انطباع لعبة Elden Ring

‏تمكنت في فترة نسخة تجربة الاتصال للعبة Elden Ring من تجربتها لمدة لم تكن بالمدة الطويلة ولكن كافية لاستكشاف جزء في حدود المنطقة الأولى من مناطق اللعبة الست. هذه المنطقة تضمنت تنوع بسيط في بيئتها وتفاصيل جميلة وعالم مدمر خلاب وسأقوم بتفصيل انطباعي عنها على عدة نقاط.

العالم والرسومات:


قدمت البيتا عالم جميل وخلاب برسومات رائعة تملؤه القلاع وبعض الكهوف والسراديب لتقدم تنوع في التقديم، هذا الجزء البسيط من عالم اللعبة كان أفضل مما قدمه الاستوديو في الماضي لألعاب القرون الوسطى ومناسب للعبة عالم مفتوح، بالرغم من أن العالم يعتبر ميتاً خالي من الحياة كالمدن والأسواق على عكس عادة ألعاب العالم المفتوح إلا أنه لم يكن مملاً عكس ما كنت أتوقعه. فعندما صرح ميازاكي سابقاً بأن العالم سيكون مدمراً كنت خائفاً من مساحات شاسعة فارغة فتصيبني بالملل، لكن ما رأيته من هذه البيتا كان عالماً شاسعاً لكن مبني على حس الاستكشاف. لطالما أبدع الاستديو بهذا الجانب وكان متميزاً بجوانب الاستكشاف لكن في Elden Ring يبدو بأن الخبرة أصبحت واضحة وكان الاستكشاف ممتع للغاية ينسيك مساحة هذا العالم ويملؤه لك بوحوش جانبية هنا وكهوف على الشاطئ هناك وأعداء جوالين يحملون كنوزاً وآخرون نصبوا مخيمهم وتوزعوا للحراسة وسراديب صغيرة تحمل تصاميم مراحل ممتعة وزعماء مناسبين وأشياء أخرى، جميعها تشكلت ووضعت في هذا العالم لتجعل رحلتك مليئة بالاستكشاف والتحدي. ما لم يعجبني هي جودة رسومات الاستوديو، صحيح أن العالم جميل لكنه كمظهر لعبة جيل جديد هي أقل من ذلك بل حتى أقل من الجيل السابق وأعتقد بأن هذه هي الجودة النهائية للعبة الكاملة.

التحدي:

لا زال هذا العنصر الذي ميز عناوين الاستوديو هو أساس Elden Ring فالعالم يحمل صعوبات متنوعة والقلاع أصعب والزعماء لا زالوا يقدمون أقصى مراحل التحدي، فمع هذه التحديات هنالك بعض التسهيلات كعناصر الأونلاين والأرواح التي تستدعيها لتعينك على القتال وكذلك مهارات الأسلحة والتي تستخدم سحر ويكون ضرره كبير بالإضافة لتوزيع كثير لنقاط التخزين Lost Grace، على الرغم بأنني كنت أفضل أن لا تكون كثيرة كما صارت في Dark Souls 3 و Sekiro إلا أنها في الحقيقة تعتبر وسيلة تسهيل تفيد اللاعبين في كثير من الأحيان لأن العالم كبير. وجود تمثال ماريكا مفيد ففي بعض الأحيان بعد موتك تعود من حيث مكان التمثال والذي يكون دائماً أقرب لك من نقطة موتك أكثر من Lost Grace.

الطور التعاوني:

نفس الأساليب السابقة في أطوار Dark Souls 3 التعاونية والتنافسية مستخدمة هنا بتسميات جديدة وبعض الإضافات لكن ليست في كل مكان، فهنالك أماكن محددة يكون الاستدعاء مسموحاً سواءً لشخص يساعدك أو تبارزه أو أن تغزو أحداً لكن كما هي العادة الاتصال يحمل معه مشاكل فأحياناً لا تستطيع أن تستدعي أحداً وتضطر إلى أن تموت وأحياناً يتأخر اللاعب حتى يأتي لعالمك.

أسلوب اللعب:

ما تميز به الاستوديو بألعاب مثل هذا التوجه هو بأسلوب اللعب الخاص بها وباستخدام عناصر RPG تغير من طريقة لعبك، قد يكون إحباطاً لعديد من اللاعبين حيث أن Elden Ring كعنوان جديد لم تقدم أسلوب لعب جديد بل تم استخدام جميع عناصر Dark Souls 3 وتحسينها مع بعض الإضافات. هذا ليس بالأمر السيء لكن وددت لو قدمت اللعبة أسلوب لعب جديد كما حصل مع Sekiro خصوصاً أنها عنوان جديد فمن الأجدر أن تقدم شيء جديد. إحدى الإضافات للقتال هي استخدام Ashes of War وهي تقنيات مهارية تتطلب استهلاك عداد السحر (FP) وتمكنك من تنفيذ ضربات متنوعة ومفيدة، بإمكانك تخصيص مهارة واحدة لكل سلاح وجعلها كأسلوبك القتالي الخاص. هذه المهارات تميز من طريقة لعبك وتجعل لكل شخص أسلوب ويتميز غالبها بالسحر واستخدام العناصر الطبيعية كالبرق والريح. الإضافة الجديدة الأخرى والممتعة هي الحصان، من غير ذكر فائدته في قطع المسافات واختصارها والوصل لأماكن شاهقة إلا أنه مفيد في معارك العالم المفتوح فبإمكانك مقاتلة زعيم جانبي أو مجموعة من الأعداء والقتال على صهوة الحصان ممتع ونوعاً ما يسهل عدداً من المواجهات كالتنين بحيث تضرب مرة أو اثنتين وتبتعد ثم تعود وتقفز مرتين عندما ينفث النار وتتفاداها كذلك مواجهات العمالقة وحشود الأعداء. فاعتمادك عليه في كثير من المواجهات التي يسمح لك بامتطائه ستكون إحدى خيارات التسهيل للعبة. إضافة أخرى للعبة وهي استخدام الأرواح، هنالك أرواح تتحصل عليها وتساندك في معاركك لكن لا تستطيع استخدامها في كل مكان. قد تكون هذه الروح لمحارب قوي يساندك أو قد تكون لمجموعة أعداء ضعاف لكن عددهم كثير ويتم استخدامها مرة واحدة فقط وإن استخدمت أحد هذه الأرواح لن تتمكن من استخدام الأخرى، فهي وسيلة تسهيل وتنويع كذلك ولو كثُر استخدامها لأصبحت اللعبة أسهل مما ينوي الاستوديو. أحد الأشياء التي لم تعجبني هي طول فترات شاشات التحميل فهذا عنوان جيل مشترك لكن هنالك نسخ جيل جديد خاصة وكانت نسختي على جهاز Xbox Series X وشاشات التحميل تصل إلى 10 ثواني في بعض الأحيان مقارنة بالألعاب الأخرى التي لا تتجاوز ثانيتين. قد يكون أحد أكثر الأشياء متعة في Elden Ring هو استكشاف المغارات والتي تتضمن كهوف وزنازن وسراديب وقلاع وما إلى ذلك، مع استكشافي للمواقع في التجربة لاحظت أن هنالك مغارات متشابهة في التصميم، لا أعلم عن عدد المغارات في اللعبة كاملة لكن لو اعتمدوا على الكثرة فحتماً ستكون هنالك مغارات متشابه وهنا خطأ يقع فيه الاستوديو من جديد وذلك نفس المغارات التي في Bloodborne حيث التشابه في غالبيتها.

أخيراً:

لن أطيل الحديث أكثر ففي الأخير هو مجرد انطباع ومتحمس جداً لخوض رحلتي في النسخة الكاملة منها، فالكثير أعجبني في اللعبة وجعلني استمتع بتصميم جميل للعالم وبتحدي مع الأعداء وعناصر استكشاف تكافئك والعديد من الأشياء التي نجح الفريق بها في ملئ هذا العالم الشاسع.

اترك رد

أحدث المواضيع
أحدث الأخبار عبر حسابنا في تويتر
Login
Loading...
Sign Up

New membership are not allowed.

Loading...
%d مدونون معجبون بهذه: