من باب تنمية خدمة Xbox Game Pass و منافسة المنظومة ضد باقي المنظومات فيجب عليك تكثيف و تنويع و توسعة المحتوى لديك فهذا هو الفارق الأكبر في مجال الألعاب بنهاية المطاف، و هذا ما فعلته مايكروسوفت عندما أعلنت عن إستحواذها لعدة إستديوهات ذات جودة عالية في الهوية التي قامت ببنائها عبر السنين الماضية (Compulsion Games – Double Fine inXile Entertainment – Ninja Theory – Obsidian Entertainment – Undead Labs – Playground Games و The Initiative الذي تم انشائه من قِبل مايكروسوفت) البعض منها استديوهات متواضعه أو صغيرة لكن مع دعم مايكروسوفت الكبير بتوظيف عدد كبير من الموظفين و فتح أكثر من فرع و ضخ ميزانية هائلة و توفير الوقت الكافي و الحرية في تطوير عدة العاب جديدة سترفع من سقف الطموحات، حالياً نشهد لأول مرة أضخم نمو لمحتوى الاكس بوكس و وجود منظومة مكونة من 15 استديو لا يدعوا هذا الأمر إلا بالتفائل لمستقبل مشرق.

دفع خاصية اللعب المشترك عبر المنصات لحشد اللاعبين تحت سقف واحد.

a10e4431b7058d4776e5f2a6401852ad.jpg

خاصية اللعب المشترك عبر المنصات أصبحت امر واقع مع جهود مايكروسوفت في دفع هذه الخدمة بعدما حفزت العديد من المطورين و طرق باب نينتندو التي تعاونت معها منذ البداية و سوني لاحقاً بعد الحملة الإعلامية لنشر رسالة حشد اللاعبين تحت سقف مهما اختلفت المنصات، و امتداداً لهذه الرؤية قامت مايكروسوفت بالدخول لسوق الخدمات السحابية على الأجهزة المحمولة أو الهواتف الذكية بجودة العاب الأجهزة المنزلية للوصول إلى 2 مليار لاعب أطلقت الشركة مشروع خدمة البث المباشر للألعاب “Project XCloud” الذي لا يزال في المرحلة التجريبية من أجل الاستفادة من ردات فعل و اقتراحات اللاعبين و دعمها بقائمة العاب إلى حين موعد الإطلاق الرسمي، و في خطوة إيجابية لخدمة اللاعبين الذين ليسوا من ضمن منظومة Xbox قررت مايكروسوفت نشر العابها على متجر Steam سواءً الحالية أو المستقبلية دون إجبار جمهور منصة الـPC على استخدام متجر Xbox خصوصاً ان متجر Valve يمتلك شعبية كبيرة و طاغية.

عودة XO و إلتزامهم بالحضور 

0-cElTbtyLchbiAgUp-1024x578.jpg

منذ أعوام عديدة كان لدى مايكروسوفت معرضها الخاص الذي يعرف بإسم “XO” و لطالما إمتاز بإعلانات و محتوى رائع و توقفت على مدى السنوات الماضية لكن عاد منذ العام الماضي (2018) بتقديم سيء بالتأكيد و هذا العام بتقديم أفضل، الرسالة هي أن الشركة تريد تخصيص معرض خاص بألعابها لإبراز محتوى لم يتسنى له ظهوره في معرض E3 إما لضيق الوقت و كثرة العاب الطرف الثالث/الثاني أو لعدم جاهزية هذه الالعاب الظهور منتصف العام، دائما خلال العامين الأخيرين هناك مساحة لأخبار الإستحواذات على استديوهات جديدة – إعلانات العاب طرف اول – قائمة العاب Xbox Game Pass كثيرة – إعطاء مساحة أكبر للمطورين المستقلين – حضور ممتاز للألعاب اليابانية – كشوفات كبيرة لألعاب الطرف الثالث/الثاني، إلتزام مايكروسوفت تجاه الصناعة و جمهورها في حضور معرض E3 و حفل الجوائز و عودة معارض XO حتى لو كان في سبيل الترويج لكشوفات طرف ثالث بشكل رئيسي يعد إلتزام من طرف مصنع الأجهزة المنزلية تجاه جمهوره و تجاه المطورين الآخرين بالصناعة.

عودة دعم ياباني بشكل لا مثيل له 

japan-xbox-1039107

إذا تحدثنا عن هذا الجيل بالذات فإن Xbox One أكثر جهاز منزلي بالساحة يفتقر إلى الألعاب اليابانية بل حتى وصل الأمر إلى أن العاب الطرف الثالث اليابانية الكبيرة يتم تطويرها لأكثر من جهاز و يتم تجاهل جهاز مايكروسوفت المنزلي بحجة عدم وجود جمهور كافي لدعم العابهم لكن المطورين اليابانيين وصلوا إلى مرحلة انعدام وجودها أساساً لقياس قبولها لدى جمهور Xbox في المقام الأول بالإضافة إلى أن هناك العاب يابانية موجهة للأسواق العالمية و لا تشترط وجود جمهور ياباني كبير لدعمها (بالرغم أيضا من وجود حصريات ممتازة من طرف مايكروسوفت في عهد الـXb360 لكنها لم تتلقّ دعم كافي) ، خلال العامين المنصرمين في المعارض الرئيسية كان هناك تحسن كبير في الدعم الياباني خاصة حضورها في مؤتمرات مايكروسوفت الرئيسية و مؤخراً معرض XO19 الذي شهدنا حضور تاريخي للصناعة اليابانية بمعارض Xbox حيث تم فك حصرية سلسلة Kingdom Hearts الثلاث الأجزاء الأولى من Yakuza و المفاجأة الكبرى قدوم سلسلة Final Fantasy و ياكوزا على خدمة Xbox Game Pass في 2020، هناك عدة تصريحات في أكثر من مناسبة من قبل فيل سبينسر انه يريد الإستثمار أو الإستحواذ على استديو ياباني أو أكثر و أكد أيضاً على أن الجيل القادم من الأجهزة المنزلية و خدمة Xbox Game Pass و XCloud سوف يتم دعمهم بمحتوى من الصناعة اليابانية لإرضاء الجمهور الياباني كونهم جزء من منظومة Xbox و يعد هذا واجب الشركة تجاههم في نهاية المطاف.

بدأ سباق الجيل الجديد بهوية جديدة 

04e0c68b5ea6a560609a5a93bdedb616-770x515.png

كشفت مايكروسوفت عن ملامح الجيل الجديد من الأجهزة المنزلية في E3 2019 عما يمكن فعله من ناحية الأداء مثل دعم تقنية Ray Tracing و أداء يصل إلى 120 إطار في الثانية و دقة 8K، و تم الكشف عنه بشكل مفاجئ في معرض حفل الجوائز بإسم Xbox Series X (تفاصيل أكثر عن مواصفات الجهاز) ، تم كشف الجهاز بطريقة ذكية حيث تم استهداف الحفل الذي حقق أرقام قياسية بعدد المشاهدات بالبث بل تبعه الإعلان عن Hellblade II بعرض ملحمي كأحد الألعاب القادمة للجهاز و هذا يبعث برسالة للصناعة و لجماهير العاب الفديو على جاهزيتهم للجيل القادم و بقوة بتقديمهم لخدمة تقوم بتوفير المال (Xbox Game Pass) و سهولة الوصول لألعابك عن طريق البث المباشر السحابي للألعاب (Project XCloud) و 15 إستديو طرف اول لدعم منظومة Xbox بالإضافة إلى تقديم إصدارين من الأجهزة المنزلية مختلفين من ناحية السعر و المواصفات و اخيرا عرض خيار للعب الألعاب على منصة الحاسب الشخصي سواء على متجرهم الخاص او عبر Steam في خطوة ممتازة للوقوف بجانب المستهلكين.

جهود تستحق الذكر :

xbox (1).png

– برنامج Games With Gold التي تمنح العاب مجانية بشكل شهري لمشتركي Xbox Live Gold.

– برنامج XBOX@ID لإبراز العاب المطورين المستقلين و توفير بعضاً منها في Xbox Game Pass بيوم إطلاقها على المنصة.

– الإستحواذ على شركة Havoc التقنية و جعل شراكاتها قائمة مع باقي الشركات بالإضافة إلى الإستحواذ على شركة التقنية السحابية Playful.

– توفير التقنيات السحابية و الخاصة بالذكاء الإصطناعي و خوادم Azure لسوني كجزء من شراكة جديدة.

– جلب Phantasy Star Online 2 للأسواق الغربية و إستخدامها لخوادم Azure الخاصة بمايكروسوفت و عدم حصرها بشكل دائم.

– تقديم عدة إصدارات من أيادي التحكم لخدمة جميع اللاعبين مثل سلسلة إصدارات النخبة للمحترفين و Adapive لأصحاب الهمم العالية و غيرها.

– منح الثقة لإستديوهات طرف ثاني لألعاب رائعة أو ذات أهمية لجمهور سلسلة مثل Gears Tactics و Ori.

– دعم شبكة Xbox Live على جهاز نينتندو الهجين Switch و جهاز سوني المنزلي PS4.

كل شركة تمر بفترة خمول مع عثرة أو سقطة و بالنسبة لمايكروسوفت فهذه الفترة كانت خلال الأعوام الماضية نتيجة قرارات خاطئة كادت ان تودي بعلامة Xbox إلى الفناء لكن الخطوات التي ذكرناها ارجعتها إلى الساحة بفضل قيادة فيل سبينسر و مستقبل الـXbox لم يبدو أكثر إشراقاً من قبل، هناك أكثر من نقطة تحتاج إلى تعقيب في مقال منفصل لكننا ذكرناها بشكل سريع و مختصر ليتم استيعابها في مقال واحد و نأمل بنهاية المطاف ان القرّاء قد ادركوا كيف حصل ما حصل للأكس بوكس منذ بدايته إلى هذه اللحظة.

رأي واحد حول “‏مابين الماضي التعيس و الحاضر المثير، Xbox One قصة ستُخلد في هذا الجيل”

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s