مراجعة: NieR: Replicant

مقدمة مراجعة: NieR: Replicant

الجيل السابع من الأجهزة المنزلية كان يمتلك العديد من الكنوز الدفينة والعناوين المظلومة إعلاميًا وتسويقيًا على الرغم من تميّز بعضها. تلك العناوين أصبحت منسيّة على مر السنين والأجيال حتى يحدث شيء يُنقب عنها لتسطع في وقت لاحق. هذا تمامًا ما حصل مع تحفة Yoko Taro في لعبة NieR: Gestalt، حيث صدرت على جهازيّ الـPS3 والـXbox 360 آنذاك مع متوسط تقاييم يصل إلى 67. وبعد مرور 7 سنوات، رأينا لعبة NieR: Automata والتي لاقت استحسان اللاعبين والنُقّاد حتى حصلت السلسلة على الإهتمام الذي تستحقه. ونتيجة لذلك، حصلنا على نسخة محسّنة لـ Nier: Replicant (الإصدار الياباني للعبة NieR: Gestalt) لتُعيد الإرث الضائع في الماضي بأبهى حُلة.

القصة

تتحدث اللعبة عن حُقبة زمنيّة بعيدة جدًا، حيث تعاني البشرية من خطر الهلاك والإنقراض بسبب غزو مجموعة من الوحوش معروفة بعالم اللعبة بالظلال أو Shades. وذلك ليس كل شيء، بل بدأ مرض غريب مميت بالإنتشار يُدعى بـBlack Scrawl حيث لم يُكتشف حتى الآن أسبابه وطريقة علاجه. تعاني جميع القُرى من هذه المعضلة، ويصعب لهم الخروج من ديارهم بسبب ذلك. وفي أحد هذه القُرى، تتمحور القصة على صبيّ بالغ من العمر 16 عامًا يعيش مع أخته الصغيرة يونا آخر من تبقّى له في عائلته وحياته. يونا مصابة منذ ولادتها بالمرض المميت Black Scrawl، حيث يكرس أخاها معظم حياته في العثور على حل وعلاج لمرض أخته، أعز ما يملك. الأمر ليس بسيطًا، فعلى بطل القصة مواجهة متاعب ومصاعب عديدة للحصول على العلاج الغير مُكتشف منذ سابق العصور.

قصة لعبة NieR: Replicant كانت ولا زالت أحد أفضل وأعظم القصص التي قمت بتجربتها في صناعة الألعاب. تبدأ اللعبة بداية بسيطة وبطيئة نوعًا ما ولكن سوف تتصاعد الأحداث وتُصبح أكثر تعقيدًا وسوداوية. تحمل أفكار متعددة وجميعها أتقنتها بشكل مثالي. توجد 5 نهايات مختلفة للعبة بحيث كل نهاية تُكمل الصورة الكاملة من القصة، المحتوى القصصي الذي يضيفه كل مسار بالفعل يضيف وزنًا أكبر للقصة وثُقلها. ولكن طريقة المسارات مزعجة للغاية لكونها إعادة للعديد والعديد من الذي سبق وأن قمت بلعبه في المسار الأول. والجدير بالذكر، النهاية الخامسة جديدة كليًّا على اللعبة مع إصدار النسخة المحسنة، والتي كانت معروفة بالنهاية E في كتاب Grimoire Nier حيث تقدم مرحلة جديدة لتقوم بلعبها وليست إضافة قصصية فحسب. كما أن اللعبة شهدت فصل جديد على اللعبة كذلك مقتبس من أحد أكثر القصص الفرعية إعجابًا من كتاب Grimoire Nier حيث تقدم جودة لا تقل عن القصص الأخرى.
الشخصيات

القصة لا تكتمل إلا بشخصيّاتها الممتازة، وهذا بالفعل ما رأيناه بإتقان وبشكل مثالي. صلابة وقوّة قصة Nier: Replicant إكتمل بشخصياته الفريدة. كل شخصية أساسية ستراها ستتعلق بها حتمًا وخصوصًا مع التطور الملحوظ لعلاقاتهم، كذلك الحوارات والمواقف سواء كانت الطريفة منها أو الحزينة، تجعلك تحبهم جميعًا أكثر وأكثر دون استثناء. الرفيق المثالي Grimoire Weiss حواراته لن تمل منها أبدًا بشخصيته المتعالية الفذّة. Kaine على الرغم من بذاءة مصطلحاتها وسلوكيّاتها الهمجية إلا أنها تهتم بالجميع وتحبّهم. كما أن شخصية Emil الطاهرة وصدق مشاعره تجعلك تهتم به وتتعاطف مع ما يمر فيه. مثلما كانت اللعبة تمتلك قصة عظيمة، فشخصياتها كذلك لا تُنسى.
أسلوب اللعب

يمتلك بطل قصتنا سيفه الحاد فقط في بداية اللعبة حيث يمكنه تنفيذ ضرباته عبر خلط ودمج الضربات الخفيفة والثقيلة سويًا لتكوين الكومبوات. سوف تتمكن لاحقًا من تنفيذ ضربات سحرية بمساعدة رفيق الرحلة والشخصية المرافقة المثالية Grimoire Weiss حيث يحصل على ضربات سحرية جديدة كلما تقدمت في القصة حتى نصفها، لتتيح لك المزيد من الخيارات في أثناء القتال. الضرب اليدوي لن يتطور مع مرور الوقت بل سوف يبقى كما هو منذ البداية حتى النهاية، ولكن الإضافة الوحيدة هي عندما تصل لمنتصف القصة سوف تتمكن من اللعب بسيف ثقيل ورمح حيث يتميّز كل نوع بخصائص مختلفة عن الآخر كزيادة نطاق الضربة مع ضرر أعلى ولكن بسرعة أقل من السيف العادي.

كان أسلوب اللعب مسبقًا في النسخة الأصلية ثقيلًا نوعًا ما وغير مصقول بشكل كافي بضربات قليلة وسرعان ما تمل منه بعد التقدم والتعود عليه خصوصًا مع قلة التطويرات والتنويع من الأساس. ولكن لحسن الحظ، النسخة المحسنة حملت ذات الأفكار والميكانيكيات وقامت بصقلها مع لمسات مشابهة لأسلوب لعب NieR: Automata لتُصبح أكثر سلاسة من السابق. وعلى الرغم من قلة التطويرات مثل النسخة الأصلية، إلا أن صقل هذا الجانب وتحسينه في النسخة المحسّنة جعلتها مناسبة ومقبولة بحيث لا تمل منها.
عالم اللعبة

مظهر العالم جميل مع النسخة المحسّنة وخصوصًا تلك المساحات الخضراء والجبال وسط الطبيعة، وتنوع كذلك التضاريس والمناطق والمباني من قريةٍ لأخرى. حجم عالم لعبة NieR: Replicant مناسب نسبيًا ومعالمه متقاربة نوعًا ما وسوف تتنقل من هنا وهناك كثيرًا. الموسيقى التصويرية كما سوف أتحدث عنها لاحقًا قامت بدورها بسحر ألحانها وبشكل مثالي أثناء التنقل، ولكن مع مرور الوقت يصبح التنقل مزعجًا لأنك سوف تعود أكثر من مرة لمناطق سبق وأن كنت متواجدًا فيها. نعم بالفعل سوف تستمتع بالبداية لكونها مناطق ومعالم وتضاريس جديدة، ولكن مع كثرة العودة يصبح الأمر مزعجًا. السفر السريع في اللعبة سيء وغير عملي بتاتًا، عبارة عن ركوب قارب ينقلك لمناطق محددة محصورة بين 4 أماكن فقط.
الموسيقى التصويرية

قبل الحديث والتطرق لأي شيء يخص عنوان "NieR"، أبرز ماهو متعارف عليه عند حديث اللاعبين عن السلسلة بكل تأكيد الموسيقى العظيمة والساحرة التي أنتجها الملحن المبدع Keiichi Okabe. موسيقى عظيمة بما تعنيه الكلمة، أنت مقبل على تحفة سمعيّة ليس لها مثيل أبدًا. كل مشهد وكل لحظة، في الحزن والفرح، جميعها حملت موسيقى ساحرة وفريدة من نوعها أضافت ثقلًا ووزنًا لجميع جوانب اللعبة. الألبوم الموسيقي متكامل، فمنذ إصدارها الأصلي كنت على يقين بأنني لن أجد مجموعة موسيقية بهذا الكمال بحيث لا توجد مقطوعة عادية، بل جميعها ممتازة. كما أن النسخة المُحسنة قامت بإعادة تسجيل وضبط الصوتيات لتصبح أنقى وأفضل جودة من السابق. بالفعل، موسيقى ستبقى خالدة في ذهن أي لاعب.
ما الجديد؟

حملت النسخة المحسنة للعبة NieR: Replicant تحسينات وإضافات جعلت منها تجربة عصرية، ومقبولة من جوانب كانت سلبية. في النقاط التالية سوف أذكر بإيجاز عن التحسينات والإضافات التي حصلت عليها اللعبة:
  • إعادة بناء أسلوب اللعب الذي أصبح مصقولًا ليبدو أكثر سلاسة ومتعة من السابق.
  • محتوى قصصي إضافي ونهاية جديدة رائعة، جميعهم مقتبسين من كتاب Grimoire NieR.
  • إعادة تسجيل الموسيقى التصويرية لتصبح بجودة أفضل مع تقديم بعض من المقطوعات الجديدة.
  • إعادة تسجيل الحوارات الصوتية، بالإضافة إلى إضافة أداء صوتي كامل لجميع حوارات الشخصيات بما فيهم القرويين والشخصيات الغير قابلة للعب، على عكس النسخة الأصلية.
  • تحسين جودة الرسوم والمظهر العام لتبدو عصرية ومواكبة للألعاب الحالية من نفس النوع.
  • إعادة تصميم الشخصيات الرئيسية والتي أصبحت تبدو أفضل من السابق بشكل كبير جدًا.
  • تضمين إضافة 15 Nightmares في هذه النسخة حيث ستلعب بشخصية الأب فيها من لعبة NieR: Gestalt، والتي كانت مسبقًا محتوى مدفوع.
  • إضافة وصف لقصص جميع الأسلحة التي تحصل عليها.
  • والمزيد.
الخلاصة
  • 9التقييم النهائي

    المغامرة والتجربة العظيمة في أبهى حُلة، يعود كنز الجيل السابع من الأجهزة المنزلية الدفين بنسخة مُحسّنة يُقتدى بها. قصة آسرة بشخصيات رائعة وألحان موسيقية استثنائية ومتكاملة مع محتوى إضافي وتحسينات ممتازة أرتقت بمستوى اللعبة لتُصبح أكثر من مُجرّد ريماستر.

      • الإيجابيات
        • قصة عظيمة وآسرة حابسة للأنفاس تملؤها السوداوية والأحداث المثيرة.
        • الشخصيات الرائعة والمحبوبة مع علاقاتهم وحواراتهم التي لا تمل منها.
        • ألبوم موسيقي ساحر ومتكامل، أضاف وزنًا كبيرًا لكل لحظة وحدث.
        • تحسين أسلوب اللعب ليبدو أكثر قبولًا ومتعة.
        • تحسين جيّد للرسوم مع إعادة تصميم مذهلة لمظاهر الشخصيات.
        • الإضافات القصصية والمسار الجديد رائعين للغاية.
        • أداء صوتي جيّد وحاضر لجميع حوارات الشخصيات بالكامل، بعكس النسخة الأصلية.
      • السلبيات
        • طريقة المسارات مزعجة.
        • تكرار المناطق في النصف الثاني.
        • التنقل بين المناطق مُنهِك وخصوصًا بالنصف الثاني مع سفر سريع بلا فائدة تُذكر.
        • مهام جانبية مملة.
    معلومات اللعبة
    اللغات المدعومة

    اترك رد

    Login
    Loading...
    Sign Up

    New membership are not allowed.

    Loading...