مراجعة: Little Nightmares II

لعبة Little Nightmares كانت أحد تجارب 2017 الجميلة التي أسرت قلوب اللاعبين وحصلت على ثنائهم وتقديرهم في وقتها، وأتفق الجميع على كونها تجربة صغيرة ممتعة تستحق الإشادة. وعلى الرغم من أنني شخصيًا لم أحظى بفرصة لتجربتها إلا قبل صدور الجزء الثاني بأيام قليلة، إلا أنها كانت تجربة تستحق الثناء فعلا وكانت ممتعة وخفيفة رغم ظلامية طرحها وجعلتني أتطلع للجزء الثاني لأرى ماذا سيتم تقديمه من خلاله من أفكار جديدة وتطويرات أو تحسينات ترتقي بمستوى التجربة وتتفوق على الجزء الاول وهل سينجح بذلك أم لا، وأتمنى مع هذه المراجعة أن أستطيع الاجابة على هذا السؤال مع طرح رأيي عن تجربة اللعبة بشكل عام.

بدايةً، أحب توضيح أن هذه المواجعة لن تحتوي على أي نوع من الحرق لأي تفاصيل مهمة سواء كانت بالقصة أم بمواجهات معينة مع الأعداء، لأني مؤمن تمامًا بأن تجربة Little Nightmares 2 هي تجربة لابد أن تخوضها بنفسك وقراءتها في مراجعة أو مشاهدتها في يوتيوب سيضعف وقع تلك اللحظات والمواجهات وبهذا دعونا نبدأ.

القصة

كما ذكرت قبل قليل، لن تحتوي هذه المراجعة على أي نوع من الحرق ولكني سوف أعطي رأيي بشكل عام حول القصة لأني فعلا أعتقد أن فيها لحظات رائعة، أو بالأصح لحظات مفاجئة صدمتني أحيانا وحركت مشاعري وأعطتني مشاعر مختلطة لا أدري كيف أصف شعوري تجاهها، وأنا واثق أن هنالك لقطة واحدة على الأقل ستفاجئ أي شخص سيلعب اللعبة حتى ولو بنسبة بسيطة، أنا لا أقول أن القصة كانت على مستوى آخر أو أنها الافضل في المجال لكنها كانت تحتوي على لحظاتها الرائعة من وجهة نظري.

أسلوب اللعب

بالنسبة لمن قام بتجربة الجزء الأول من اللعبة، قد تكون لديه فكرة عن ماهية أسلوب اللعب في هذا الجزء ولكن لمن ليس لديه أي فكرة فأسلوب لعب Little Nightmares يعتمد على عنصرين رئيسيين وما يندرج تحتهما من عناصر فرعية وهي:
1- النجاة (تندرج تحتها المطاردة ومواجهة الاعداء بشكل غير مباشر)
2- حل المشكلات / الالغاز (تندرج تحتها الالغاز البيئية والغاز البلاتفورم)

ورغم أن التركيز الاساسي على هذين العنصرين إلا أن الجزء الثاني قدم بعض الافكار الاضافية والتي كانت مرحب بها وبشدة من وجهة نظري لأني أعجبت كثيرا بها مثل الفخاخ وتنوع الاعداء وطرق مواجهاتهم سواء كانت بشكل مباشر أو بشكل غير مباشر، وتحديدا مواجهة نوع معين من الاعداء والتي كانت فكرة وجودهم وتوظيفهم عبقرية جدا، كما أنه اللعبة دمجت أحيانا بين عنصر التصرف مع الاعداء مع موضوع حل المشكلات أو الالغاز بشكل ممتع ولكنه كان بسيط ومختصر مع الاسف وكان بارز في مرحلة واحدة فقط.

قد يكون ما سأقوله الآن رأي شخصي فقط وقد لا يتفق معي البعض عليه ولكن برأيي أن Little Nightmares بجزئيها قدمت فكرة المطاردة والاختباء أفضل من ألعاب رعب كثيرة جداً مثل آوتلاست على سبيل المثال، لأن وبكل صراحة ألعاب الرعب من ذلك النوع نادرا ما تقدم إضافة معينة لفكرة المطاردة أو تقدم لك مطارد ذكي أو له فكرة تميزه عن البقية وكلها تعتمد على النمط التقليدي والذي يتم استهلاكه بسرعة شديدة وقد يرعبك أول مرة لكن سرعان ما تكتشف أن الامر مجرد Mindless Running أو جري لا إدراكي والطريق يقودك من تلقاء نفسه من دون وضعك في موقف يجبرك على التفكير إلا في مواقف بسيطة جدا وقليلة ومتباعدة.
أما في Little Nightmares، فعلى الرغم أن المطاردة تعتبر عنصر أساسي في اللعبة الا انها قدمت لي مع كل عدو مطارد جديد فكرة معينة سواء في تصميم المرحلة او في أسلوب المطاردة أو في قدرات المطارد أو حتى بدمجها مع عناصر أخرى مثل الاختباء / البلاتفورم / حل المشكلات، ورغم أن هذه الأفكار وتطبيقها بهذا الشكل ليس شيء جديد بالضرورة ولكن برأيي تستحق Little Nightmares المديح على محاولاتها في تنويع المطاردات بأفكار بسيطة ولكنها مؤثرة، وهذا لا يعني أن اللعبة خالية من المطاردات التقليدية بالضرورة لأن الفكرة بحد ذاتها ليست سيئة لكن كثرتها تصيب اللاعب بالملل حتى وأن كان لها تأثير عليه بالبداية وأنا سعيد أن اللعبة أدركت هذا الأمر ولم تعتمد عليها بشكل كبير.

فيما يخص جانب الالغاز وحل المشاكل وهما كما ذكرت العنصر الآخر من اللعبة، فهنا قدمت اللعبة عدة مراحل، لكل مرحلة عدة أفكار مختلفة بعضها شاهدنا مثله في الجزء الأول وبعضها كان إضافات جديدة وقد تكون الابرز فيها هي فكرة الشريك أو Partner وهو عبارة عن شخصية أخرى معك تساعدك أحيانا في حل بعض الالغاز الموجودة أو في التنقل وقد يعدك ذلك ببعض الالغاز المعقدة أو على الاقل هذا ما ظننته بالبداية، ولكن كنت مخطئ حيث أنه لم يتم استخدام هذا الشيء في وضع ألغاز معقدة تتطلب منك تفكير أو جهد لتوجيه الشخصيتين معاً لحلها وهذا بحد ذاته ليس أمراً سيئاً ولكن يبدو لي أنهم أرادوا أن يبقوا في نطاق الراحة الخاص بهم ولم يغامروا بتقديم شيء مختلف كليًا وهذا كما ذكرت ليس بالأمر السلبي ولكن كان بالإمكان تقديم أشياء أكثر.

الأعداء في Little Nightmares 2 كان لهم طابع وتأثير خاص وبرأيي تفوقوا على الأعداء بالجزء السابق سواء من ناحية التصاميم المرعبة والغريبة أو من ناحية المطاردات والاختباء وطرق التعامل معهم، ورغم أني لن أتكلم عن كل عدو بحد ذاته تجنباً لإطالة المراجعة أو حرق مواجهة بعينها، إلا أني أريد توضيح أني أعجبت كثيرا بما قدمته اللعبة من أعداء وكيف جعلت وجودهم يخدم المكان الذين يتواجدون فيه حيث أن لكل منطقة أعداء معينين يتناسبون مع المكان الذين هم فيه وتحديدا نوع معين من الاعداء الذين كانوا بالمستشفى، وهم الدمى واعجبت تحديدًا بطريقة التعامل معهم حيث أنهم يستجيبون للضوء وهذا تم إستغلاله بطرق رائعة جدا خلال تلك المرحلة وكانوا أفضل أعداء عندي خارج إطار المطاردين الأساسيين.

أجواء اللعبة والتوجه الفني والموسيقى التصويرية

التوجه الفني في Little Nightmares 2 شيء لا يقل عن الممتاز وبرأيي الشخصي هو عنصر من أهم عناصر التجربة منذ الجزء السابق، اللعبة تحتوي على خليط من المناظر التي تتراوح مابين الكئيب والسوداوي والمرعب والمريب وأحيانا الجميل ويكتمل ذلك بموسيقى رائعة وأصوات محيطية تساعد اللاعب على الاندماج في التجربة. كما أن بعض الغرف في اللعبة كانت مليئة بأدق التفاصيل التي أبهرتني ومؤسف جدا أني لا أستطيع إعطائكم بعض الامثلة بسبب أن هذه مراجعة كتابية وليست مقطع فيديو ولكن كل ما استطيع قوله أنه كانت هناك بعض المراحل التي فعلا نجحت في إبهاري بتفاصيلها أو بتلاعبها بالاضاءة والالوان والمؤثرات الاخرى كالامطار وغيرها اعطتني مناظر وبيئات جميلة جداً جعلتني أتوقف لإلتقاط بعض الصور وتأمل جمال المنظر، وكما ذكرت سابقا رافق ذلك موسيقى وأصوات محيطية ساهمت بشكل كبير في زيادة تقديري لتلك المناظر.

قد تلاحظون أني لم أتكلم عن تصنيف الرعب في اللعبة ولكن تستطيعون الاستنتاج مما قلته في عدة نقاط أن عنصر الرعب وعنصر الغموض موجودين باللعبة بلا شك سواء بالقصة أو في أسلوب اللعب ويعزز ذلك تصاميم الوحوش وطرق مطاردتهم لك وايضا الاجواء الكئيبة والمريبة في اللعبة ولن أطيل الكلام في هذه النقطة لأني مؤمن أن الرعب يعتبر مقياس شخصي يختلف من شخص لآخر ورأيي شخصيا أن اللعبة لا ترتقي لمستوى رعب ألعاب أخرى التي تزرع عناصر الرعب حتى ميكانكيات اللعبة ولكن لا يزال عنصر الرعب فيها بالتأكيد وتحديداً في ثيم اللعبة.

السلبيات

قد يكون كلامي حتى الان عن اللعبة تغلب عليه الإيجابية ولكن لن أنكر وجود بعض السلبيات التي لاحظتها، ولكن قبل أن ابدأ بذكرها أحب أن أقول أن بعضها قد يكون مسألة شخصية وقد لا يراها البعض سلبية بالضرورة كما أنها أيضا ليست مؤثرة بشكل كبير يضر التجربة بشكل عام.

– التحكم والاستجابة في اللعبة ثقيلة أحيانًا وبطيئة، وبكل صراحة لاحظت هذه المشكلة من الجزء الأول ولكن بسبب أن المطاردات هنا أصبحت أكثر ضراوة وتتطلب دقة في الحركة لأنها غير متسامحة وبأقل غلطة سوف يتم الإمساك بك أصبحت هذه المشكلة أوضح في الجزء الثاني.
– بعض الاخطاء التقنية التي واجهتها، رغم قلتها لكنها موجودة وبعضها كان مضحك حقيقة.

الإيجابيات

+ الاضافات والتحسينات المقدمة في اللعبة جعلتها تتفوق على الجزء الأول من كافة النواحي من وجهة نظري.
+ توجه فني رائع وموسيقى لا تقل عنه روعة خلقت أجواء عظيمة وتجعل اللاعب يندمج معها.
+ قصة بسيطة ولكن كان لها لحظاتها المميزة والصادمة أحياناً.

الخلاصة

تجربة Little Nightmares 2 قد يتم إختصارها بسؤال واحد، وهو (How to make a good sequel) أو كيف تصنع جزء ثاني ممتاز، هذا الجزء أخذ كل ما كان يميز الجزء السابق وأضاف عليها بعض اللمسات اللتي جعلته يتفوق عليه.

9/10

Comments
  1. Avatar
    SIR -RAVEN -

    مراجعة ممتازة استمر 👍🏼

اترك رد

أحدث المواضيع
مراجعة: NieR Replicant
مراجعة: Returnal
  • 7 مايو,2021
مراجعة: Fantasian
  • 12 أبريل,2021
مراجعة Outriders
  • 9 أبريل,2021
مراجعة: It Takes Two
أحدث الأخبار عبر حسابنا في تويتر
Login
Loading...
Sign Up

New membership are not allowed.

Loading...
%d مدونون معجبون بهذه: