مراجعة: Fantasian

قام فريق Mistwalker (الواقف خلف ألعاب مثل Lost Odyssey و Blue Dragon) بقيادة المخضرم Hironobu Sakaguchi الأب الروحي لسلسلة Final Fantasy بالإعلان عن لعبة تقمّص الأدوار Fantasian في وقت مبكر من شهر مارس المنصرم. فأتت المفاجأة سريعًا بإصدار الفصل الأول من اللعبة حصريًا على منصة Apple Arcade في يوم 2 آبريل. نحن نتحدث عن شخص ذو تاريخ عريق وإنجازات رائعة، فهل استمر في نجاحاته مع Fantasian؟

القصة

تتحدث قصة Fantasian عن شاب يدعى بـLeo يجد نفسه فجأةً في عالم مدجج بالآلات والتكنلوجيا المتطورة بدون ذكرياتٍ عن ماضيه وهويته، وكل ذلك يحدث بعد إنفجارٍ هائل لا يعلم أحد عن فاعله وتبعاته. يقف Leo تائهًا في هذا العالم الغريب ليضع الهروب منه نصب عينيه حتى ينجح في العودة للعالم البشري بمساعدة آليَّيْن يدّعيان بأن Leo هو من قام بإعادة برمجتهما ليُطيعان أوامره.
وبعد عودة Leo للعالم البشري، يلحظ أن هنالك مخلوقات خاملة تدعى بـMechteria منتشرة في أنحاء العالم تُبعث منها هالة غريبة وخطرة. ليتضح لاحقًا بأنها انبعثت من خلال ثقب أسود موجود في السماء لتمتص مشاعر البشر ومصدر طاقتهم، وقريبًا سوف تغزوا الـMechteria جميع أنحاء الكرة الأرضية.

الغموض أحد أقوى نقاط القصة وأكثرها تشويقًا. منذ اللحظة الأولى ستجد نفسك تتساءل كثيرًا عن عدة جوانب كالشخصيات، العالم، والأحداث السابقة. ولكن لا تقلق! توجد لحظات من القصة حيث يتم تسليط الضوء على جوانب الماضي في فقرة تُدعى بالـ”ذكريات” لتضع النقاط على الحروف وتتضح ملامح القصة، وهذا ما نجحت به اللعبة بإمتياز. الذكريات عُرضت بطريقة مميزة وجذابة للغاية، بحيث تظهر الحوارات بطريقة روائية مع استعراض رسمة فنيّة رائعة برفقة لحن موسيقي ساحر بالخلفية لتنغمس في ذكريات الماضي وجمال سردها.

القصة ليست متمحورة حول Leo فحسب، بل سوف يتم تسليط الضوء على جميع الشخصيات المرافقة لك في رحلتك واستعراض ماضيهم ودوافعهم والتي كانت مترابطة بشكل جيّد. وهذا ما تفتقده العديد من ألعاب تقمّص الأدوار اليابانية الحديثة، ترابط قوي ودوافع مشتركة تجمع الشخصيات وتدفعهم لهدفٍ واحد حتى وإن أختلفت أسبابهم ونواياهم.

للأسف، يغيب الأداء الصوتي عن لعبة Fantasian بالكامل. كان الأمر مزعجًا في العديد من اللحظات وخصوصًا مع فقرة الذكريات والمشاهد التي كانت تتطلب أداء صوتي ينقل لنا مشاعر الشخصيات. وعلى الرغم من ذلك، إلا أن بعض اللحظات كانت مؤثرة بالفعل وتمنّيت حضور الأداء الصوتي لاستشعار المشاهد بكامل جوانبها.

أسلوب اللعب

لا تزال ألعاب تبادل وتقمّص الأدوار الكلاسيكية تحمل متعة خاصة بها حتى يومنا الحالي، وما فعلته Fantasian هو تقديم تجربة كلاسيكية ممتعة مع طابع ومظهر عصري يليق بالتطور الذي حصل للألعاب الحديثة. المواجهات العشوائية موجودة، ولكن يوجد نظام الـDimengeon وهو عبارة عن جهاز تقوم بتفعيله ليقوم بإحتجاز الوحوش (يجب أن لا يكون وحشًا جديدًا) لتواجههم في وقتٍ لاحق بحيث يتّسع الجهاز حتى 30 وحشًا. هذا النظام أتاح لك فرصة استغلاله على حسب المواقف وتقليل إزعاج المواجهات العشوائية، كاستعماله عندما لا تريد مواجهة أعداء لفترة من الزمن.

عند مواجهة الأعداء، سوف يتم توزيعهم عشوائيًا لتتمكن بعد ذلك من بناء هجماتك بحيث تستهدف عدوًا واحدًا أو أكثر حسب خطتك وذلك عن طريق خصائص السلاح أو المهارة وطريق الضربة التي سوف تسلكه. على سبيل المثال، عندما يقف 3 أعداء وراء بعضهم، يمكنك تنفيذ ضربة تخترقهم جميعًا في طريقها من خلال دور واحد فقط. ومثال آخر، عندما يقف عدوّان ليسا قريبين من بعضهما، يمكنك تنفيذ ضربة ملتفّة تستهدف كلاهما أو تنفيذ ضربة دائرية تشمل جميع من داخلها. أسلوب القتال لكل شخصية مختلفة تمامًا عن الآخر سواء في الأسلحة، الأساليب، أو القدرات وذلك سمح بتوسّع الخيارات المتاحة أمامك للقضاء على الأعداء.

لم تقدّم Fantasian تجربة لعب جديدة أو ذو فكرة غير مسبوقة وغير مألوفة، ولكن ما فعلته صحيحًا على أغلب الأصعدة واضعةً المتعة الهدف الأسمى من أسلوب اللعب.

عالم اللعبة

بالحديث عن العالم، أنت مقبل على لعبة تحمل عالم رائع لن ترى مثله بطابع فريد من نوعه. جميع ما تراه حولك مصنوع يدويًا من المجسمات، المباني، الطبيعة، وكل شيء حولك حقيقي. هذا الفنّ يسمّى بـDiorama والذي استعان استديو Mistwalker باستديوهات خبيرة في هذه الحِرفة ولهم أعمال سابقة في صناعة مجسمات تخص Attack on Titan وبعض من أفلام Godzilla و Ultraman.

في البداية، كنت مستغربًا من هذا التوجه ومتخوفًا في نفس الوقت عن كيفية هذه المجسمات الحقيقية أن تصبح داخل اللعبة؟ ولكن شكوكي لم تكن في محلها، عالم مبهر وبتفاصيل دقيقة للغاية تجعلك تستمتع في التجول هنا وهناك وتدخل جميع الغرف والمنازل التي يمكنك الولوج لها حتى وإن لم تعثر على شيءٍ داخلها، فالتصاميم العمرانية والداخلية للمباني رائعة وجميلة للغاية. يمكنك رؤية كيفية تصميمهم لهذه المباني عبر الضغط هنا.

الموسيقى

عندما تعرف بأن السيّد Hironobu Sakaguchi واقفًا خلف لعبةٍ ما، ستجد غالبًا رفيق دربه الملحن الأيقوني Nobuo Uematsu معه والذي كان مسؤولًا عن سحر وعظمة ألحان العديد من موسيقى سلسلة Final Fantasy. سحر الموسيقى التصويرية أخّاذ، أضافت الكثير والكثير لجميع جوانب اللعبة من حيث القتال، المشاهد، المتاجر، المناطق، وأهم جانب هو فقرة الذكريات. بجانب اللوحات الفنيّة في الخلفية عند سرد الذكريات، الموسيقى التصويرية تحمل اللاعب لعالم آخر من الانسجام ليشعر بجمال اللحظة. وللأسف، يبدو بأن لعبة Fantasian سوف تشهد آخر لمسات السيّد Nobuo Uematsu في مسيرته كملحن رئيسي (لقراءة الخبر).

الإيجابيات

+ غموض القصة المشوّق مع طريقة عرض الذكريات بأسلوب سرد جميل.
+ عالم وبيئات يدويّة مبهرة وبمظهر فريد من نوعه.
+ موسيقى تصويرية رائعة.
+ مجموعة شخصيات جيّدة ومحبوبة مع قصص مثيرة للإهتمام ودوافع مترابطة.
+ أسلوب لعب كلاسيكي ممتع.

السلبيات

– غياب عنصر التحدّي.
– الغياب التام للأداء الصوتي قلل من وزن بعض الأحداث والمشاهد.

الخلاصة

نجح فريق Mistwalker بتقديم تجربة تبادل وتقمّص أدوار كلاسيكية بمظهر عصري وحديث تتميّز بأُسس التصنيف، وحمل الجزء الأول من Fantasian مغامرة ممتعة وجميلة.

8/10

اترك رد

أحدث الأخبار عبر حسابنا في تويتر
Login
Loading...
Sign Up

New membership are not allowed.

Loading...
%d مدونون معجبون بهذه: