مراجعات

مراجعة Riders Republic

خمس سنوات مضت على عنوان Ubisoft Annecy الخاص برياضة التزحلق على الثلوج Steep، هذه المرة مع Riders Republic المطور قرر توسعة فكرته و دفع طموحاته لأكبر من ذلك،لإرضاء شريحة أكبر من هواة الرياضات الخطرة، هذا النوع من الألعاب الذي صار نادرا في الأجيال الماضية.

اللعبة عبارة عن منافسة واسعة في مختلف السباقات في عالم مفتوح و بيئة متنوعة،بين سهول و أنهار و جبال ثلجية،و مهمة اللاعب هنا هو شقّ الطريق نحو الإحتراف و النجومية وسط مئات المنافسين الذين يحملون نفس الطموح.

الرياضات المتوفرة هي : سباق الدراجات الهوائية،ألواح التزلج ،و السترات الشراعية،و كل واحدة من هذه السباقات تتميز ببيئة فريدة خاصة بها،لكن على الرغم وجود هذه الأنواع المختلفة إلا أن المحتوى لم يكن بذلك التنوع مما خلق نوعا من الملل و التكرار مع مرور الوقت.

الطريق نحو الإحتراف :

من الأشياء المميزة هو محاولة المطور إعطاء اللاعب فرصة تقمص دور Rider للمزيد من الحماس و التفاعل،اللاعب بإمكانه تصميم شخصيته كما يريد مع كمية الأدوات المتوفرة،خطوة جيدة تعطي المغامرة المزيد من الأهمية و الرغبة في إعتلاء القمة،و تجعل اللاعب يعيش المغامرة كما يجب.

محتوى دسم و عالم مفتوح…….و لكن !

مثل ما قلت في البداية،كمية السباقات و الرياضات المتنوعة في اللعبة من أكثر الأشياء الإيجابية في اللعبة،في رحلتك نحو الإحتراف يجب عليك المرور بمختلف الإختبارات للوصول للإختبار النهائي،إنهاء الإختبارات بدوره يفتح المزيد من التحديات و الأحداث في جميع أنحاء عالم اللعبة،شيء قد يبدو إيجابيا في البداية لكنه مع مرور الوقت لاحظت الكثير من التكرار في هذه المحتويات،نفس الفكرة،نفس قوانين السباقات،و هذا في حد ذاته خلق نوعا من التشبع السريع الذي أضر باللعبة أكثر مما أفادها،و لا أستغرب من هذه النقطة لأنها صارت علامة مسجلة بإسم يوبيسوفت للأسف.

العنوان من المفروض أن يتم دعمه مستقبلا عن طريق إضافة محتويات يومية و أسبوعية،كالأحداث و المناسبات المختلفة المرتبطة بالتواريخ المعروفة و المشهورة في مختلف الرياضات،للحفاظ على أكبر عدد ممكن من اللاعبين.

إلعب أكثر….تتطور أكثر !

هذا هو شعار Riders Republic من البداية،مثل أي تحدي لابد من البداية من الصفر،و هنا ستبدأ رحلة الإحتراف بعتاد ضعيف يتطور معك كلما خضت سباقات أكثر و حققت إنتصارات أكثر،المكافآت فعلا مجزية و تستحق التجربة،الإحساس بالتطور في اللعبة ممتاز للغاية،كلما فزت في سباقات مختلفة كلما حصلت على عتاد أسرع و أقوى،مثل الدراجات الهوائية بتعديلات إحترافية تمكنك من منافسة أقوى المتسابقين،شعور التطور و القدرة على المنافسة ممتاز و يعطي المزيد من الحماس للمواصلة.

جرعة ممتازة من الأندرنالين في إنتظارك !

من الأشياء المميزة في Riders Republic هو روح المنافسة و التحدي بين اللاعبين،هناك أطوار عديدة و كثيرة للتنافس فيها،لا يسعني ذكرها كلها لكثرتها،و لكن هناك أطوار معينة،سواء ضد الكمبيوتر أو ضد الأصدقاء و لاعبين آخرين،خاصة طور Mass Race الذي يجمع 32 لاعبا،هذا الطور في نظري سيكون أكثر طور سينال إعجاب محبي هذا النوع من الألعاب،كونه يجمع 3 سباقات فيه من 3 جولات،في مضمارات مختلفة،جرعة من التنوع و المتعة و التحدي.

أيضا طور Tricks battle هو الآخر من أمتع الأطوار في اللعبة،فريقان يتنافسان على الحصول على أكبر عدد من النقاط في حلبة مغلقة،عن طريق القيام بأكثر عدد ممكن من الحركات البهلوانية.

نجوم من أجل النجومية !

النجوم هي معيار تطور شخصيتك،أو دعنا نقول مستواها،كلما فزت بسباقات كلما حصلت على نجوم،عددها هو الذي يرفع ترتيب الشخصية و في نفس الوقت يمنحك المزيد من المركبات و عملة اللعبة،هذه السباقات موزعة في خريطة العالم الواسعة،و متنوعة التضاريس و الأجواء.

تحكم ممتاز و إحساس واقعي !

التحكم في نظري هو نقطة قوة اللعبة بكل تأكيد،اللعبة تعطيك شعورا رائعا بالتحكم،خاصة بالمنظور الأول،نعم،بإمكانك الإختيار بين المنظور الأول و الثالث،و الكفة هنا تميل في جهة المنظور الأول،لأنه يعطيك شعورا رائعا في المنحدرات و المنعطفات مما يجعل السباق أكثر متعة و واقعية،العنوان من هذه الناحية في غاية الإبداع للأمانة.

لا مانع من الإستمتاع بجمال الطبيعة بعيدا عن المنافسة !

كما ذكرت سابقا،Riders Republic تملك عالما متنوعا في بيئته،المطور فكر في هذه النقطة بالذات ووضع بين أيدينا طور Zen الذي يعطيك الحرية الكاملة في إستكشاف عالم اللعبة،دون القلق و خوض السباقات،بمعنى أنه لا يوجد كسب للمهارات و لا تقدم في القصة،فقط لحظات من البحث عن السلام الداخلي في أحضان الطبيعة.

آداء سلس و رسوم أقل من المتوقع !

آداء اللعبة أقل ما يقال عنه سلس للغاية،على الأقل في نسخة البلايستيشن 5 الذي تمت عليه المراجعة،السلاسة و سرعة الإطارات في هذا النوع من الألعاب من الضروريات،و اللعبة لم تخيب ظني من هذه الناحية،من جهة أخرى،عندي ملاحظة على رسوم اللعبة التي لم تكن سيئة و لكن كانت أقل من المتوقع،رداءة بعض الأسطح و تفاصيل العالم،كانت موجودة هنا و هناك،لكن بشكل عام اللعبة أعتبرها جيدة مظهرا و لكن توقعت أفضل من ذلك خاصة على نسخة الجيل الجديد.

هواة التصوير على موعد مع الإبداع !

بيئة متنوعة،سهول،جبال ثلجية،أنهار،هواة التصوير على موعد مع الإبداع،مع خاصية photo mode المعتادة من يوبيسوفت و المستعملة غالبا في باقي ألعابها،خاصية كان لابد من وجودها في هذا النوع من الألعاب،مع أني لست من هواة التصوير في الألعاب،لكن بعض اللقطات هنا و هناك لم تضر،حتى أنه بإمكانك مشاركة إلتقاطاتك في خريطة العالم،و الحصول على تفاعل من بقية اللاعبين.

الأخطاء التقنية “علامة يوبيسوفت المسجلة”

لا تخلوا أي لعبة من الأخطاء التقنية،مهما كان حجم المطور و خبرته،لكن يىبيسوفت بالذات عودتنا على نوع فريد من الأخطاء لن تجده سوى في ألعابها،و هذا هو الوضع هنا في Riders République كمية الأخطاء و الإصطدامات في السباقات لا حصر لها،و مزعجة للغاية،خاصة عند إحتدام المنافسة و المراحل الأخيرة تجد نفسك عالقا بين صخرتين،أو شجرتين،و تضيع عليك أجزاء من الثانية،من حسن الحظ وجود خاصية Back-Track التي تعطيك فرصة للرجوع إلى وضعك قبل الكارثة،و لكن بعد ماذا ؟؟

بعض السباقات فيها عدد كبير من المتسابقين بشكل مزعج للغاية مما يزيد فرص التصادم و الإنحراف عن المضمار،بشكل عام بعض السباقات لابد من إعادة تصميمها و تعديل قوانينها.

مؤثرات صوتية ممتازة و مناسبة !

بالنسبة للمحتوى الصوتي في اللعبة،يمكنني القول أنه ممتاز للغاية،هناك تناغم ممتاز بين الموسيقى الحماسية أثناء السباق و التي تزيد من الحماس،و بين المؤثرات الأخرى الخاصة بالإصطدامات و صوت العجلات و ألواح التزلج،مزيج رائع للغاية يزيد من المتعة أثناء السباقات.

 

 

الإيجابيات:

  • تحكم ممتاز خاصة من المنظور الأول

  • لحظات حماسية خاصة ضد لاعبين آخرين

  • الشعور بالتطور من سباق لآخر

  • محتوى دسم رغم بعض التكرار

  • آداء ممتاز و سلس على أجهزة الجيل الجديد

  • تنوع الأطوار و السباقات يلبي مختلف الأذواق

  • طور Zen يوفر نزهة خالية من الضغوطات

 

السلبيات:-

  • أخطاء تقنية مزعجة للغاية أثناء السباق

  • محتوى مكرر في بعض الأحداث و التحديات

  • التركيز على كمية النشاطات أكثر من الجودة

  • رداءة بعض التفاصيل مثل الأسطح و الصخور

 

الخلاصة:- عشاق ألعاب السباقات و المنافسات الرياضية سيجدون في Riders Republic كل ما يحتاجونه،مع محتوى دسم و إن عانى من بعض التكرار،إلا أن متعة التحكم و الفيزيائية في السباقات و البيئة المتنوعة تجعلها من أفضل الألعاب في تصنيفها.

 

7/10

مراجعات

مراجعة Back 4 Blood

بعد النسخة التجريبية التي توفرت في 16 من أغسطس الماضي، و التي مكنتنا من أخذ نظرة أولية عن لعبة الزومبي التعاونية الجديدة، عنوان إعتبره الكثيرون خليفة للعبة الزومبي الممتازة Left 4 Dead بجزئيها، إلا أنه و إن كان يحمل في طياته روح السلسلة لكنه جاء ببعض الإضافات هنا و هناك، اللعبة من تطوير Turtle Rock Studios و نشر Warner Bros. Interactive Entertainment فهل جاءت Back 4 Blood بشيء جديد في ألعاب الزومبي ؟! هذا ما سنعرفه من خلال هذه المراجعة !

Left 4 Blood

أربعة أشخاص يحاولون النجاة في عالم تعمه الفوضى و يبحثون عن ملجأ آمن، لا جديد يُذكر من ناحية القصة و الأحداث، أغلب ألعاب الزومبي تتمحور حول نفس الهدف، لأكون صريحا معكم فالقصة في هذا النوع من الألعاب التعاونية لم تثر إهتمامي إطلاقا، خاصة هنا في Back 4 Blood، لم يتم التركيز لا على الشخصيات و لا على الأحداث، من الواضح أن اللعبة تركز على الجانب التعاوني و عنصر النجاة أكثر من أي شيء آخر.

من تجربة شخصية للجزء الثاني من Left 4 Dead أستطيع القول بأن روح اللعبة و ميكانيكياتها حاضرة بقوة في Back 4 Blood في نواحي عديدة، بداية من النظام التعاوني المصقول، مرورا بنظام التصويب الجيد و التنوع في الأسلحة، نهايةً بالتفاعل و التواصل بين اللاعبين، فمن هذا الجانب اللعبة قدمت تجربة ممتعة للغاية و سنتكلم بالتفصيل عن النقاط المذكورة بعد قليل.

 

نظام تعاوني ممتاز بين اللاعبين:

اللعبة تحتوي على طور قصة قابل للعب بالكامل سواء عن طريق اللعب التعاوني مع لاعبين آخرين، أو بمفردك مع إستبدال اللاعبين الحقيقيين بشخصيات الكمبيوتر،و الذي يهمنا هنا هو النقطة الأولى (النظام التعاوني).

أستطيع القول أن أكبر إيجابية في اللعبة هي قدرة اللعبة على جعل اللاعبين في تواصل أثناء المغامرة، و لهذا وضعت ميكانيكيات بسيطة و لكنها فعالة، اللاعبين بمقدورهم التواصل بينهم سواء عبر الشات (chat) أو عبر نظام (Ping System) و الذي يحتوي على أوامر و طلبات تمكن اللاعبين من التواصل فيما بينهم، تمامًا مثل تلك الموجودة في ألعاب الباتل روايال، سواء عن طريق وضع خطة محكمة لتنفيذ المهمة أو تبادل الأسلحة و مشاركة الرفقاء مختلف الأغراض الموجودة في عالم اللعبة، نظامٌ جعل التواصل بين اللاعبين سهلًا و مفيدًا جدًا، و جعل الطور التعاوني نقطة قوة Back 4 Blood الأساسية.

كلاسات متنوعة و نظام تصويب جيد !

8 شخصيات،8 تخصصات يعني اختيارات أكثر و توزيع مهام أكبر بين أعضاء الفريق، كل شخصية لديها ما يميزها عن غيرها،  لك الخيار حسب طريقة لعبك و دورك في الفريق، هذا من جهة من جهة أخرى دعوني أمدح نظام التصويب خاصة بالمسدسات و البنادق بالتحديد، الشعور بالأسلحة و الثبات أثناء التصويب جيد للغاية، خاصة مع خاصية الاهتزاز التي أضافت المزيد من الحساسية و الشعور بالأسلحة أثناء التصويب و ملء الذخيرة، هذا الجانب يحسب للعبة و كان شيئًا رائعًا.

أجواء ليلية باردة و دموية !

من حسنات اللعبة هي تقديم عالم و أجواء ممتازة، تعكس بشكل رائع عالم الزومبي الكئيب و البارد و الدموي، خاصة الأجواء الليلية، قطرات الدم المتناثرة على الأسلحة و الأسطح، أجواء اللعبة فعلًا حاضرة و بقوة.

نظام بطاقات مفيد لكن فوضوي و غير عادل !

عند بداية أي مرحلة هناك ما يسمى Card Decks توضع في متناولك، هذه البطاقات تحمل مميزات كثيرة و خصائص مختلفة، منها ما لديه مفعول فقط لشخصيتك، و منها ما يتعدى ذلك ليصل مفعوله للفريق بأكمله، حسن إختيار البطاقات حسب طريقة لعبك و بالتواصل معك باقي اللاعبين، هو أمر ضروري للخروج بنتيجة جيدة، المشكلة الوحيدة التي واجهتني في هذا النظام هو خصائص بعض البطاقات وجدتها غير عادلة و لا تقدم توازنا بين مفعولها الإيجابي و السلبي. نعم فبعض البطاقات تعطيك خصائص معينة و لكنها في نفس الوقت تسحب منك بعض الخصائص الأخرى، و التوازن بينها كان شبه منعدم تقريبًا، و هذا طبعاً أثّر على إختياراتي في كثير من الأحيان.

تصميم مهام بسيط و ممل نوعا ما !

نعم،ليكن في علمك أن مهمتكم في هذه الرحلة المحفوفة بالمخاطر تتمثل في الإنتقال من النقطة أ إلى النقطة ب، و تجاوز كل العقبات التي ستواجهكم و التعاون فيما بينكم. لا أبالغ لو قلت أن 80% من مهام القصة بهذه الطريقة، صحيح قد تخللها بعض objectives المختلفة لكن أن تلعب 4 مراحل مقسمة لنفس المهام و نفس طريقة تأديتها جعلني شخصيا أفقد إهتمامي في اللعبة، الشيء الوحيد الذي كنت أستمتع به في اللعبة (الطور التعاوني) صار بدون معنى مع نظام مهمات ممل و فقير لهذه الدرجة.

تشكيلة غير متنوعة من الأعداء !

نقطة سلبية أخرى جعلت التجربة مملة، و هي عدم وجود تشكيلة متنوعة من الأعداء، اللعبة بأكملها تحتوي على 4 مراحل، و طوال هذه المراحل لفت إنتباهي وجود موجات من الأعداء تتكرر دائما بنفس النوع، هناك النوع السريع و الذي عادة يكون منتشرًا في كل المراحل و بأعداد كثيرة، و هناك أشباه الزعماء أو Mini Bosses و الذي لا يتجاوز عددهم النوعين، و هناك الزعماء الأكبر حجمًا و هؤلاء بالذات عبارة عن خيبة أمل كبيرة، لأنهم يظهرون بنفس الطريقة و بنفس المكان (نهاية المرحلة).

مظهر اللعبة مقبول و آداء ثابت مع بعض الأخطاء !

تقنيًا، مظهر اللعبة لا بأس به، ليس سيئًا و في نفس الوقت ليس مبهرَا، مع بيئة ألعاب الزومبي المعتادة و المتمثلة في القرى و المدن المهجورة، و إن كانت الأجواء الليلية أجمل قليلاً، وهذا راجع لبعض انعكاسات الأضواء تحت الأجواء الممطرة.

لم أواجه مشاكل تذكر من ناحية الاداء فلقد كانت اللعبة سلسلة للغاية و هذه نقطة تحسب للمطور صراحة، و لو أن التجربة لم تخلوا من بعض الأخطاء التقنية هنا و هناك و التي كانت سببًا في إعادتي لبعض المهام،ل حسن الحظ كانت قليلة و لكنها موجودة.

سهولة إيجاد لاعبين و دعم اللعب بين المنصات !

إيجاد فريق للدخول معه و بدء المغامرة لم أجد أسهل منه في Back 4 Blood، على الرغم من أن اللعبة لم تصدر بعد (لحد كتابة المراجعة) لم أتوقع وجود لاعبين بهذا الكم، ولا الدخول و إيجاد فريق بهذه السهولة، قد يرجع الأمر لدعم اللعب بين المنصات و الذي يسهل غالبا إيجاد لاعبين. عمومًا اللعب بين المنصات من أفضل الأشياء الموجودة في اللعبة.

طور Swarm بدون طعم !

طور Swarm هو بمثابة طور الأونلاين في اللعبة، فكرته تتمثل في مواجهة لاعبين آخرين، كل فريق يتم تصنيفه على نوعين : البشر و هم الناجون، وفريق ثاني يمثل مخلوقات الزومبي، كلهم يتواجهون في خريطة من خرائط اللعبة المقترحة، ولكن على شكل حلبة وليست مكاناً مفتوحاً مثل طور القصة، للأمانة طور بدون روح، غير ممتع و غير مهم لسببين :

1-قوانين الطور غير مفهومة و معقدة، و شرحها غير مبسط، مما يجعل مهمة الفوز صعبة. ستجد نفسك غير مدركٍ تمامًا للأشياء المطلوبة منك للفوز بالجولة.

2-التحكم بالزومبي غير سلس للغاية، تحركاتهم غير مرنة، وليس لديهم سوي هجوم واحد و إثنين على الأكثر، مما جعلني شخصيا أنفر من هذا الطور بعد ثلاث مباريات لم أستمتع في أي واحدة منها، طور رديء للغاية سواء في فكرته و حتى في تطبيقه.

توقعت وجود طور مماثل لطور Versus،الطور الذي صنع مجد Left 4 Dead  و الذي مازال لحد الآن يجمع لاعبين بالرغم من السنوات الطويلة على صدور اللعبة،لقد كان طورا ممتعا للغاية و مصمما بعناية.

 

محتوى باهت و لا يستحق السعر الكامل !

إذا نظرنا لسعر اللعبة الحالي في المتاجر، فأقول و بكل ثقة أنها لا تستحق السعر الكامل إطلاقًا، خاصة مع طور الأونلاين المتواضع جدًا، أفضل إستثمار هو تجربتها على خدمة Game Pass وذلك لتوفرها عليه منذ اليوم الأول.

 

مراجعات

مراجعة: Far Cry 6

لطالما عرفت سلسلة Far Cry بعوالمها المفتوحة التقليدية بل هي إحدى الألعاب التي أثرت على هذا الصنف مع نجاح Far Cry 3 الذي شق الطريق لبعض ألعاب العالم المفتوح، السلسلة نجحت في هذا الجانب بالإضافة إلى أداء مذهل للأعداء الرئيسيين، تعود لنا السلسلة بجزء سادس رئيسي بمستوى طموح يصل إلى تصريح المطور بأنها ستكون أكبر لعبة على نطاق السلسلة، و نحن بدورنا سنقوم بمراجعة اللعبة بشكل تفصيلي.

تقع أحداث اللعبة في جزيرة كاريبية خيالية تدعى “يارا” مستوحاة من دولة “كوبا” و يديرها رئيس دكتاتوري يدعى “أنطون كاستيو”، والذي يقوم أيضاً بتربية إبنه دييغو ليتبع خطاه، و أنت بدورك “داني” ستقوم بتحرير يارا من قبضته هو و ميليشياته و مستعمراته، لا شيء مميز في الحقبة أو القصة بشكل عام، إنما الشخصيات هي ما تتميز به Far Cry، و هنا ليست بإستثناء خصوصاً أننا نرى وجه الشخصية أثناء المشاهد و لها تعابير عديدة و تأثير بالقصة، في بداية البداية ستضطر أن تختار جنس داني أنثى أم ذكر، و الحق فالحق أقول بأن الشخصية الأنثوية لديها جاذبية أكبر من ناحية إتقان الأداء الصوتي، العدو الرئيسي كاستيو يتم أداء دوره من قبل الممثل الغني عن التعريف Giancarlo Esposito والذي بلا شك ذو مسيرة حافلة بالأدوار العظيمة و هذي إحدها بلا شك، دور رائع في تمثيل الديكتاتورية و الفلسفة الخاصة بالشخصية عميقة، بشكل عام تعتبر أفضل شخصية بالقصة بالأداء و بدورها في الأحداث، أيضاً هناك شخصيات ممتازة لكن لا أراها جديرة بالذكر خاصةً السيئة منها ذات أداء مبتذل.

أسلوب لعب Far Cry يعتبر بشكل عام على نطاق ألعاب العالم المفتوح من أفضل أساليب اللعب منذ Far Cry 3 لمتعته في التصويب من منظور الشخص الأول و إمكانية إحداث فرق في التجربة مع الوقت للعب أفضل و أمتع، هنا في FC6 تتميز بتنوع أسلحتها من أسلحة نارية مثل الرشاشات أو البنادق و نحوها إلى الأقواس مع الاسهم بجانب الأسلحة المميزة بكل صنف، أيضاً تنوع إستخداماتها بالتعديلات و الإضافات التي تناسب طريقة لعبك (يتحتم عليك جمع موارد و تعديل ما ترغب بتعديله أو إضافة أي ملحق للأسلحة بجانب أنواع الذخيرة)، الأسلحة يمكنك تجميعها من صناديق بأماكن مختلفة باللعبة أو يمكنك شراء المميزة منها ذات الوظائف المميزة من تاجر معين (مثل سلاح يقوم بتعطيل الأجهزة و المركبات أو الحارق وغيرها و تُدعى أسلحة Resolver) بعملة مميزة، أحد الأمور الجديدة التي تنقذك في العديد من المآزق هي The Supremo الحقيبة التي تحمل خصائص مختلفة مثل قاذفات الصواريخ أو التي تحمل قاذف لهب أو التي تعطل الأجهزة الإلكترونية و المركبات و نحوها كما أن لديها خصائص مختلفة يمكنك اختيارها أيضاً على حسب طريقة لعبك مع إمكانية إختيار أنواع القنابل معها ما سبق ذكره يمكن فعله عبر منضدة عمل متوزعة بأرجاء Yara)، من أحد الأمور التي أيضاً تضيف على أسلوب اللعب هي الأزياء التي تحمل خصائص متنوعة مثل القفازات و الخوذات و الدروع، و كلها تساعد على ضبط الأسلوب الذي تنوي تريد حذوه.

الحيوانات المرافقة واحدة من حسنات اللعبة، تم تقديمها في Far Cry Primal و هنا تتشعب بتنوع وظائفها و طبيعتها مع القدرة على ترقيتهم لخصائص معينة حسب جهود معينة متطلبة منهم، فمثلاً هنالك حيوان يقوم بتشتيت العدو و هنالك حيوان آخر يقوم برصد الأعداء و الكاميرات و أجهزة الإنذار و آخر يقوم بالقضاء على الأعداء، حتى الحيوانات تستطيع اختيارها وفقاً لطريقة اللعب التي ترغب بها (يمكنك اكتسابهم عن طريق أداء مهام لهم أو التقدم في القصة بشكل عام)، المركبات لها ظهور مميز من ناحية التصاميم و ثبات القيادة الممتاز و إمكانية تخصيص من ناحية الألوان أو التصميم بشكل جزئي أو حتى تغيير المدفعية، في الحقيقة أجد هذا الأمر يستحق التقدير، عندما تقوم بتوفير كوكبة من الاسلحة و الدروع المتنوعة و عناصر لعب أخرى (سيتم الحديث عنها لاحقاً) و تضع خيارات تخصيص فيها هذا يعني أن صانع هذه اللعبة يحترم توجهي في اللعب أياً كان يعتبر على الأقل بالنسبة لي أمر إيجابي، هذا أحد أكثر الأمور التي أتقنها المطور وهو بحد ذاته ما أحتاجه من حرية في التخصيص في لعبة Far Cry حقيقية، وهو أمر ممتع عندما تقوم بالتجديد في أسلوب لعبك من وقت لوقت و حسب الوضع الذي انت في خضمه، ناهيك أن هذا كله يتم دعمه بتصويب أو إطلاق مرضي و عوامل لعب مسلّية عند استخدامها.

صرح الإستديو الكندي بأن عالم Far Cry 6 هو أضخم عالم على نطاق السلسلة و بالفعل يارا تعد أحد اكبر عوالم فار كراي، سأتحدث عن المقاييس التي تحكم على جودة العالم المفتوح و ابدأ بأولها ألا وهو التنقل في يارا والذي يعتبر أفضل هذه المقاييس، بل يُعدّ أفضل تنقل بوجود تحكم ممتاز لأبعد حد للمركبات الأرضية التي تشمل السيارات و الدبابات و حتى المدرعات إلى المركبات البحرية و الجوية التي تشمل المروحيات و الطائرات النفاثة و شهادتنا لإضافة ركوب الأحصنة حيث أن التحكم بها مصقول و سلس في الإتجاهات كما أنها تتوفر بمعظم مناطق اللعبة، و هناك خطافات موزعة للأماكن المرتفعة بجانب النباتات المتسلقة حيث أنها تساعدك لبلوغ قمم عالية بسرعة و العكس لبلوغ أماكن منخفضة أو مغادرة أماكن مرتفعة لن تضطر لإطالة هذا الدرب الشاق بفضل الباراشوت و أجنحة القفز بالمظلات، و نأتي هنا لأهم مقياس وهو كمية المحتوى الموجود في العالم و فكرته، و هي مقاربة بشكل كبير لعالم Ghost Recon Wildlands أو فكرته بشكل عام، حيث ستجد بكل منطقة زعيم يقوم بحكمها هو و جنوده و هناك قوى معادية من أفراد أصحاب الأرض الثوريين ضد كاستيو، و تتطلب مهام تشمل إقتحامات و نهب و تقفي أثر لإضعاف هيمنة هذا الزعيم و على مضيّك بالطريق ستواجه. نقاط تفتيش و قواعد و دوريات تجوب المنطقة بأكملها بمراقبة شديدة لذلك لكي تسهل عليك التجوال يجب عليك تحريرها و خلوّ هذه الاماكن من الأعداء و أيضاً لتسهيلها عليك ولتجربة أفضل (بجانب تقدم مستواك باللعبة) هنالك مخيمات تمنح وسائل عديدة للمساعدة مثل المخابئ و الأدوات الفعّالة لصيد السمك مع وصفات أطعمة و نحوها من المساعدات، سوف تحتاج إليها مستقبلاً، و لكن هذا يقودنا إلى حجم التحدي الضئيل و الممل الذي يفرضه الذكاء الإصطناعي، فطبيعتهم أنهم ميليشيات على الأغلب، لديهم أصناف متعددة مثل القناصة و المشاة المسلحين و أصحاب المدرعات و المروحيات لكن مع الوقت لن تجده تنوع كافي، صحيح أن هنالك مستويات لكل منطقة و يمكنك أن تزيد من رتم التحدي و هنالك نقاط ضعف و قوة لهم لكنهم سهلين للقتال بشكل مبالغ فيه (عند التصويب للرأس أو عند استخدام أسلحة فتاكة ضدهم أو القضاء عليهم خلسة) و ليسوا مثيرين للإهتمام، مواجهات جنود كاستيو تولّد التكرار و بنفس الوقت ذات العشوائية التي تكون مستفزة في بعض الأحيان، توزيع الأعداء و مدى إدراكهم لوجودك بالمنطقة لديه بطئ خاصةً أنها عالم مفتوح فلن تستغرب لكونها مناطق مفتوحة على مدار شاسع سترى تحركات غبية أو مضحكة منهم وهذي أحد سيئات ألعاب عالم مفتوح كثيرة بالسوق، هنا أيضاً لا يوجد زعماء أو زعماء مصغّرون على الأقل من باب التنويع و تقديم تحدي معقول و منصف، هذا يبعث بشكل غير مباشر نوع من الإحباط عندما تقوم بشتى الطرق التقدم و ترقية معداتك و تسهيل الأستكشاف عليك على أعداء ذو ذكاء إصطناعي عقيم.

النشاطات أو المحتوى الجانبي في Far Cry 6 يمكنك بنفس الوقت فعلها أو إيجادها، تقدم اللعبة أحد أكثر النشاطات من حيث العدد نظراً لضخامة العالم وهذا يعتبر من ناحية إيجابية أنك اكثر من أي جزء ستضطر أن تقوم بتشطيب هذه النشاطات و مخيمات الاعداء و نقاط التفتيش و أنت ستستفيد لكي تجعل الإستكشاف أكثر سهولة و متعة بالإضافة إلى تطوير قدراتك و جمع الموارد اللازمة لترقية عتادك و منها فرصة لإظهار أي أداة جديدة تكتسبها، مما يساهم في إضافة محتوى يجعلك تحلل قيمة اللعبة بشكل مرضي و كونها عالم مفتوح، و يعتبر من ناحية سلبي لأن هذا يعني بأنك ستواجه تكرار و كسل في تصميم هذه المعسكرات و نقاط التفتيش مما يؤدي إلى تكرار يصيبك بالإنزعاج في ظل تكرار المعمارية و تصميم هذه المناطق، هذا يوحي إلى كسل من طرف المطور الذي لم يبذل جهد كافي لتفادي هذا الأمر على المدى الطويل من الساعات الذي تقضيه في عالم يارا ولا مبرر له، كي أكون منصفاً هنالك بعض النشاطات الممتعة لكن مع الوقت ستجدها العكس لأن اللعبة لاحقاً لا تقدم إنتعاش حقيقي منها، بالطبع مع لعبك بجانب لاعب آخر سيجعل الامور مسلية أكثر بفارق ملحوظ عن اللعب بمفردك، ستجوبان عالم يارا و فعل أكثر الأمور جنونية، إذا كان لديك شخص يلعبها معك فلا تتردد فعالم Far Cry 6 مصمم بنشاطاته و مناطقه لكي يقاسم المتعة بينكما.

لكي تكونوا في الصورة، Far Cry 6 تحتوي على مشتريات داخل اللعبة، هذه المحتويات بعضها تزينية و بعضها أسلحة قد يمكنك الحصول عليها لاحقاً أو ستجد أسلحة أفضل منها لكن هذا لا يبرر وجودها على الإطلاق، إرغام الناس على دفع محتويات محجوبة خلف حجاب مالي بلعبة قصصية مثل FC6 هو غير مقبول، عندما تدفع 60 دولار و تجد أن هنالك محتويات أيضاً يجب عليك أن تدفع لكي تحصل عليها يعتبر أمر غير منصف، هذا اتوقعه بالألعاب المجانية و ليست المدفوعة والتي تحمل أيضاً تذكرة موسمية و نسخ متعددة بمحتويات محصورة لملاكها، ناهيك أن المطور سيقوم بتحديث المتجر كل فترة بأروع الأزياء و يحرمها على الآخرين الذي قد بذلوا جهود أكبر من الذين يدفعون لهذه المحتويات، من ناحية المستوى التقني فاللعبة تقدم أحد أجمل البيئات بالسلسلة بل أنها تُعدّ مبهرة و مذهلة على صعيد باقي ألعاب العالم المفتوح و أرى بأنهم أعطوا أفضل تجسيد للتضاريس و البيئة و الجو الكوبي بشكل عام و بالنسبة لي شخصياً فأنا أعشق ثقافة اللاتينيين و اللعبة أشبعت إعجابي بمناظرها الخلابة، أيضاً الرسوم مبهرة لوجوه الشخصيات فجزء من هذا الاتقان ساعد على إظهار اداء مبهر من مؤديين الاصوات احدها الشخصية الانثوية لـDani و Castillo و Cortez و غيرهم، بالنسبة للاخطاء التقنية فهذا متوقع نظراً لحجم العالم و للأسف أن بعضها يؤثر على التجربة بشكل نادر، أما من جانب أسلوب اللعب بما أني ألعب على جهاز Xbox Series X فقد شهدت سلاسة باللعب و الفضل للـ60 إطار الذي يعتبر أحد أهم المطاليب للعبة منظور شخص أول و عالم مفتوح لكي يجعل التجربة أكثر قبولاً لدى اللاعب.

مراجعات

مراجعة Kena: Bridge Of Spirits

بسم الله الرحمن الرحيم

صدرت لعبة Kena: Bridge Of Spirits في تاريخ 21 سبتمبر على أجهزة بلايستيشن ومنصة الحاسب الشخصي (متجر Epic Games) من استوديو Ember Lab وتُعتبر اللعبة الأولى وقد عملوا سابقًا على عروض حركية دعائية لعدة شركات منها نينتيندو مع لعبة The Legend Of Zelda: Majora’s Mask، كينا كانت محط أنظار مجتمع اللاعبين بالعروض الحركية الخلابة فهل كانت اللعبة بمستوى التطلعات؟

 

تصنيف اللعبة مغامرات أكشن بمنظور الشخص الثالث، القصة تتبع كينا مرشدة الأرواح تستعمل سحرها وقدراتها لمساعدة الأرواح التائهة (الميتة) وإرشادها من العالم الحقيقي إلى عالم الأرواح. تستخدم كينا عصا للقتال اليدوي ضد الأعداء كما تستخدمها للحماية والتفادي بإستخدام السحر وكذلك أيضا القوس السحري يتم إستعماله من خلال العصا، لدى كينا مخلوقات صغيرة يرافقونها خلال الرحلة (Rot). يقاتلون بصفها مع قدرات مختلفة ضد الأعداء يمكنهم الهجوم أو تشتيت الأعداء لكي تسنح لك الفرصة بقتالهم ومهاجمة نقاط الضعف الخاصة بهم إن وُجدت. في بداية القتال تكون مخلوقات الـRot “خائفة” لذلك لا يمكنها مساعدتك، ستجد دائرة فارغة عليك إكمالها لكي يساعدوك ويحدث ذلك عبر إتمامك عدة ضربات للأعداء ويمكنك إستخدام أكثر من ضربة\تشتيت على حسب الطاقات (الدوائر) المتوفرة لديك. بالنسبة لي فقد وصلت إلى 3 طاقات عبر جمع الـRot الضائعة حول العالم فمثلا للوصول إلى المستوى الثاني عليك جمع عدد معين منهم. يعمل الدرع عبر سحب عداد قدرة التحمل (Stamina) بإستخدامه مرتين وعند هجوم أحد الأعداء الأقوياء يتم إستنزافه سريعا من ضربة واحدة منهم ضدك. تستطيع صرع الأعداء عبر التصدي في اللحظة المناسبة وإعطاء ضربة قوية معاكسة للعدو (تستطيع تطوير هذا الجانب من شجرة المهارات). تمتلك اللعبة 3 أنماط للصعوبة Story Mode وتعتبر سهلة للغايه، نمط Spirit Guide العادي وأخيرًا نمط Expert Spirit Guide الصعب. يمكن فتح نمط آخر Master Spirit Guide ويمكنك فتحه بعد إنهاء اللعبة وهو الأصعب من بين هذه الأنماط. بالنسبة لي فقد لعبت اللعبة بالكامل تقريبًا على صعوبة Expert لأني لم أشعر بالبداية بمستوى تحدي مماثل لي، الأعداء (الزعماء) لا يبادرون بالضرب سريعًا ولا يستخدمون جميع ضرباتهم وحتى إن تم إستخدامها فإنها لا تؤثر بشكل كبير على كينا بالتالي فإن هذا النمط يسمح لك بإستغلال جميع مهاراتك وقدراتك ضد الزعماء، بشكل مفاجئ الزعماء متنوعين بالقتال والتصميم وهذه إحدى المفاجآت المذهلة من المطور المبتدئ ولكن ما أزعجني كثيرا هو قلة قدرات وأسلحة كينا معظم الزعماء تستعمل معهم ضربة واحدة من القوس ولا تمتلك العديد من العناصر أو المميزات فقط إضافة Rot على السهم لجعله يُحدث ضرر أكبر، كان الأفضل إضافة قدرات مثل السم أو النيران أو الجليد وغيرها من الأفكار التي تجعل من إستخدام القوس أمرًا مبالغًا فيه ولا يصبح ممتعًا مع الوقت. كذلك الأمر مع العصا بالقتال اليدوي ممل للغايه فقط تمتلك أربع ضربات وليست قوية لذلك الحد معظم الوقت تضغط على زر R1 للهجوم البسيط و زر R2 للهجوم الثقيل كان بإمكانهم إضافة المزيد والمزيد من الضربات اليدوية عبر الضغط على عدة أزرار مثل بقية الألعاب، بالطبع تستطيع إستخدام مخلوقات الـRot للضرب بقوة لكن تستخدمها لمرة واحدة عند إمتلاء طاقة الـRot على الأغلب وبالتأكيد تفعيل الدرع ثم الإندفاع نحو العدو هي أفضل طريقة لمواجهة أغلب الزعماء ليتجمد بمكانه قليلا أو يتم إلغاء ضربته التي كان يستعد بها الزعيم لضربك. لاحقًا، ستحصل على قنبلة مما يجعل قتال الأعداء المتجمعين حولك بكثرة أسهل وتستطيع التفرقة بينهم (هناك قدرات أخرى بسيطة لديها نفس المفعول) وتؤثر كذلك على الزعماء بشكل بسيط.

 

 

عالم اللعبة خلاب يقع بين الغابات والجبال، الأشخاص الذين تساعدهم كينا كانوا يعيشون في قرية لا تنتمي إليها كينا بحد ذاتها ولكن هي المركز الأساسي للعودة وتفقد بضعة طرق وشخصيات. تريد كينا مساعدة أرواح القرية ليرتاحوا ويذهبوا إلى العالم الآخر ولفعل ذلك، تحتاج كينا لخوض تجربة معاناة هذه الأرواح في حياتهم السابقة عبر مراحل وأماكن يتجمع فيها الفساد (الأعداء). تمتلك اللعبة ألغاز جيدة لا أقل ولا أكثر تستطيع إعطاء الأوامر للـRot في نقل الأشياء لحل الألغاز وتفعيل المنصات عبر رمي القنبلة في مكان محدد. يمكن إنفاق العملة التي تحصل عليها من حولك فقط لشراء قبعات للـRot! خيبة أمل وأمر محبط الإمكانيات التي أضاعوها فريق Ember Lab لا حُليّ (Trinkets) ولا أقنعة فريدة من نوعها ولا مهارات خاصة تستطيع منحك قدرات وضربات مميزة عبر إتمام الألغاز وقتال الأعداء والحصول على نقود لشراء هذه الأشياء حتى أنهم لم يهتموا بإضافة أزياء لشخصية كينا. بالنسبة للنشاطات أيضًا جانب محبط آخر من اللعبة وهو شح النشاطات فقط هناك جمع الـRot من عدة أماكن باللعبة ليمنحوك عملات أو قبعات خاصة بهذه المخلوقات. من المفترض وضع ألعاب مصغرة (Mini-Games)، مهام جانبية، مناطق فرعية والعديد من الأفكار التي لم تُستغل من قِبل الاستوديو تاركين الخيار الوحيد للعب لمدة أطول من خلال التجميعات للجوائز (Trophies) أو إعادة اللعبة على أعلى صعوبة.

 

الألحان الموسيقية على قلتها إلا أنها جميلة مع المشاهد المذهلة التي تشبه أفلام ديزني (استويدو آخر عمل على هذه المشاهد) مظهر اللعبة منعش ويبعث على الإسترخاء مع الدقة العالية للعبة على منصة بلايستيشن وسلاسة الستين إطار في الثانية جعلت التجربة أكثر سلاسة وإستغلال خواص الجهاز مثل التحميل السريع لشاشات الإنتظار عند التنقل بين محطات السفر السريع أو بين المشاهد.

 

 

مراجعات

مراجعة tales of arise

عام ١٩٩٥ كان أول ظهور للسلسلة، Tales of Phantasia  كان أول جزء من سلسلة ستصبح فيما بعد أيقونة في تصنيف تقمّص الأدوار الياباني، بعد ٢٥ عاما قررت Bandai Namco الإحتفال بطريقتها الخاصة و إصدار الجزء الذي بين أيدينا Tales of arise و الذي حمل إضافات سواء من ناحية أسلوب اللعب أو العالم و حتى المستوى التقني الذي بدا واضحا أنه حصل على دفعة واضحة مستفيدا من قدرات الجيل الجديد،فما الذي جاء به هذا الجزء ؟ و ما الذي قدّمه سواء للمقبلين الجدد على السلسلة أو محبينها على حد سواء ؟

الصراع بين Dahna و Rena

أحداث اللعبة تدور بين كوكبين Dahna و Rena نشب بينهما صراع بعدما كانا يعيشان في حالة سِلْمٍ دامت لقرن كامل، و نشأت بينهما بعد ذلك فجوة كبيرة، و صار كل شعب يستحقر الآخر ويعتبره العدو اللدود، و تبدأ الرحلة في إكتشاف أسباب الصراع و محاولة وضع حدّ له، من دون الدخول في المزيد من التفاصيل، قصة اللعبة و أحداثها كانت من أكثر الأشياء التي إستمتعت بها، من غير حشو فيها، شدتني من البداية للنهاية،و كلما تقدمت في اللعبة زاد فضولي لمعرفة المزيد عن الصراع و عن ماضي الشخصيات الرئيسية، و على غير العادة قد تبدو القصة عادية و كلاسيكية و لكنها تحمل جانبا سوداويا و دراميا في الكثير من محطات الرحلة، و هذا في حد ذاته كان بمثابة عامل مهم في الإستمتاع بالتجربة بشكل عام.

شخصيات ثرثارة لكن صحبتها ممتعة

ثاني نقاط قوة العنوان في نظري كان الشخصيات و كتابتها و تصاميمها، كما عودتنا السلسلة دائما، الحوارات الجانبية بين الشخصيات المرافقة هو علامة مسجلة في سلسلة Tales، صحيح قد ينزعج البعض من ثرثرتها وكلامها الكثير في بعض الأحيان،لكن الجانب الإيجابي من الحوارات الجانبية هو كشف بعض الجوانب المخفية عن الشخصيات،خاصة و أنهم ( المرافقون ) قد جاءوا من مدن أخرى و مجتمعات تختلف كليا عن بعضهم البعض، حتى أهدافهم و دوافعهم تختلف، و كانت هذه الحوارات فرصة للتعرف و الإقتراب منهم أكثر فأكثر.

اللعبة نجحت في خلق نوع من الألفة و الإنسجام بين أفراد المجموعة شيئا فشيئا و هذه النقطة بالذات مهمة وسنأتي إليها لاحقا في الكلام عن أسلوب اللعب.

متعة بصرية و لوحات فنية متنوعة

إذا كانت القصة و الشخصيات مفاجأة العنوان،فالأمر لن يتوقف عند هذا الحد،عكس العناوين السابقة من السلسلة و التي كانت مطورة على جيل البلايستيشن ٣ و الإكس بوكس ٣٦٠،بل و حتى أقدم من ذلك مع أجزاء مثل Tales of symphonie على Game cube ، هذه المرة نحن أمام مردود بصري جيد للغاية، و لا أخفيكم أنها من أجمل ألعاب JRPG التي لعبتها على هذا الجيل بعد الرائعة Dragon Quest XI: Echoes of an Elusive Age،تنوع البيئة و أجواء العالم المليئة بالألوان و السهول الخضراء و المدن والقرى،  جعلتها متعة بصرية تستحق الإشادة،و هذا ليس بغريب عن محرك Unreal Ungine 4 والذي يعطي نتائج عظيمة إذا ما أحسن المطور إستغلاله كما يجب.

مظهر آخر من مظاهر الجمال في اللعبة في نظري، هو وضوح و قوة تعابير وجه الشخصيات،لدرجة أنك لن تلاحظ الفرق بين المشاهد من داخل اللعبة أو المشاهد السينيمائية،مجهود ممتاز قد لا يبدوا بتلك الأهمية لكنه يجعلك تندمج مع الأحداث من دون الإحساس بتغيير في مستوى الأنيميشن.

أسلوب لعب عنوانه الديناميكية و المتعة

نأتي للنقطة الحاسمة و الجانب المشرق من اللعبة، ألا و هو أسلوب اللعب، لطالما كانت سلسلة Tales تحمل في طياتها أسلوب لعب ممتع، و سريع، و هذا النهج لم يتغير كثيرا في Tales of arise؛ نحن أمام قتال سريع و ديناميكي، حركات الشخصيات و سرعة الضربات ترفع الحماس وتعطي شعورا رائعا بالقوة و التحكم في المعركة.

كل أفراد المجموعة لديهم ما يسمى Arts و هي هجمات خاصة بكل واحد منهم، كل حسب إختصاصه، و يجب على اللاعب حسن توظيفها في القتال، فهناك من الأعداء من يتأثر بالنار، والآخر بالماء و البعض بهجمات النور و ما إلى ذلك.

إستعراض فخم للقدرات القتالية

من أكثر الأشياء التي جذبتني في القتال هو تدخل الشخصيات الأخرى في القتال، و طريقة دخولهم و تنفيذهم للهجمات، كانت عبارة عن إستعراض فاخر، و أستمتع به في كل مرة أقوم فيها بتنفيذ الهجوم، فعلا طابع الأنمي و توجه Shonen في اللعبة أعطاها طابعا رائعا في موضوع القتال و المعارك.

علاقتك بالشخصيات سرّ قوتك في القتال

تكلمنا من قبل عن الشخصيات و الحوارات الجانبية و الثرثرة الزائدة بينهم، لا تقلق فلقد حان وقت جني ثمار صبرك، كلما قويت علاقتك مع شخصية من المرافقين،  كلما زاد مستوى التناغم بينكم،و بالتالي الحصول على هجمات جديدة و قوية، و قد تكون حاسمة في بعض الأحيان في القتال، لذلك لا تستهن بالحوارات الجانبية فلا تدري أي شخصية منهم قد تنقذك من موت محتم.

مراقبة عتادك أمر لابد منه

نعم،الأسلحة و الدروع في اللعبة قابلة للشراء و الصنع،و لابد من تجديدها عند دخولك لمنطقة جديدة، و إلا ستعاني الأمرّين، هذه النقطة بالذات جعلتني آخذ وقتي في الإستكشاف و القتال، والحصول على مختلف الموارد التي تمكنني من صنع أقوى الأسلحة، لجميع الشخصيات لكي أكون في وضع مريح و لا أتعرض لمفاجآت غير سارة، اللعبة تدفعك للإستكشاف و القتال لتتمكن من التقدم في القصة بدون مشاكل.

شجرة مهارات ضخمة و متنوعة

من المميزات الرائعة و التي تمكنك من تخصيص شخصيتك حسب طريقة لعبك، شجرة المهارات في اللعبة ضخمة و متشعبة، و كلما إكتسبت مستويات لشخصيتك كلما سمح لك ذلك بإنفاق نقاط PC عليها، المهارات لم تكن مجرد حشو بل كانت فعلا لغرض معين و تخدم أسلوب اللعب فعليا، فإنفاق نقاطك بحذر و في مهارات تناسب طريقة لعبك هو القرار الصائب نحو رحلتك للإطاحة بالأسياد.

قائمة أعداء مخيبة للآمال

للأسف، اللعبة عانت من تكرار واضح للغاية في أنواع الأعداء، أغلبهم يتكرر ظهورهم في اللعبة وفي مختلف المناطق، باستثناء المناطق الأخيرة من اللعبة التي احتوت على أنواع جديدة نوعا ما، لكن في المجمل كانت هذه النقطة الحلقة السلبية التي واجهتها في رحلتي.

مهام جانبية مجرد تحصيل حاصل

المهام الجانبية لم تنجح في كسب اهتمامي صراحة، لأن معظمها كان عبارة عن كلام مع شخصيات معينة، أو الذهاب للقضاء على نوع معين من الأعداء، ما عدا مهمة أو إثنتين كانتا جيدتين كتابيا و استحقت مني القيام بها، ولكن بشكل عام المهام الجانبية كانت مجرد حشو فقط لا غير.

التحدي حاضر و زعماء مثيرين للإهتمام

اللعبة قدمت زعماء بتصاميم جيدة،مظهرا، وحتى قدراتهم القتالية كانت في المستوى، البحث عن الأسياد الخمسة و قتالهم و هزيمتهم لن تكون مجرد نزهة، أستطيع القول أنني واجهت أوقاتا عصيبة مع زعيم أو إثنين، التحدي حاضر ونشوة الانتصار كذلك.

حرية التحكم بالشخصيات أثناء و خارج القتال

مللت من التحكم بالشخصية البطلة؟ لا تقلق اللعبة تعطيك الحرية في التحكم بأي شخصية تريد، ٦ شخصيات تحت تصرفك لكل واحد منها طريقة قتال فريدة من نوعها، تستطيع منها إختيار ما يناسب طريقة لعبك، إضافة ممتازة وتساعد في كسر الروتين و كنوع من التغيير.

المزيد من JRPG للجيل الجديد مطلب

آداء اللعبة على الجيل الجديد كان ممتازا للغاية، وكان ذلك واضحا، خاصة على البلاستيشن ٥ ( النسخة التي تمت عليها المراجعة) كان عدد الإطارات فيها ممتازا و لم أواجه أي مشكلة أو هبوط فيها إطلاقًا.

اللعبة تضع بين يديك نمطيننمط الرسوميات (الجرافيكس) و الذي يعطيك دقة عالية في الرسومات مع ثبات في الإطارات ( غالبا ٣٠ إطار) و نمط ثانٍ للآداء و هنا ستكون السلاسة في القتال أكبر و شخصيا ظللت على هذا النمط لأن القتال السريع و الأعداد الكبيرة من الأعداء تتطلب ذلك، خلاصة القول الجيل الجديد سينقل تجربة JRPG لبعد آخر.

دون أن أنسى سرعة التحميل بل وحتى إنعدامه بعض المرات، خاصة عند إستعمال السفر السريع Fast travel كانت العملية تتم في لمح البصر من دون مشاكل، حتى عندما تكون الشخصية فالعودة لمواصلة اللعب تكون في غاية السرعة و السلاسة.

مشكلة وحيدة فيما يخص الجانب التقني و لو أنها لم تزعجني كثيرا، ألا و هي تأخر ظهور بعض الأعداء أمامك، أحيانا تتفاجأ بظهورهم أمامك من العدم، لكن كما قلت لم تزعجني بشكل كبير لكن وجب التنويه لها.

موسيقى قليلة لكن رائعة

طابع اللعبة الهاديء خاصة في المدن و القرى صاحبه موسيقى هادئة و مميزة، لكن أثناء القتال فهنا نحن أمام آداء رهيب و نسق سريع يتناسب مع الآكشن و المواجهات الدامية ضد بعض الزعماء، بعض اللحظات الأسطورية صاحبها موسيقى أوركسترا فخمة تعكس مدى عظمة القتال و المواجهة.

آداء صوتي في المستوى

الآداء الياباني للشخصيات كان ممتازا للغاية، و هذا ما أفضله دائما في ألعاب JRPG خاصة عناوين Tales، طابع Shonen فيها مناسب لها، هذا لا يعني أن الإنجليزية سيئة بالعكس كانت هي الأخرى في المستوى، لكن شخصيا وجدت اليابانية تعبر عن الشخصيات و ردات فعلهم أفضل من الإنجليزية.

 

إنطباع

إنطباع بيتا Riders republic

بعد تجربة موفقة نوعاً مع كل  Trials Rising و Steep ، يبدو أن يوبيسوفت تريد إضافة شيء من التنوع في عناوينها الرياضية و توسعة هذا التصنيف لديها، لعبة Riders Republic التي ستصدر في الثامن و العشرين ٢٨ من شهر أكتوبرهذه السنة. والتي سمحت لنا الفرصة بتجربة اللعبة (قيد التطوير حاليا) في مرحلة البيتا و التي بدأت يوم ٢١ أغسطس.

متابعة القراءة “إنطباع بيتا Riders republic”

مراجعات

مراجعة Ghost of Tsushima: Director’s Cut

في العام الماضي صدرت إحدى أفضل ألعاب السنة بالنسبة للكثيرين و أعتبرها الناس قصة خلاص رائعة لإستديو Sucker Punch الذي ظل معظم وقته بالجيل الماضي يقوم بتطويرها، ألا وهي Ghost of Tsushima حصرية البلايستيشن 4 و من نشر سوني للترفيه التفاعلي (لقراءة مراجعتنا للعبة الأصلية يرجى زيارة هذا الرابط)، قررت سوني إتخاذ منهج جديد في إعادة تقديم ألعابها بدءاً من Ghost of Tsushima تحت إسم Director’s Cut وهي عبارة عن نسخة تتضمن ترقية لدعم خواص البلايستيشن 5 بالإضافة إلى توسعة جزيرة Iki مع عدد من التغييرات التي طرأت على اللعبة، لمعرفة تفاصيل أكثر حول النسخ إليكم دليل الشراء عبر هذا الثريد.

 

القصة بإضافة جزيرة Iki تتحدث عن نزاع جديد لشخصية Jin مع مواجهته لقائدة جديدة و مرعبة لسكان جزيرة Iki، العدو الجديد من المغول تدعى “العُقاب” والتي تحل على المنطقة و نجلب تهديد يصل حتى إلى جزيرة تسوشيما، القصة جميلة و تتحدث عن فصل مهم بحياة Jin، لكن يعيبها قصر مدة القصة والذي كان من الممكن أن يكون أطول كي يتم إعطاء وقت أكثر لتهديد العدو الجديد، الإضافة تشمل أيضاً مهام جانبية تساعدك في التعرف على أحوال أهل الجزيرة و على أحد الشخصيات الرئيسية، ليس بالضرورة أنها سيئة لكن من الممكن أن تكون بجودة أفضل وهي إحدى السلبيات التي كنت أراها باللعبة الأصلية و الإضافة هنا لا تحاول تحسين جودة الكتابة فيها، أحد الأمور الجديدة في سرد القصة وجود نشاط الذكرى والتي من خلالها ستلعب بشخصية Jin في الماضي بعدد من الجزئيات الخطيّة وهي أحداث مرتبطة بقصة الإضافة و تضيف منظور آخر لعلاقة الشخصية.

النشاطات الجديدة بإضافة جزيرة Iki هي أحد أقوى جوانب نسخة Director’s Cut بالنسبة لي، وجدت نفسي أقضي وقتاً ممتعاُ و أطول من المعتاد فيها، بالبداية نشاط تحدي الرماية الذي يتطلب منك إصابة الأهداف بالقوس و الأسهم خلال مدة معينة قياسية، وهي متوزعة بأكثر من منطقة بتحديات مختلفة، وفي كل مرة تصل لمدة قياسية ستتحسن تعويذة التركيز التي تكتسبها مع أول رقم تقوم بتحقيقه، و النشاط الجديد ألا وهو محميّات الحيوانات المختلفة في الجزيرة مثل الغزلان و القرود، عندما تصل إلى المكان ستجلس بمكان معين و تعزف الناي و بتحريكك ليد التحكم من أعلى لأسفل ستحاول قدر الإمكان التناغم كي لا تفزع الحيوانات التي تقترب إليك، لعبة مصغرة ينتج عنها تعويذة خاصة لكل محمية و يزداد مستواها كل مرة إذا أكملت أكثر من محمية لنفس الفصيلة، أيضاً نشاط جديد “بطولة الخليج المخفي” وهي بطولة مبارزة بالسيوف الخشبية لتحقيق أكبر عدد من الضربات ضد الخصم و تجنبها، و كل خصم تواجهه سيحمل أسلوب قتال معيّن يتوجب عليك معرفة استراتيجيته حتى تغلبه وتفوز بجوائز سخيّة ستنالها بنهاية البطولة، هناك نشاطات أجدد وتعتبر إمتداد لما رأيناه في اللعبة الأصلية مثل القصص الأسطورية و الينابيع و غيرها، التجوال لا زال ممتع بفضل جمالية البيئة مع كل هذا المحتوى.

الإضافة تقدم دروع و تعويذات و أزياء جديدة كما أنها توفر مهارة جديدة تساعدك على القضاء أو التسبب بضرر كبير للمغول في حال تصادفك معهم بالطريق “إندفاع الحصان”، وعلى ذكر الحصان إحدى التغييرات المهمة في نسخة الـDirector’s Cut هي تخزين الذخائر في الحصان، فمثلاً إذا كانت لديك حمولة زائدة يمكنك تخزين الفائض منها بالحصان بشكل أوتوماتيكي وهذا يجعلك جاهزاً بمعظم أوقاتك من ناحية الذخيرة (سهام أو قنابل أو كوناي و غيرها)، إحدى التغييرات المهمة أيضاً بالنسخة هي القدرة على التصويب يدوياً على أي عدو وهذه مهمة دائماً (مع خيار إظهار أو إخفاء الإهتزاز و إعدادات التحكم الجديدة)، النسخة تستغل إستغلال جيد إلى ممتاز لخصائص البلايستيشن 5 فمثلا الأصوات ثلاثية الأبعاد مع المطر هي لحظات مثالية تزيد من جمالية اللعبة ككل و مع دقة الـ4K ستشهد إحدى أجمل ألعاب العالم المفتوح، الـDualsense يدعم ردة الفعل اللمسية أثناء تنقلك بالقوائم و خصوصاً عند سقوط المطر لكن كنت أتمنى أداء أفضل عند إشتباك السيف مع أسلحة العدو، و أيضاً تدعم يد التحكم مقاومة أزرار الـR2 والـL2 بالقوس أو بالخطاف الذي يكسر الحواجز في إضافة Iki، و أخيراً مزامنة الشفاه باللغة اليابانية التي يفضلها الكثيرون أصبحت متحسنة بشكل أفضل من التجربة الأصلية، بشكل عام أداء اللعبة على البلايستيشن 5 كان مبهر و كأقل تقدير لم يخيب الآمال.

مقالة

مقال: حاسب شخصي محمول بين يديك Steam Deck

بسم الله الرحمن الرحيم

 

 

 

أعلنت شركة ValvE عن جهاز محمول بمواصفات عالية يحمل مكتبة شبكة Steam الغنية عن التعريف تحت مسمى Steam Deck  لديها نظام مفتوح بالكامل أي بمكنك التعديل عليه وإضافة مشغّلات أخرى مثل Epic Games و متجر Microsoft ومن المفترض أنهم سيعملون بكفائة عالية, منافس جديد في السوق ضد جهاز نينتيندو السويتش وبعد إنسحاب سوني من السوق تماما بسبب فشل الـPs Vita في نظرهم ولم يحاولوا حتى إنعاشه بأي طريقة.

في هذه المقالة أذكر فيها عن كل تفاصيل الجهاز بما يطابق معلومات IGN من شركة ValvE مباشرةً وبالتأكيد هدفي هو الحديث وإبداء رأيي لمن قد يكون الجهاز موجه له بالتحديد.

 

المواصفات:

سيتم تفصيل الأجزاء المهمة من مواصفات الجهاز

وحدة المعالجة: معالج APU معدّل للألعاب المحمولة

وحدة المعالجة المركزبة: Zen 2

وحدة المعالجة الرسومية: RDNA 2

ذاكرة الوصول العشوائية RAM: 16GB LPDDR5

المساحة التخزينية: 64GB eMMC – 256GB NVMe SSD – 512GB NVMe SSD

دقة الشاشة: 720P

حجم الشاشة: 7 بوصة

شاشة قابلة للعب والكتابة: نعم

بلوتوث: 5.0 تدعم العديد من أيادي التحكم والإكسسوارات والأجهزة الصوتية

تدعم الإتصال بالشبكة Wi-Fi فقط

تدعم التحدث عبر المايكروفون

تمتلك منفذ USB-C

البطارية: 40 واط من ساعتين إلى 8 ساعات يتراوح عمر البطارية مع مختلف الألعاب

النظام: Linux (Steam OS)

 

___

 

 

تصميم الجهاز مميز فهو يمتلك الشكل الذي ترونه في الصورة: أربعة أزرار على اليمين XYBA و زر R1-L1-R2-L2  والأسهم على اليسار و أيضا Trackpad على الجهتين وتعمل بشكل حساس مثل الفأرة ووصفها المطورون بأنها أفضل من الفأرة العادية أو أفضل من يد التحكم القديمة الحساسة من ValvE بنسبة 55% فمثلا تستفيد منها بشكل جزئي في الألعاب أو بشكل كامل في تحريك الأشياء أو الكاميرا في ألعاب مثل Portal 2 أو Doom Eternal كما تم إستعراضهم على قناة IGN. زر للقائمة على اليمين وزر آخر كذلك على اليسار, في الخلف أربعة أزرار إضافية إن كنت تريد التعديل على الأزرار الأساسية أو وضع خصائص أخرى مثل أي يد تحكم معدلة على الأجهزة المنزلية. شاشة اللمس تسمح لك بالكتابة وتصفح النظام وغيره الكثير. يمنكك إستخدام سماعات سلكية ولا سلكية (عبر البلوتوث) بالإضافة إلى منفذ USB-C تستطيع إستخدام عدة ايادي تحكم من المستخدمة في ألعاب القتال و الفأرة ولوحة المفاتيح إلى أيادي إكسبوكس أو بلايستيشن. كذلك اللاعب بإمكانه تحريك الجهاز وستتحرك الكاميرا عند اللعب (Gyro) بالأخص ألعاب منظور الشخص الأول ملاحظة: مثل الحاسب الشخصي, يمنكك التعديل في التحكم كما تشاء في أي لعبة.

 

نظام الجهاز هو Steam OS متوافق بالكامل مع واجهة Steam الموجودة على الحاسب الشخصي, الشكل الموجود في الصورة هو شكل واجهة المستخدم او مكتبة الألعاب الخاصة بك.جهاز Steam Deck يشّغل الألعاب عبر برنامج Proton وهو طبقة توافقية لنظام ويندوز حتى تعمل على على أنظمة Linux وعمله هو تشغيل ألعاب شبكة Steam التي ليست موجودة في نظام Linux وما زالت شركة ValvE تجلب العديد والعديد من الألعاب منذ بدأ البرنامج في 2018 وأصبح الآن بنسبة عالية يدعم أغلب الألعاب على هذا النظام, هدف الشركة هو جعل كل لعبة صغيرة وكبيرة على شبكة Steam تعمل على جهاز Steam Deck قبل إطلاق الجهاز, وإختبار آلاف الألعاب على الجهاز لتقييم كفائة الأداء, والعمل عن قرب مع شركات الطرف الثالث والمطورين المستقلين حتى يستغلوا مزايا الجهاز المخصصة له فقط, بالإضافة إلى تفعيل برامج خاصة ضد الغش في ألعاب الأونلاين والمزيد.

 

 

إذا كنت لا تريد هذا النظام يمكنك تحميل نظام ويندوز أو إذا كنت تريد لعب ألعاب خدمة اكسبوكس جيم باس حمّل متجر مايكروسوفت أو في حال آخر حمّل مشغّل Epic Games. كل ملفات الحفظ التي لديك تنتقل معك إلى جهازك دون أي عمليات نقل فقط عليك تسجيل الدخول ونصب الألعاب على الجهاز. المحاكيات نقطة أخرى للعب الألعاب القديمة أهمها ألعاب نيتيندو مثل Super Mario 64 و The Legend Of Zelda: Ocarina Of Time والعديد من الألعاب. يدعم الجهاز كرت ذاكرة تخزين خارجية غير الموجودة للجهاز في حال أردت نصب ألعاب كثيرة وبسرعات عالية في شاشات التحميل. أحد المزايا هي إيقاف اللعبة وعند وضع الجهاز على نمط السكون تستطيع تشغيل الجهاز والعودة مجددا وفي حالة أخرى, يمكنك تصفح المجتمع والمتجر والدخول في محادثة مع أصدقائك عبر الدردشة معهم دون الحاجة إلى إغلاق اللعبة. تستطيع تثبيت الجهاز على قاعدة (تباع بشكل منفصل) لإستخدامه على جهاز الحاسب الشخصي ولعب الألعاب التي تريدها أو إستخدامه كعمل روتيني مثل الكتابة والمشاهدة. العديد من مطوري الجهاز قد جربوا 15 نموذج مختلف وقد ثبتوا على هذا التصميم الذي نراه ويعتبرونه مناسب لراحة اليد والأصابع بجميع أحجامها. نجاح نظارة الواقع الإفتراضية VR Index مع ألعاب الطرف الثالث بالأخص لعبة Half-Life: Alyx جعل الشركة ترى في الأفق بُعد جديد لصناعة الأجهزة وما كان عليهم إلا تجربة سوق جديد كليًا وهو المحمول فهم يعتمدون عليه بشكل كبير ويريدون نجاحه.

 

لنكن واقعيين, الجهاز لن يعمل بشكل خارق أي بمعدل إطارات 120 أو دقة عالية جدا فقد أكد الفريق بأن الجهاز لديه خيارات مفتوحة مثل إعدادات عالية -متوسطة-منخفضة فلو كنت تلعب لعبة بحجم Red Dead Redemption 2 لن تستطيع على الأغلب تشغليها على 60 إطار ثابتة بإعدادات عالية أو ربما تستطيع لكن يحدث هبوط بالإطارات يصل إلى 45-40 إطار في الثانية. فالأفضل معايرتها على إعدادات متوسطة حتى تنعم بالإطارات إن أردت (في المستقبل القريب سيتم دعم الجهاز بتقنية FSR وتسمح برفع الإطارات دون تضحيات من المطور للعبته) , من تجربة شخصية ما يهم هو ثبات الإطارات فعندما كنت ألعب على جهاز السويتش وددت فقط أن أرى ثبات في الأداء سواء كانت 60 أو 30.أرى بأنه مناسب أكثر للألعاب القديمة وما قبل 2017 مثل Overwatch أو TES V: Skyrim وحتى ألعاب المطورين المستقلين مثل Hades, Undertale, Baldur’s Gate 3 وغيرهم الكثير.

 

 

أكثر ما يميز الأجهزة المحمولة هو قضاء الوقت بعيدا عن الشاشة, قد تأتي عليك أوقات لا تريد تشغيل الأجهزة المنزلية أو تقضي أوقات طويلة بالخارج فـ تحتاج إلى جهاز يمتلك عدة ألعاب مناسبة لجميع الأذواق عوضا عن الإرتباط فقط بألعاب إطلاق النار مثل PUBG أو COD: Mobile كما فعلت سابقا مع لعبة The Legend Of Zelda: Breath Of The Wild بقضاء 200 ساعة تقريبًا على لعبة بعالم مفتوح ضخم والآن مع Hades التي أصبحت إدمان وتأخذ الكثير من وقتي وأنا في أي مكان, ملّاك السويتش قد يفهمون ما أعني بقضاء هذه الأوقات خصوصا ما يميز الجهاز هو ألعابه الحصرية لكن في الطرف الثاني Steam Desk يمتلك مكتبة ضخمة جدا من الألعاب ولا يمتلك حصريات حقيقية لكن أي لعبة تريد أن تلعبها غالبا تجدها هنا مثل Half-Life, Portal, Dead Space وغيرهم الكثير من المؤكد أن أي لاعب لديه لعبة قديمة في باله أو لعبة لم يكن أدائها ثابت في الأجهزة المنزلية مسبقا. لا يمكننا المطالبة بساعات اطول للعب على هذا الجهاز فقد يصبح أعلى سعرًا ببطارية عالية التكلفة, على المستخدم جعل الجهاز يعمل بكفائة حتى لو إضطر لمعايرة الأداء لساعات أطول (أكثر من أربع ساعات).

 

لدى الجهاز 3 موديلات جميعها متساوية في الأداء والشكل والألعاب لكن الإختلاف بسيط بينهم:

  • 399$ = 1500 ريال سعودي ويمتلك مساحة تخزين 64 قيقا بايت من نوع ذاكرة eMMC  + حقيبة خاصة
  • 529$ = 2000 ريال سعودي تقريبا ويمتلك ذاكرة 256 قيقا بايت من نوع ذاكرة NVMe أسرع (SSD) من الموديل السابق (لتحميل شاشات الإنتظار الطويلة في الألعاب) + حقيبة خاصة + حزمة للملف الشخصي بحسابك في شبكة ستيم
  • 649$ = 2500 ريال يمتلك ذاكرة 512 قيقا بايت من نوع ذاكرة NVMe بسرعة عالية (SSD) + حقيبة خاصة + زجاج حامي لسطوع الإضاءة = لوحة مفاتيح إفتراضية حصرية للجهاز + حزمة للملف الشخصي بحسابك في شبكة ستيم.

بالنسبة لي لم أقتنع بموضوع اللعب على الجوال بتاتًا لألعاب مثل COD: Mobile أو PUBG وحتى خدمة البث السحابية Xcloud وغيرهم لا أتخيل اللعب عبر الشبكة لأنها لن تكون مستقرة حتى لو أتت في المستقبل, جهاز Steam Deck هو ما أبحث عنه بالأخص عند لعب ألعاب القصة وألعاب المطورين المستقلة إمتلكت Ps Vita في السابق وكانت تجربة جميلة لولا عطل منفذ الشاحن ولم أندم على شراء السويتش, كل ما أريده هو لعب الألعاب التي لن ألعبها مطلقا في مكتبتي على أجهزة بلايستيشن أو حتى الألعاب الموجودة في المتجر.

 

مثل ألعاب تبادل الادوار Persona 4 Golden ونظامها هي إعطاء أوامر في القتال لشخصيتك ولرفاقك بالإضافة إلى أنها تحتوي على محادثات طويلة ونشاطات عديدة مثلها ومثل ألعاب Ace Attorney ملائمة جدا  للعب على Steam Deck ففي السابق عندما ألعب على جهاز منزلي مثل بلايستيشن 4 أجد صعوبة للجلوس ساعات طويلة والإستماع إلى محادثات بعضها لا فائدة منها في الساعات الأولى لدرجة أنني أقضي ساعتين من اللعبومن ثم أتوقف وأعود بعد أيام مما إستدعى هجري لألعاب كثيرة بينما على الـVita لعبت Persona 4 Golden لأكثر من 80 ساعة دون أن أشعر بذلك ولم أقم بتخطي أي محادثة أو أتململ عند اللعب.

 

مثال آخر, لعبة Kingdom Come deliverance كمالك لجهاز منزلي لم أستطع تكملة اللعبة بسبب هبوط الإطارات الشنيع والتوقفات المفاجأة التي تستمر بإغلاق اللعبة, هنا أستطيع تثبيت الإطارات وتفعيل المودات إن وُجِدت ولن أضطر لخوض معاناة التوقفات المفاجأة مجددا.

 

ألعاب تتطلب إتمام مهام أو أشياء معينة للحصول على قدرات قوية مثل Destiny أو ألعاب RPG كبيرة. فريق الهاردوير واثق من أنهم يصنعون جهاز يتحمل أغلب الألعاب إن لم تكن جميعها بالإضافة إلى دعم شبكة ستيم تزامنا مع نسخة الحاسب ودعم جميع المميزات على الشبكة كما أكدوا بأنهم يعملون مع شركائهم (الشركات والمطورين) للعمل على نسخة خاصة وهم بالأساس لا يحتاجون إلى ذلك فهي تعمل بشكل مباشر وبدون مشاكل إنما فقط لتحسين التجربة وإستخدام مميزات مثل Trackpads و Gyro.

 

 

ما رأيكم بهذا الجهاز وهل تعتقدون ان نجاحه مضمون في ظل وجود جهاز نينتيندو سويتش؟ في السابق سوني كانت تنافس أجهزة نينتيندو المحمولة بقوة والآن ValvE تريد تشكيل جمهور جديد لسوق المحمول.

 

 

في أمان الله

مراجعات

مراجعة: Samurai Warriors 5

 لعبة الموسو Samurai Warriors 5 تعود لنا بعد انقطاع دام 7 سنوات و تقدم لنا قصة في حقبة “السينغوكو” و تحديداً نشأة “اودا نوبوناغا” و “ميتسوهيدي اكيتشي” وانخراطهم في الحرب الطاحنة بين عشائر اليابان في ذلك الوقت مع التركيز على بعض الشخصيات الأساسية وكان هذا النظام  سبب ارتباطي مع شخصيات محددة وقد تخلى المطورين عن أسلوب السرد القصصي القديم، حيث انه في السابق كان لكل عشيرة مسار قصصي مستقل.

اللعبة تقدم 37 شخصية قابلة للعب لكل منهم سلاحة المميز بشجرة مهارات و مستوى تقدم مستقل، أسلوب اللعب يعتمد على اللعب بشخصية اساسية وشخصية مساعدة يستطيع اللاعب التبديل في المعركة أو إلقاء الأوامر لشخصية المساعد من دون التحكم فيه، عناصر اللعب تفوقت على سابقاتها من ألعاب الموسو حيث أنهم استمروا على النظام التقليدي مع زيادات جميلة تكسر الملل مثل نظام (Ultimate skill) وهو ببساطة ضربات مضادة لنوع معين من الأعداء و من الممكن تمديد الضربات العادية بهذه الطريقة وهذا مشابة للجزء السابق نوعاً ما لكن التحسينات جعلتها مميزة وممتعة وتحد من التكرار.

اللعبة تقدم نظام رسومي جديد وهو نظام الرسم بالحبر الياباني وهذا النظام اعطى جمالية للعبة من عدة نواحي و ساعد في دعم التوجه الفني، المستوى التقني باللعبة كان مذهل على الجيل الجديد عدا هبوط بالإطارات نادر الحدوث على اجهزة الجيل القديم مع تواجد كمية مهولة من الأعداء و الضربات.

اللعبة تقدم تنوع أعداء ممتاز يصل إلى 16 نوع من الجنود و القادة من حملة السيوف و الرماح الثقيلة والخفيفة و حاملي الدروع و السهامين و جنود البنادق والمدافع و النينجا و الرهبان و الخيالة و أصحاب القنابل و الجواسيس و أنواع اخرى لكل منهم لديه اسلوب مختلف على ان هذا التنويع لم يكن لديه اي تأثير بشكل كبير لكن جيد بشكل عام.

يوجد باللعبة ثلاث اطوار اساسية وهي طور القصة و طور اللعب الحر ويتيح للاعب لعب القصة الأصلية لكن مع اختيار حر للشخصيات و الطور الثالث (Citadel mode) وهو بكل أختصار مكان لتجميع الموارد لطوير عناصر القلعة لزيادة مستوى الشخصية، زيادة مستوى الأسلحة، زيادة العناصر في متجر اللعبة أو زيادة مستوى الاسطبلات وهذا النظام بسيط وسهل الفهم حتى تجميع الموارد في اللعبة لم يكن صعب.

مراجعات

مراجعة: The Great Ace Attorney Chronicles

لطالما كانت سلسلة Ace Attorney أيقونة في صنف ألعاب الروايات المرئية في طوال العشرين عاماً الماضية و كان تأثيرها كبير و لطالما رأينا إشارات لها بأعمال الأنمي خصوصاً عبارة “Objection”، أجزاء عدة صدرت بجودة عالية من صنع أحد أيقونات Capcom السيد Shu Takumi كاتب و مخرج و مبتكر السلسلة و عطائه بعد هذي السنوات لا يقف، صدرت سلسلة فرعية ذات جهود عالية للأجهزة المحمولة (بالتحديد 3DS و أنظمة iOS مع أندرويد) بشكل حصري لليابان و بإصدارين منفصلين لكونهم لعبتين، و لكن أخيراً في 2021 قررت Capcom إصدار تجميعة شاملة لكلا الجزئين تحت مسمى The Great Ace Attorney Chronicles، و نحن بدورنا سنقوم بمراجعتها لكم من عدة نواحي.

القصة ستأخذ منحنى آخر بعيداً عن الشخصيات المعروفة في Ace Attorney، حيث ان هذه السلسلة تتبنى حقبة مختلفة بنهاية القرن الـ19 و ستدور الأحداث بإمبراطورية اليابان بعصر ميجي و في بريطانيا بالعصر الفيكتوري، بكلا الجزئين سنلعب بدور Ryunosuke Naruhodo طالب في جامعة Teito Yūmei بإمبراطورية اليابان و يعتبر من أجداد شخصية Phoenix Wright بطل السلسلة الأصلية الشهيرة، بدون التطرق للتفاصيل بالأحداث لتجنب الحرق، لكن تعتبر من أفضل البدايات لكونها تحمل بداية مثيرة للإهتمام من أول قضية و لديها إرتباط مباشر لتطور شخصية Ryunosuke كمحامي و شغفه مع حسّه بالعدالة يأخذه بعيداً في هذه الرحلة، بجانبه صديقه Kazuma Asogi طالب القانون الذي يوجهه إلى طريق الشغف و الطموح و يُعد من أكبر المُلهمين له، و المساعدة القضائية Susato Mikotoba التي تكون بجانبه أثناء المحاكمة لتدعمه بالحقائق و أي أدلة ضرورية تبرئ الموكل، و أحد الشخصيات المهمة Herlock Sholmes المحقق البريطاني العظيم الذي لا يبادر بظهوره فقط للمساعدة بل يعتبر أحد أساسات القصة مع مساعدته Iris Wilson الطفلة التي تساعد هيرلوك و البقية في هذه الرحلة، من ناحية الشخصيات فهي مثالية بحوارات ممتازة إلى أقصى حد، أستطيع القول أن إضافة شخصية شيرلوك هولمز (تم تغيير الإسم بالنسخة الغربية لتلافي قضية الحقوق) في سلسلة بقالب مثل قالب Ace Attorney كانت فريدة من نوعها و طريقة ربطه بالأحداث و التعامل معه بجانب علاقته مع الشخصيات، تواجده يعطي تجربة و نظرة مختلفة للقضايا أكثر من باقي ألعاب السلسلة، كنت أخشى بأن وجوده سيكون بلا فائدة تُذكر أو أن الكاتب سيجبر ظهوره في أوقات غير مخصصة له مما يشكّل تمطيط للأحداث و يسبب ملل أكثر لي كلاعب، لكن ببدايات و نهايات تجربتي العكس تماماً حصل مع هيرلوك شولمز بل يعتبر إحدى أقوى الإيجابيات التي يمكن الحديث عنها، سلسلة Ace Attorney تمتاز عن باقي الروايات المرئية بتميز الشخصيات و لا جديد مع The Great Ace Attorney سواءً داخل قاعات المحاكم أو خارجها، و لعل أبرز ما يميزها هو الرسوم ثلاثية الأبعاد التي تم تدشينها لأول مرة في السلسلة لتعابير أفضل و أكثر و هذا ما يجعل الشخصيات ذات ردات فعل أوضح و بالفعل كان تغيير موفّق للغاية، حركات اجسام الشخصيات مع المؤثرات الصوتية المعروفة جعل التجربة أفضل بكل تأكيد.

القضايا تبدو متألقة أكثر من أي وقتِِ مضى بقالب العصر الفيكتوري فأنت كـRyunosuke ستشهد التقدم الحضاري بعينه مع نظام الحكم الحديث بالنسبة للثقافة اليابانية، سيكون هذا جديداً على بطل القصة بما أنه سيواجه مصطلحات جديدة عليه و إجراءات تحقيق مختلفة بالإضافة إلى إختراعات لم يسبق له أن رآها, وهذا لوحده يشكل تجربة مختلفة و مميزة عن باقي أجزاء السلسلة، جزئية اللعب تنقسم إلى قسمين، الخوض بالمحاكمة في قاعة المحكمة و التحقيق الذي تجمع فيه الأدلة و الحقائق و تتحدث إلى الشهود أو الاشخاص ذوي الصلة، أثناء التحقيق بعدما تحدث الجريمة ستضطر إلى تفحص مسرح الجريمة و التحدث إلى شهود العيان و التنقل من مكان لمكان، لكن الجديد في The Great Ace Attorney Chronicles هو تواجد Herlock Sholmes كمحقق خاص بالقضايا التي تستلمها كمحامي، ومعه تأتي ميكانيكية لعب جديدة تدعى “Dance of Deduction” و من خلالها ستسعى لتصحيح منطق Sholmes بطريقة مسلية و متسلسلة، ففيها ستقوم بتحريك الكاميرا حول شاهد العيان أو بأرجاء مكان معين أو تفحص دليل ملموس لكي تصحح منطق Herlock و تصل إلى إستنتاج معيّن و تستعين بها أثناء المحاكمة، و هنا ننتقل إلى الشق الثاني ألا وهو القتال في قاعة المحكمة، بها ستواجه المدّعي العام الأكثر خطورة و شهرة Barok Van Zieks المدعي العام الذي سيفحمك بكل الطرق و يتوجب عليك كمحامي الرد عليه بالمنطق و الدلائل لتبرئة موكلك، أحد الأمور التي ستقوم بفعلها داخل قاعة المحكمة هي إستجواب الشهود و بكل مربع محادثة سيكون لديك خيارين الأول بممارسة الضغط عليهم حتى تجد تناقض بين حديثه الحالي و السابق أو بين حديثه و ما تم سرده من حقائق ، الثاني بتقديم الأدلة القاطعة التي تنفي أحاديثهم و تجعل شهادتهم بالقضية لا يؤخذ بها، هذه المرة لن تواجه فقط القاضي و المدعي و شهود العيان، بل ستتضمن قاعة المحكمة بهيئة المحلفين الذي يستطيعون إيقاف المحاكمة بحكمهم النهائي، و لكن يمكنك قلب الطاولة عليهم بميكانيكية اللعب “Summation Examination” حيث ستستمع لكل منطق و إستنتاج لديهم لكي تصنع ثغرة تبين التناقض فيما بينهم و تقنعهم بأن المدّعى عليه ليس مذنباً و يجب أن تستمر المحاكمة، إضافة هيئة المحلفين أيضاً يضيف لما أشرت عليه سابقاً بـ”تجربة مختلفة” أكثر و ذلك بفضل تنوع و كثرة الشخصيات لكونهم 6 أعضاء من هيئة المحلفين و أيضاً لتأثيرهم في مجرى المحاكمة، و كل هذا مدعوم بجهود موسيقية جبارة و رؤية رائعة من الملحن Kitagawa الذي إستطاع تقديم موسيقى تناسب تلك الحقبة بكلا الثقافتين المختلفتين اليابانية و الإنجليزية.

محتويات The Great Ace Attorney Chronicles تشكّل التجربة بشكل مثالي ليس فقط كألعاب Ace Attorney بل كألعاب روايات مرئية وهي كالتالي:-

  • Escapades : وهي عبارة عن صنف “شريحة حياة” مكونة من 8 حلقات قصيرة تتعلق بما يحدث خلف كواليس أحداث القصة الرئيسية، ممتعة و تجعلك تتعرف و تتعلق بالشخصيات أكثر.
  • الفديوهات المميزة (Moving Pictures): منذ الإصدار الأصلي للعبة Adventures كانت capcom تعرض مقاطع تفاعلية بشكل حصري في أحداثها حيث يصوت عشاق السلسلة ما إن كان Ryunosuke بريء أم مذنب و تُعرَض النتائج اليوم الذي يلي التصويت، رائعة و تضيف محتوى أكثر خصوصاً بأن هنالك مقطع مميز لعشاق Ace Attorney أوصي بمشاهدته لأهميته (يدعم الأصوات اليابانية فقط مع ترجمة إنجليزية).
  • المعارض الخاصة: فيها ستستعرض موديلات تصاميم الشخصيات، مسارات الموسيقى الأخّاذة، بالإضافة إلى عبارات صوتية من الشخصيات، كما يمكنك إستعراض رسومات Kazuya Nuri مخرج الرسومات الفنية للسلسلة.
  • الأزياء: عدة أزياء يمكنك إختيارها لشخصيتي Ryunosuke و Susato بالإضافة إلى المحقق Holmes في  The Great Ace Attorney 2: Resolve و تعتبر كـ”تغيير جو” كونك قضيت ساعات و ساعات و أنت ترى هذه الشخصيات بمظهر واحد (الأزياء مدعومة في الجزء الثاني فقط).
  • خاصية Autoplay Mode و Story Mode: حاصية Autoplay تسمح لك بتخطي الحوارات أوتوماتيكيّاً أما بالنسبة لخاصية Story Mode فهي تتولى أمر كل شيء حرفياً من حل ألغاز إلى إتخاذ الخيارات الصائبة، وجدت نفسي أستخدم Autoplay Mode طوال اللعبة ، بالنسبة لخاصية Story Mode فهذا ينفع الأشخاص الذين علقوا في لغز أو خيار صَعُب عليهم أو لمن يريد فقط الإسترخاء و يريد أن يتخطى الأحداث بسرعة.
  • ميزة Dual Audio: يمكنك من خلالها تغيير الأصوات من الإنجليزية لليابانية مع دعم الترجمة الإنجليزية كما ترغب.