مراجعة Mass Effect: Legendary Edition

بسم الله الرحمن الرحيم

المجرة يعيش بها الكثير والكثير من الكائنات والفصائل من ضمنهم البشر وغيرهم الكثير وتنشب بينهم الحروب كل يريد لنفسه السيطرة والهيمنة على الآخر لكن يحدث بأن هناك تهديد أكبر من هذه الحروب وهم الريبرز فهم من يقتل ويمحي الحضارات عن بكرة أبيها كل بضعة آلاف السنين, ما العمل ؟ إذا كانوا هم بهذه القوة لا بد من أن لديهم تكنولوجيا وأسلحة دمار شاملة وقدرات أخرى عقلية تجعلهم يخضّعون كل من لديه إرادة ضعيفة وشر في قلبه, هل هناك من يستطيع إيقافهم؟ نعم أو ربما لا؟ أنت هو القائد شيبارد هذا اسمك الأمل الأخير للبشرية وكذلك المجرة, عليك حشد أفضل الشركاء من كل الأجناس والكائنات للقضاء على هذا الخطر, إستعن بالعلماء فقد يكون لدى أحدهم طريقة للقضاء عليهم من خلال الأبحاث الخاصة لكل كوكب قد تجد محاربين قدامى قتلوا عدداً من الريبرز لا بد من طريقة لإيجاد حل لهذه الإبادة الجماعية على الأقل يلزم عليك المحاولة.

 

تحتوي هذه التجميعة على 3 ألعاب من الجزء الأول إلى الثالث مع أكثر من أربعين إضافة سأقوم بمراجعة كلًا على حدى وبنهاية كل قسم منهم سأذكر فقط الإيجابيات والسلبيات بعد أن أنتهي بإذن الله سأضع تقييمي الكامل للثلاثية لأنني أرى بأن كل جزء مهم للقصة.

 


 

تعريف عن السلسلة

سلسلة Mass Effect هي من تطوير إستوديو Bioware الغني عن التعريف والمملوك من قبل EA ويعتبر حجر أساس لكل ألعاب الـRPG الغربية بتاريخهم الكبير في ألعاب الـRPG وكذلك ألعاب Star Wars لن أتحدث كثيرًا عن إنجازاتهم لأنهم من الإستوديوهات القليلة التي وصلت وتربعت على عرش القمة.

 

Mass Effect هي لعبة RPG بحت من المنظور الثالث وتمتلك عناصر إطلاق نار بواقع الإحتماء وراء الجدران وأي شيء يمكنك الإختباء خلفه, تعتمد اللعبة على الشركاء بحيث يمكنك توزيعهم في المعركة أو إختيار أسلوب اللعب الخاصة بهم من الخيارات كمثال: دفاع, هجوم أو التمركز بأنفسهم وأنت تختار ما تريد بالطبع لن تتحكم فيهم بشكل كامل كلعبة Dragon Age Inquistion لكن لا داعي للقلق حول ذلك.

نظام اللعبة هو الإعتماد على الخيارات بشكل كبير في المحادثات فهو الأساس في كل ما تفعله من قرارات للأحداث والشخصيات والقصة ككل, السلسلة تمتلك نظام السمعة الأميز بين كل الألعاب السمعة الحسنة (Paragon) و السمعة السيئة (Renegade) تعمل بنفس الشكل خلال الثلاثة ألعاب عدى أن كل جزء يختلف بإضافة وإزاحة ميكانيكيات, يمكن تطوير كلاهم في شجرة المهارات, أي قرار تتخذه سيحدد المسارات والنهايات وحتى مصير رفقائك وأشخاص مهمين في المجرة بالإضافة إلى المهام الجانبية ستجد شخصيات وقرارات قد إتخذتها ترى مصيرها في الأجزاء القادمة.

 

في الجزء الأول لديك 6 أشخاص تستطيع ضمهم إليك في سفينة النورماندي أما في الثاني 12 شخصية والثالث 7 شخصيات, القرار يعود لك إن كنت تنوي إتقاذهم أو تركهم وحتى قتلهم فلكل قصة وأحداث ومشاعر تستطيع أن ترتبط بهم لحد أن تصبح أصدقاء لهم أو أعداء, لإستكشاف كل أفراد طاقمك عليك اللعب بمهام جانبية والتجول قدر المستطاع في الجزء الأول هناك شخصيتين إلى ثلاث ستجدهم عبر الصدفة أما في الثاني فمع مرور الأحداث ستجد مهام تقول لك جنّد فلان وفلان.. إلخ, في الجزء الثالث بطريقة طبيعية تجدهم في القصة.

في الجزء الثاني عليك إذا أردت أن تكسب ودّهم وإخلاصهم لك فعليك لعب مهام الولاء أما بقية الأجزاء فقط قم بالتحدث إليهم وتابع الأحداث وإفعل ما يريدون.

القرارات باللون الأزرق في القرارات المصيرية هي الخيّرة والتي تبحث عن مصلحة الكل أما الحمراء فثمثل النذالة والدنائة لكن إحذر أحيانا يتوجب عليك أن تكون بهذا الشكل مع بعض الأعداء والحلفاء.

الإستعانة بهم في المهام حتى الجانبية قد ترفع أيضا معدل العلاقة بينك وبين بقية الشخصيات, لكل شخصية أسلحة وقدرات مختلفة عن الأخرى وقد تفضل أسلوب مختلف في كل قتال ولهم شجرة مهارة خاصة كذلك تستطيع تطويرهم بالشكل الذي تريده.

 

شرح مبسط لكل فصيلة:

 

البشر:

 

يعيشون في الأرض وعلى كوكب Eden Prime بالإضافة إلى عدة كواكب تُعتبر جاذبة لكل الفصائل وهدف البشرية هو ضمان مجد في المجرة ووضع مكان مناسب لهم كقوة عسكرية وسياسية, أعضاء المجلس يتكون من ثلاثة فصائل والبشر ليسوا منهم, طبيعة البشر الإستكشاف ومحاولة الإستيلاء أحيانا والإستعمار والإسثتمار في الأبحاث العلمية التي تجعلهم في القمة بصنع أسلحة تكنولوجية خارقة.

 

توريانز:

 

معروفين بقوتهم وخبرتهم العسكرية على مدى السنين ويعيشون على مبدأ الإنضباط, وهم الفصيلة الثالثة التي إنضمت للمجلس (مكون من 3 أشخاص كل منهم أتى من فصيلة مختلفة) حصلوا على هذا المنصب عقب هزيمتهم للفصيلة العدائية الكروقان خلال تمردهم ضد المجلس, أنشأت فصيلة السليريان مرض يدعى جينوفيج وأرادوا مساعدة عسكرية فمن أفضل من يساعد المجلس في الأمور العسكرية ؟ صحيح هم التوريانز وقد قاموا بقتل الكثيرين منهم حتى أصبحوا تحت إنقراض شبه حتمي, ويمتد أصل التوريانز من كوكب Palaven.

 

السيليريان:

 

هم ثاني أعضاء المجلس ومن يحكم الستيدال وهو المقر الخاص بالمجلس وفيه جميع الأجناس ومخصص أكثر للسياح, تعتبر فصيلة السليريان من ذوات الدم الحار أي سريعي الإنفعال يفكرون بشكل سريع, يتحدثون بشكل سريع ويتحركون بسرعة فائقة, بالنسبة لهم بقية الفصائل والكائنات ما هم إلا بطيئين الفهم وليسوا أذكياء, فترة أعمارهم أقصر حتى من الإنسان يعيشوون لمدة 40 عام فقط لكن بسبب ذكائهم الفذ يستمرون بإنشاء التجارب وإستكشاف تقنيات قديمة ويعملون بشكل مؤثر وكل شخص منهم يستطيع إدارة أي عمل خصوصا عندما نتحدث عن الطب.

 

الأساري:

 

الفصيلة الأكثر إحترامًا والأكثر تأثيرًا في المجرة, هذه الفصيلة مكونة من إناث فقط ومعروفين بأناقتهم, ومدى عبقريتهم الدبلوماسية والقوة الحيوية Biotic (سأتحدث عنها لاحقا) وأيضا قواهم العقلية, كانوا من أوائل من إكتشف المجرة بأكملها ولديهم علم بكل ما هو سابق ومن أعرق الكائنات ويستطيعون التجانس مع أي فصيلة أخرى يعيشون لمئات السنين حتى أن بعضهن يمتد لآلاف السنين, يتناغمون بالعيش مع الآخرين ويفضلون التعاون على النزاعات, يتم إعتبارهم قلب المجرة وهم أول من أنشأ الستيدال.

 

الكروقان:

هم الزواحف ذات القدمين ويقع موطنهم في Tuchanka, عالم معروف بقساوته البيئية, بموارد شحيحة, وعالمه الوحشي المليء بالمخلوقات المميتة. الكروقان لم ينجوا فقط من هذا العالم ولكن إزدهروا به في ظل هذه الظروف الشديدة. للأسف مع مرور الوقت أصبحت تقنياتهم متقدمة وكذلك أسلحتهم. النتيجة كانت أنهم دمروا عالمهم في حرب نووية وأصبحت أرض قاحلة والآن سكانها هم فصيلة بدائية تعيش كقبائل. مع مساعدة السليريان عادوا مجددًا بقوة وأصبحت لهم مكانة في بقية المجتمعات وتمت الإستفادة منهم في الحروب ضد فصيلة راكناي Rachni, المضحك في الأمر عندما فازوا قرر الكروقان خوض ثورة ضد المجرة وما كان على السليريان إلا أن يخترعوا سلاح يقضي على سلالة الكروقان وتمت الإستعانة بالتوريانز لإستخدامه ضدهم وبالفعل نجحوا, هذا المرض يدعى جينوفيج ويقتل الإناث بالتحديد مما يجعل التكاثر أمر مستحيل وأصبحوا كما كانوا بالسابق تحت تهديد الإنقراض.

 

الكواريانز

 

الكواريانز هم فصيلة رحّالة بطبيعة قريبة من البشر معروفين بمهارتهم مع التكنولوجيا ودهائهم الإصطناعي. منذ أن تم الإستيلاء على كوكبهم Rannoch, أصبحوا يعيشون بأعداد ضخمة يسبحون بالفضاء كأسطول واحد. قبل 300 عام أنشئ الكواريانز ما يسمى بالقِث ذكاء إصطناعي بدائي, تم تصميمهم كمساعدين مؤثرين للعمل اليدوي. بعد مرور السنين أصبح القِث واعي بما يفعل خاف الكواريانز من حصول عواقب وخيمة وقرروا القضاء عليهم, وفاز القِث في الحرب التي كانت على كوكبهم ضد الكواريانز مما جعلهم منفيين الآن من كوكبهم الأم. وأصبحوا يعيشون تحت دروع وأدوات لا تناسب بيئتهم ولا يخلعوها أبدًا.

القث

 

نجى القِث من الحرب الحتمية ضد الكواريانز بعد أن أصبحوا واعين كذكاء إصطناعي وهم في السابق كانوا مجرد أدوات فقط, أصبحت المجرة تراهم كتهديد حقيقي وتطورهم مع الزمن مرعب لأولئك الذين يعيشون حتى مع ذكاء إصطناعي مسالم فقد يحصل نفس التطور والمصير مثل الذي حصل مع القِث.

البروثيانز

البروثيانز هي فصيلة عتيقة إختفوا قبل 50 ألف عام (عليك لعب اللعبة لتعرف ما هو السبب) وكانوا قد إنتقلوا من العيش لكوكب واحد إلى تحكمهم على المجرة كاملة, ليس هناك معلومات كثيرة حولهم لكن التكنولوجيا الخاصة بهم وأسلحتهم قد إستمرت بالتواجد وساعدت الكثير من الفصائل الأخرى.

هم المؤسسين الأصليين للستيدال قبل الأساري بآلاف السنين.

 

 

الريبرز

فصيلة آلية متقدمة تحمل اعضاء حيوية بجسمها وذكاء إصطناعي خارق, يقطنون في الفضاء المظلم فضاء لا نجوم ولا كواكب فيه ويظهرون مرة كل 50 ألف عام لدمار المجرة وإنتهاك كل مساكن الكائنات. القِث ينادونهم بالآلات القديمة, هم آلاات ضخمة ويزعمون بأن ليس لديهم بداية ولا نهاية. أيضا ذكروا بأنهم هم المؤسسين الأصليين للسيتدال, هذا المكان الضخم تم بناؤه لتقام الحضارات مرة أخرى بعد دمار الريبرز وعندما يحين الوقت يقوم الرريبرز بالهجوم كل هذا مخطط لحصد ما زرعوه في حلقة مفرغة وكأنها عملية تطهير للحشرات في المنازل.

 

النظام الشمسي:

 

عالم Mass Effect هو عالم ضخم وبنظام معقد, قام كتّاب القصة والعالم بوضع أنظمة كثيرة فليست مجرد عالم تواجد بمحض الصدفة فلكل شيء تفسير وأغلبها تتواجد في قائمة Codex ستجد الكثير والكثير من المعلومات عن كيفية سير هذه الأنظمة والمخلوقات وتاريخ كل ما هو موجود.

هناك جهاز ضخم جدا في المجرة يسمى بـMass Relay تم إختراعها بواسطة البروثيانز وظيفة هذا الجهاز هو نقلك من نظام كوني إلى آخر وهذه الأنظمة تسمى Milky Way وتحتوي على 200 أو 400 مليار نجم في كل نظام شمسي أي أن هناك كواكب وتستطيع التنقل بين كل نظام عبر الـMass Relay, قد يستغرب البعض والمهتمين بهذا المجال هل يمكن بالفعل الإنتقال بسرعة الضوء عبر الأنظمة الشمسية؟ بالطبع مستحيل لأنك ستموت خلال هذه الرحلة لكن ما الحل ؟ شيء يسمى بـElement Zero ,i لشرح ما يحصل: العنصر صفر يحمل على خاصية مميزة; إذا جعلت العنصر صفر يعمل على طاقة إيجابية ستزيد الكتلة Mass وإذا جعلت العنصر صفر يعمل بطاقة سلبية ستخفض الكتلة Mass وهذه العمليات تنشئ ما يدعى تأثير الكتلة Mass Efffect.

الآن تخيل ما يمكن للأجسام أن تسافر بسرعة الضوء, علميا فهذا مستحيل لأن حتى أدنى غرض يمتلك كتلة لكن مع تحويل العنصر صفر إلى طاقة سلبية فيمكنك السفر بسرعة الضوء كيف يمكن تنشيط أو محاكاة الطاقة إلى سلبية أو إيجابية؟ لنفترض أن ليس لديك كتلة وعليك إستخدام شيء موازي للكتلة نظريا تستطيع ربما قد سمعتم بمعادلة ألبرت آينتشاين تكافؤ الكتلة أو تكافؤ الطاقة E = MC2 هذا يعني أن أي كتلة تحتوي على كمية هائلة من الطاقة على سبيل المثال: القنبلة الهيدروجينية تحتوي كمية طاقة هائلة لذلك إن كنت تمتلك طاقة كبيرة تستطيع إستخدام ذلك لمحاكاة الكتلة وتعمل على تشويه الزمكان كما لو كانت الكتلة موجودة وهذا بالضبط ما يفعله العنصر صفر عندما تمر به التيارات. فهو يستخدم الطاقة ويزيد من الإنخفاض (الطاقة السلبية) أو يستخلصها, إستخدام الكتّاب للطاقة وتفسيرها علميًا لهو أمر عظيم لأن الطاقة هي أقل ما نعرف في حياتنا نحن نعلم أن المجرة والكواكب تتوسع وكل كوكب يبتعد عن الآخر مثل الزبيب في خبز الزبيب عند توسيع الخبز (أي أن الزبيب يبتعد عن بعضه عند إنتفاخ الخبز) ولكنه أيضا يتسارع, التوسع يزداد سرعة والطاقة يجب أن تأتي من مكان ما مثل نفخ الهواء في البالون لذلك نسمي الشيء الذي يبعد كوننا عن بعضه الطاقة (تدعى في الحقيقة الطاقة المظلمة). في سفينة النورماندي يمشي الطاقم بشكل عادي لأن العنصر صفر موجود في قاع السفينة وتلاحظ كذلك كواكب مثل المريخ يمكنك التجول بشكل طبيعي لأن حذائك أكرمكم الله يمتلك أجزاء من العنصر صفر هكذا يعمل تأثير الكتلة في السلسلة, في العالم الحقيقي لا شيء أسرع من الضوء لكن الأمر عير صحيح في السلسلة فهنالك عمليتين: الأولى الجهاز الذي يجعل سفينة النورماندي تحول هذه الكتلة إلى طاقة سلبية وتخفضها هي FTL قلب السفينة يحتوي على طن هائل من العنصر صفر لذلك يجعله أسرع من الضوء, ثانيًا كما أشرت سابقًا جهاز الـMass Relay يسمح لك بالإنتقال بسرعة أسرع من الضوء من خلال وضع هذا الجهاز في كل نظام شمسي حتى يتم الربط بينهم والإنتقال بشكل خيالي بين نظامين وهو ما نسميه اليوم الفتحة الدودية.

شرحت هذه النقاط لأن الكتّاب المذهلين وضعوا أسس علمية على الرغم من أننا في الحقيقة لا نمتلك ما يسمى بالعنصر صفر لكن طريقة تقديمها وتفسيرها تجعلك مهتم بهذا العالم وما شرحت إلا أسس فقط والعلوم العميقة في هذه الأشياء وأشياء أخرى تستطيعون البحث عنها بأنفسكم إن كنتم محبين لهذا النوع من الخيال العلمي.

 

الكلاسات:

عند إختيار شكل شخصيتك سواء ذكر أو أنثى سيكون إسمك شيبارد في اللعبة, بعدها عليك الإختيار من بين كلاسات متعددة وهناك ثلاثة تخصصات تحدد طريقة لعبك في الثلاثة أجزاء, طريقة لعبك تختلف من كلاس لآخر ولكن بشكل أساسي تتفرع إلى ثلاثة طرق: الأسلحة النارية أو القتال اليدوي, الهجمات التقنية Tech Attacks والأسلوب الحيوي Biotics. كل كلاس يمتلك خليط بين هذه الخصائص أو يتخصص في شيء معين مع قدرة مميزة لكل كلاس.

في الجزء الأول تتم الإشارة إلى القدرات بـ المواهب Talents وفي الجزء الثاني والثالث القوى Powers. الثلاثة ألعاب يمكن تطوير مهاراتك عبر نقاط تكسبها لرفع مستوى شخصيتك. إذا نقلت شخصيتك وحفظك بنفس الكلاس لأي جزء قد تكون هناك قدرات ومهارات تذهب معك في الأجزاء التالية (أي تقدمك فيها).

 

Soldier: يستطيع إستخدام جميع أنواع الأسلحة

Engineer: متخصص في الهجمات التقنية, يصلح أي شيء حوله من معدات ويتلاعب بمحيطه يعالج رفاقه ويضعف الأعداء عبر قدرات معينة

Adept: متخصص في القوى الحيوية Biotic يدمجها مع القوى الجسمانية, ويحدث ضرر كبير على الخصم

Vanguard: هو خليط بين الـSoldier والـAdept يستطيع إستخدام اغلب الأسلحة ويمتلك قوى Biotic خارقة مما يجعله الكلاس الأقوى من ناحية التنويع ويستطيع إختراق دروع الأعداء أسهل من أي كلاس

Sentinel: يجمع بين القوى الحيوية والهجمات التقنية ليتلاعب بالبيئة. يشلّ حركة الأعداء ويدافع عن رفاقه.

Infiltrator: محارب يعمل بالهجمات التقنية, يبطل حركة الأعداء ويقضي عليهم بسرعة. يستطيع فتح الأبواب السرية ويحصل على أفضل المعدات في المجرة وأيضا يتمركز في أماكن تعطيه الأفضلية في القتال ضد أعدائه.

الأخلاق:

يتم قياس الأخلاق في الثلاثية بناءً على الـParagon الخير والـRegenade الشر. على خلاف ألعاب الـRPG المعاصرة كمثال لعبة Bioware التي سبقت Mass Effect وهي Star Wars: Knights Of The Old Republic قد كانت تقدم نظام الأخلاق بين الخير والشر بشكل عمومي على قرارات مصيرية وقليلة وبدائية. Mass Effect تتابع مسارك في فعل الخير والشر وتضيق نقاط إلى الـParagon والـRegenade على مدى واسع, فعل عمل صالح لن يغطي على أفعالك السيئة, لذلك إن كنت صالحًا كما تفعل فلن يمنع الناس أن يخافوا منك أو يكرهوك لأنك قتلت شخص مهم كان طيبًا أو قررت القضاء على فصيلة معينة من أجل مصلحتك كبشري, لكن عليك الموازنة بين الخير والشر أو أن تكون أحد الطرفين, في الجزء الأول عليك فعل الخير لرفع ما يسمى بـCharm وتفتح لك محادثة باللون الأزرق تستطيع أن تكون عادلًا في قراراتك أو أن تمنح فرصة أخرى لشرير كمثال وإذا أردت أن تكون قاتل أو نذل فعليك العمل بأعمال سيئة للحصول على نقاط وهذه النقاط تستثمرها لتطوير الـIntimidate وتظهر لك في المحادثة بلون أحمر, في الجزء الثاني مهارتي الCharm والـIntimidate ليست موجودة وبدلًا من ذلك تستمر في فعل الخير وستظهر لك محادثات باللون الأزرق وفعل الشر يظهر لك باللون الأحمر. الألعاب الثلاثة تمتلك عدة نهايات وحسب قراراتك حتى إن كنت صالحًا قد تظهر لك النهاية السيئة فعليك الإختيار بحكمة.

نظام المقاطعة في المحادثات قد بدأ في الجزء الثاني إن كنت تمتلك نقاط كافية للParagon والـRegenade سيظهر لك زر في المشهد R2 من أجل الRegenade, زر L2 للـParagon يمنك منع حدوث شيء أو فعل شيء ما بسرعة.

 


 

 

Mass Effect 1

 

الـقـصة:

 

أنت كقائد حربي للبشرية عليك تولي إهتمام أي هجوم على المستعمرات البشرية ليس فقط على الأرض بل أيضا على كواكب أخرى مثل ما حصلت الفاجعة الأولى في كوكب Eden Prime فقد تم قتل البشر بطريقة بشعة وعليك إكتشاف ماذا حدث وكيف وصل القِث إلى هناك. عند وصول شيبارد يتفعّل جهاز يصل إلى عقله ويكشف له رؤية المستقبل بالفعل التهديد الأخطر على الكون هم الريبرز. على البشر وضع بصمة لهم في المجلس حتى يصبح لهم تأثير في القرارات والتهديدات التي يكتشفونها القائد شيبارد يحتاج إلى إثبات أنه على حق في هذه الرؤية ويستعين برفقاء لكي يقضي على الخطر وإكتساب الثقة في قوات التحالف وكل الفصائل.

 

أسلوب اللعب وما الذي تغير:

 

أكثر ما عمل عليه الإستوديو هو الجزء الأول سواء في المظهر أو أسلوب اللعب, ففي السابق كانت اللعبة تعتمد على عناصر الRPG في القتال أما الآن ليس بشكل كامل, كمثال: بعض الأعداء بإستخدام الأسلحة لا يمكنك إطلاق النار على رؤوسهم اما الآن تستطيع بأي سلاح أو أي كلاس على أي عدو.

نظام الأوامر يعمل بشكل طبيعي ما عدا بعض المرات حيث يتمركزون بشكل خاطئ لكن تستطيع توجيههم للنقطة التي تريدها وبالطبع تستطيع إختيار أسلوب القتال وتغيير الأسلحة لهم ولك وكذلك القدرات.

 

12 موهبة Talents تستطيع تطويرها ولا تحتاج أن تنهي اللعبة عدة مرات للحصول على مختلف القدرات المميزة, شكلها مثل العداد لكل قدرة كمثال: إذا طورت البندقية فستصل إلى زيادة بالضرر 30% أو الدرع إذا عملت على تطويرها بحوالي زيادة 6 نقاط ستجد قدرة متقدمة تعيد شحن الدرع بشكل اسرع 50% والمزيد والمزيد منها.

تتنقسم الأسلحة إلى عدة تصنيفات: مسدسات – رشاشات – بنادق – قناصات وكل هذه الأسلحة تستطيع إستخدامها بكفاءة إذا إخترت كلاس الجندي Soldier وبكل الأحوال تستطيع تطوير الأسلحة وحتى نوع الرصاص, سلاح المسدس لو كان نسبة الدقة فيه 50% تستطيع تطويره وجعله أكثر دقة. أنواع الرصاص: تجد السام, الخاص بالأعضاء الحيوية أو رصاص متخصص في قتل وكسر دروع الآلات وغيرها من التصنيفات.

 

الدروع تنقسم إلى 3 أقسام: درع خفيف – متوسط – ثقيل ويبقى الثقيل هو الأكثر تحملًا للضرر لكن تختلف سرعة الحركة عن بقية الدروع فهو أثقل بحكم الإسم والشكل, بالطبع هناك تطويرات لكل درع وتستطيع شراؤها أو الحصول عليها كجوائز من المهام والأمر ينطبق كذلك على الأسلحة والدروع, حتى الأسلحة التي تواجدت كإضافة موجودة وتم دمجها في اللعبة الأصلية.

 

نظام الشركاء:

 

في القتال سيذهب معك 2 من رفاقك وحسب حبك للشخصيات أو بشكل مؤثر يُفضل إستخدام رفاق يمتلكون شيء لا تمتكله فعلى سبيل المثال إذا كان كلاسك جندي تحتاج أحد متخصص في الBiotic والهجمات التقنية Tech Attacks تستطيع مثل ما ذكرت سابقًا توجيه رفاقك أو التجمع وضرب أعداء معينين هذا ما يجعلك تشعر بأنك قائد حقيقي. في هذا الجزء تستطيع تجنيد 6 أشخاص ومن الممكن تعديل دروعهم حتى لغير البشرين, أسلحتهم ونوع الرصاص. ويعملون بكفاءة تامة كذكاء إصطناعي عالي. تذكر أنه يجب عليك جلب رفيق متخصص في التقنية أو بشكل أخص في فك الأقفال والصناديق الإلكترونية. أكثر ما يميز اللعبة هو الرفاق والتفاعل معهم بالرغم من بساطة النظام مقارنةً ببقية الأجزاء في التجميعة. لكل شخص كاريزما وهويته الخاصة وتفاعلك معهم والذهاب بمهمات برفيقك المفضل ستجد أسطر وأسطر ومسارات لا يمكنك تخيلها سواء في مهمات جانبية أو رئيسية. بعض حركة الوجوه والأجسام تسحبك من جو اللعبة وتستغرب بأنهم عملوا بجد على معظم نواحي اللعبة ما عدا هذه التفاصيل.

 

مركبة Mako قد تحسنت عن السابق بدل أن تشعر بأنها تهتز كثيرًا وقت القيادة أو الصعود إلى الجبل يصبح الطريق صعبًا للذهاب إليه, حتى المشي بقرب البراكين يجعل المركبة تنفجر سريعًا وأصبحت ثابتة بشكل مذهل وتمتلك تيربو لزيادة السرعة أو القفز عاليًا.

طبيعة المهام مقسمة على قسمين أساسية وجانبية (Assighments) وللامانة تعتبر بسيطة وجميلة إفعل هذا وذاك لأنك ما زلت قائد معروف بين البشر ولا يعرفك الكثير لكن المذهل في الأمر أن أي مهمة جانبية تستطيع نقل تقدمها للجزء الثاني والثالث فبعض الشخصيات سيتذكر ما فعلت سواء فعل جيد أو سيء ويساعدك أو يقف ضدك.

 

على مستوى الرسوم فقد حصلت على تفاصيل خلابة وأضافت مضلعات وتفاصيل أكبر على الوجوه, وتحمل معها نمط التصوير (لكل الأجزاء) بعض الكواكب التي ستزورها قد تشبه بعضها البعض ولم يعمل الإستوديو على تعديلها كثيرًا للأسف.

الإيجابيات:

+ قصة رائعة وشخصيات لا تنسى

+ أسلوب لعب ممتع وكلاسيكي

+ تقديم العالم

+ موسيقى رائعة

+ الحوارات ونظام السمعة

+ تحسين الرسوم للأفضل

+ خيارات الـRPG نذهلة

 

السلبيات:

-أخطاء تقنية لم يعمل عليها الإستوديو

-بعض البيئات مثل الكواكب لم يتم العمل عليها بشكل كبير

-القوائم معقدة

 

الجزء الأول كلاسيكي بحت وما هي إلا مجرد بداية لقصة شيبارد وبدأ تهديد الكون الأول منذ 50 ألف عام, مع أسلوب لعب ممتع حتى مع الصعوبات العالية التي تمنح التحدي وطاقم شخصيات عظيم.

 


 

Mass Effect 2

الـقـصـة:

 

منظمة Cerbus تساعد شيبارد وتمنحه سفينة جديدة النسخة الثانية من النورماندي, ميراندا وجيكوب يصبحون مساعدين تحت أوامر شيبارد والشخص الذي يقف خلف منظمة Cerbus هو Illusive Man الرجل المخادع بغض النظر عن لقبه فهو يمتلك العديد من الموارد والمصادر التي تمكنه من رفع أمجاد البشرية لعله من أفضل الشخضيات في السلسلة يعرف متى ينفذ خططه أو يتحرك في الوقت المناسب ولديه علم, يستطيع الرد عليك وعلى أي أحد بطريقة مقنعة حصل على نصيب من لقبه, شيبارد يترقى إلى رتبة Spectre بواسطة المجلس أي لديه كل الصلاحيات التي يحتاجها بدون الرجوع إلى المجلس مما يجعل مهمته الإنتحارية أكبر من ما كان يظن. تضطر إلى جمع 12 شريك تجد على خريطة المجرة علامات مثل وظّف القاتل المأجور, العالم..إلخ.

مهمة شيبارد واضحة من البداية يخبره الرجل المخادع بأن المستعمرات البشرية يتم قتلها واحدة تلو الأخرى بنمط متكرر أي أن المتسبب في ذلك له مصلحة في الموضوع ويبحث عن شيء ما وعليه أن يكتشف ماذا حدث ويصبح هذا الخطر بالتأكيد تهديد أكبر على المجرة.

 

أسلوب اللعب:

 

لم يختلف كثيرًا عن الجزء الأول من حيث طريقة القتال أو على الأقل لم يتم تحسينه في هذه التجميعة لأنه لا زال صامد وقابل للعب حتى في عامنا هذا 2021, نظام توزيع نقاط المواهب أو المهارات أصبح مختلف عن الجزء الأول ولها مسمى آخر الآن القوى Powers بدلا من أن تكون 12 مهارة تصبح 6 قوى تقريبا وفي كل نهاية قوة عند تطويرها إلى المستوى الأخير يخيرك بين تخصصين فمثلا قوة إختراق الذكاء الإصطناعي لديها قدرتين: زيادة الدرع للعدو الذي إخترقته وجعلته يقف في صفك أو زيادة في الضرر. تم تقديم ضرر الرصاص كقوة كاملة, في السابق تختار نوع الرصاص الذي تريده مثل الرصاص السام وتضعه بنفسك وينتهي الأمر عند هذا الحد (هي مختلفة لكن قمت بالمقارنة لتوضيح العملية) أما الآن فهناك قوة الرصاص الذي يخترق الدروع وبكل نقطة تطورها تضيف لك نسبة معينة من الضرر أو مميزات أخرى خاصة بالقوة وهناك أيضا الرصاص الحارق, المتجمد وكذلك تعتمد على نوعية الأعداء الذين تقاتلهم فاللعبة تمتلك أعداء منوعين بكثرة هذه أفضل إضافة لعامل أسلوب اللعب في الجزء الثاني. بالطبع هناك قوى الـBiotic والهجمات التقنية وكلها أصبحت أفضل في هذا الجزء وتستطيع توظيف هذه القدرات بالشكل الذي تريده ففي هذا الجزء هناك فترة راحة للقدرات ونوع الرصاص (إذا إنحشرت قم بتوجيه شركاؤك في القتال لحمايتك أو التمركز حولك للهجوم على كل من يقترب منك).

 

زادت اللعبة تصنيف جديد في الأسلحة وهم الـSMG’s والـHeavy Weapons وبطبيعة الحال الكلاس الذي تختاره قد يتناسب مع الأسلحة التي تريد اللعب بها, بدلا من ترقية الأسلحة من خانة التعديلات الآن في السفينة تجد قسم الأبحاث وعند التصفح كل تصنيف مثلا البنادق والمسدسات لا يمكنك ترقيتها إلا عبر التجول في العالم وإستكشاف عدة مناطق سيصل إليك تنبيه بأنك حصلت على بحث تطوير البنادق وعند الحصول عليها إتجه إلى السفينة وإدفع لتحصل على ما تريد من ترقية للأسلحة.

خانة البحث توجد دروع وتطويرات لقدرات الشخصيات الخاصة بهم, كذلك يمكنك تطوير السفينة مثل زيادة الدرع الخاص بالنورماندي أو زيادة المساحة التخوينية للوقود أو توسيع القطاع الصحي.

الدروع قد تغيرت تمامًا ويمكنك تطوير كل جزء من درعك تستطيع تعديلها من خلال غرفتك في النورماندي مثل الذراع والساق والصدر والرأس إلى الكتفين ومن خلال تجوالك في العالم تستطيع الحصول على عدة قطع أو شراء طقم كامل من خلال قسم الأبحاث أو في الستيدال مثلما فعلت وبالتأكيد تختلف المميزات مثل زيادة الضرر أو الصحة وحتى الدرع.

 

طبيعة المهام الرئيسية هي أنك تستطيع الذهاب إلى أي مهمة تريد في الخريطة, وهناك ما يسمى بمهمات الولاء هي مهام خاصة برفاقك حيث تستطيع التعرف عليهم أكثر عبر لعب هذه المهام وتقوية العلاقة بينكم بالإضافة إلى كسب ولائهم لك, الشخصيات القديمة أو حتى الجديدة تمتلك جوانب معقدة ومشاعر مختلفة وكل منهم يريد شيئا ما في هذه الحياة, إستمر بالحديث معهم بعد كل مهمة أساسية تستطيع إيجادهم في طوابق مختلفة في السفينة, لديك عداد عند القوى خاص بالـParagon والـRegenade لمعرفة أين وصل بك الحال, المهام نفسها تعتبر هذه المرة بتسلسل طويل أي أنك تمر على مراحل في مهمة واحدة وقرارات عديدة عليك إتخاذها. الرسوم تحسنت لكن ليس بشكل جذري تحتاج إلى كذلك والعوالم من الأساس جميلة وبيئات متنوعة لكل كوكب.

 

 

الإيجابيات:

+القصة عظيمة وبنائها كان مميز

+طاقم شخصيات يعتبر الأفضل في السلسلة وعلاقتك جعلتهم يمتلكون سبب للقتال والبقاء معك

+أسلوب اللعب بما فيه من تنويع للرصاص وتوزيع القوى أصبح أكثر بساطة وممتع بالتأكيد

+تطويرات شيبارد والسفينة وكذلك الطاقم مرتّبة وأضافت المزيد من الدروع والأسلحة

+تسلسل المهام وجعلها على عدة مراحل جعلت اللعبة تحمل مهام ممتازة وتكاد لا تنسى

+الموسيقى

+التنوع بالأعداء

 

 

Mass Effect 2 تحتوي على قصة بكتابة عظيمة وبناء أحداث يعتبر الأفضل في كل ألعاب الـRPG الغربية, أسلوب لعب ممتع مع تسلسل مهام ممتاز وشخصيات لم يكونوا مجرد رفاق في السفينة لم تكن مجرد رحلة لشيبارد بل هي مهمة لإنقاذ المجرة رحلة لن ينساها أي لاعب, لم يتمكن أحد من قبل على إستغلال نظام الخير والشر, ونظام السمعة الذي جعل لك كلمة في كل مكان وتستطيع إنهاء اللعبة بعدة نهايات ولها أكثر من مسار بالنسبة للمشاهد والاحداث مع مختلف الشخصيات وكل مرة تختمها ستكون اللعبة مختلفة.الإنغماس في العالم الذي صنعه إستوديو Bioware لن يتكرر في أي لعبة أخرى منهم أو من غيرهم لتظل بالنسبة لي أفضل لعبة خيال علمي وأفضل لعبة RPG بالنسبة لي على الإطلاق حتى الآن.

 


 

Mass Effect 3

 

الـقـصـة:

الأرض تدمرت بواسطة التهديد الأكبر, شيبارد يتأثر من هذا الدمار الحاصل ويدخل في حزن وضيقة دائمة بسبب ما حصل يسعى إلى توحيد المجرة والهجوم على الخطر الموشك, عليك إقناع كل الفصائل لفعل المستحيل ومساعدتك هذه المرة مع 7 من رفاقك. قوات التحالف تطلب منك التجهيز للحرب ويجب على المجلس رد الجميل بمساعدتك في هذه الحرب, تطوير أسلحة فتاكة بمستوى اعلى من الصواريخ النووية وجلب أساطيل من كل أنحاء المجرة. هذا الجزء يركز أكبر على العاطفة بين الشخصيات والأحداث أكثر من السعي لهدف محدد أو بناء شخصيات عديدة.

 

أسلوب اللعب:

الجزء الثالث أخذ منعطف كبير أصبحت تميل إلى تصنيف إطلاق النار بدلًا من تصنيفها الأساسي RPG لها مميزاتها وسلبياتها, القوى زادت من 6 إلى 8 وبعض القوى أصبحت تولد طاقة تفجيرية هائلة. الأسلحة هنا لها وزن وعليك الحفاظ على الموازنة بين أسلحتك وإلا شحنك للقوى التي تملكها ستصبح أبطئ, تعديلات الأسلحة عادت من الجزء الأول وأصبحت بفاعلية أكبر وتجعل اللعبة أسهل بكثير مع أسلحة قوية المميز في هذا الجزء التنويع بين الأسلحة والدروع تجدهم في عدة كواكب أبرزهم الستيدال لكن العواقب الوخيمة بالنسبة لي هي إعتمادهم على الإطلاق الآن أكثر من قبل فأصبح بإمكانك الجري بلا توقف والدحرجة بكل الإتجاهات كأنك تلعب لعبة حربية. الآن اللعبة تمتلك خيار الصحة والدرع بحيث أنه يمكنك إعادة الصحة عبر قدرة معينة والدرع يعود لك بطبيعة الحال عند إحتمائك خلف أي جدار أو مكان تستطيع الإحتماء به. كنت منزعج من هذا الموضوع فقد سهلت الكثير علي في اللعبة لكن إضطريت لوضع اللعبة على صعوبة عالية للإستمتاع ولو أن بعض الزعماء يحتاجون إلى الكثير من الرصاص لكن أسلوب اللعب أصبح أفضل وإدماني. شركائك قد تقلصت أعدادهم من 12 إلى 7 فقط بعضهم قديمين بعضهم جدد وعليك كالعادة إستخدام شخصيات بكلاسات مختلفة أو مفيدة لك في القتال, يمكنك إستخدام إستراتيجيات جديدة في القتال عوضًا عما كنت تفعله في الجزء الثاني والأول. تصميم العوالم أفضل من قبل عدا توزيع الأدوات وتعديلات الأسلحة (التعديلات معظمها متكررة) المهام هنا ليست طويلة ومتسلسلة إنما بسيطة فقط إفعل هذا وذاك وبعدها تخرج من الكوكب, التفاعل مع الشخصيات رهيب تستطيع التحدث مع سكان الستيدال بجميع أنواعهم أقصد عند الحديث بين اثنين ويمكنك التدخل وإبداء رأيك والإنحياز لواحد منهما.

الألعاب المصغرة في اللعبة ممتعة هناك منصات أركيد بالكامل في الستيدال تتنوع في قتال ثنائي الأبعاد وتدمير السفن إلى لعبة قتال محاكات تمنحك العديد من الجوائز مثل تعديلات الأسلحة وتزيينات لشقتك (نعم شيبارد يمتلك منزل أخيرًا) والعديد من الجوائز والتحديات.

 

الإيجابيات:

+القصة أصبحت عاطفية وملحمية

+علاقة الشخصيات والوقت التي تقضيه معهم ممتع

+أسلوب اللعب على الرغم من تغييره إلى لعبة إطلاق ناري إلا أنه كان ممتاز وإدماني في مستوى صعوبة عالي

+تنويع الأسلحة من شتى الفصائل

+العوالم جميلة

+الألعاب المصغرة

+الموسيقى

+التمثيل الصوتي لكل شخصية كان الأفضل في السلسلة

+الرسومات تبدو ظلامية ومناسبة لهذا الجزء

+إستراتيحيات جديدة للقتال

السلبيات:

-تصميم المهام أبسط من اللازم

-بعض الزعماء قتالهم سخيف لأبعد حد

 

 

توجه جديد في أسلوب اللعب على الرغم من أنها ختامية السلسلة إلا أنهم في معظم أنحاء اللعبة قد كانوا مصيبين مع خلفية ظلامية وتبدو مناسبة لما وصل إليه الحال في الأحداث بهذا الجزء ME3 كانت ممتعة وتمزج العديد من المشاعر حتى النهاية Bioware ملوك القصص الروائية لأي ثلاثية RPG ونهاية ملحمية جعلتها تترك أثر في قلبي.

 


 

 

نصائح:

  • قبل القيام بأي خطوة مهمة عليك حفظ ملف التخزين حتى تتأكد من أنك لن تواجه مشاكل أو أشياء ندمت على فعلها يمكنك العودة وإلغاء ما فعلت
  • عند كل كلاس يتم ذكر الأسلحة التي ستفيدك في القتال فمثلا المهندس متخصص في المسدسات أما إذا أردت الإستفادة بشكل كامل من الأسلحة والتركيز عليها إختر كلاس Soldier
  • من الإعدادات أطفئ Auto Level Up حتى يتسنى لك تطوير مهاراتك وتطوير مهارات شركاؤك بإرادتك
  • اللعبة تحمل نمطين للأداء والدقة كلاهما يعملان على 60 إطار في الثانية لكن ليس بنفس الدقة (أيضا جهاز Xbox Series X يعمل على 120 إطار في الثانية بنمط الأداء)
  • إقضِ المزيد من الوقت مع رفاقك وتحدث معهم بعد كل مهمة أساسية
  • القرارات التي تتخذها خلال لعبك تحدد ماهية النهايات التي ستحصل عليها
  • تأكد من كل سلاح أو أداة وتطويرة جديدة في الجزء الأول فالقوائم هناك معقدة
  • طوّر أسلحتك ودروعك بعد كل مهمة
  • إجلب الرفاق الذين يفيدوك بالقتال وبالأخص المختلفين عن كلاسك
  • قم بتوجيه رفاقك ومن خلال الإعدادات إجعل التحكم يدوي

 

التقييم النهائي:

 

ثلاثية Mass Effect الأسطورية هي أفضل حزمة بالتاريخ مع أكثر من 40 إضافة, رحلة شيبارد الملحمية عبر المجرة والتجول مع رفاقك الذين يصبحون أصدقائك مع مرور الوقت بالإضافة إلى أسلوب لعب ممتع ومهام تسلسلة تجعل إستوديو Bioware على قمة المطورين وهذه السلسلة هي أفضل عمل على الإطلاق كتصنيف RPG وحتى في الخيال العلمي ممتعة من البداية حتى النهاية إذا أردت سلسلة تجعلك تنغمس في عالمها فبالتأكيد Mass Effect هي ضالتك سواء كنت محب للألعاب الممتعة ذات الكتابة العظيمة أو محب للخيال العلمي أفضل ثلاثية رأيتها في حياتي.

 

10/10

التعليقات
  1. Last One

    مراجعة جميلة شدتني من البداية للنهاية وناوي اشتري اللعبة

اترك رداً على Last One إلغاء الرد

أحدث الأخبار عبر حسابنا في تويتر
Login
Loading...
Sign Up

New membership are not allowed.

Loading...
%d مدونون معجبون بهذه: