مراجعات

مراجعة: السرمديون فينكس نحو القمة

لعبة “السرمديون فينكس نحو القمة” أو كما كانت تعرف بعنوانها السابق Gods & Monsters هي لعبة عالم مفتوح من تصنيف الأكشن والمغامرات وتقمص الأدوار، وهو عنوان جديد من شركة يوبيسوفت نبحر من خلالها في قصة “فينكس” ومغامرته في رحلة بطابع جديد مختلف عن ما تعودنا عليه من ألعاب يوبيسوفت بتوجه مثير للإهتمام.

القصة وتقديم اللعبة

قصة “فينكس نحو القمة” ربما تكون قصة اعتيادية، ولكن ما يميزها ويجعلها مثيرة للاهتمام هو طريقة سردها.
يلتقي اثنان من الأساطير اليونانية وهما Zeus و Prometheus، ويبدأ Prometheus بسرد حكاية ل‏ـZeus بأسلوب روائي فريد من نوعه، هذه الحكاية التي يرويها هي حكاية لعبتنا وشخصيتنا الرئيسية “فينكس”.
ستخوض مغامرة شيّقة وممتعة من خلال القصة التي يحكيها Prometheus ويقوم Zeus بالتعليق على تفاصيلها بشكل فكاهي وساخر، وهذا ما يضيف عنصر الفكاهة لحكايتنا بشكل متقن ومسلِّ.

وكان ذلك فريدًا من نوعه حيث أن اللعبة عالمًا مفتوحًا، وشخصيتنا هي شخصية من اختيارنا وتكويننا فهي لعبة تقمص أدوار.
في البداية كنت مترددا حول أسلوب السرد هذا بالنسبة للعبة تقمص أدوار وعالم مفتوح، ولكن عنصر المغامرة في اللعبة موجود وبقوة. ليس فقط بأسلوب اللعب، بل إن سرد Prometheus وZeus وتعليقاتهم الطريفة والساخرة حول تفاصيل اللعبة عززت شعور المغامرة بشكل كبير.

عالم اللعبة

ربما من أكثر الأشياء التي جذبتني في “فينكس نحو القمة” هو مظهر اللعبة برسمها الكرتوني وألوانها البراقة والساحرة في أحيان كثيرة.
بيئة اللعبة الكرتونية والفريدة من نوعها كانت ملائمة لقصتنا وطريقة سردها حيث أن اللعبة بشكل عام لا تأخذ نفسها بجدية.
عالم اللعبة مليء بالألوان ورسمه الكرتوني أضاف جوًا خاصًا جعل منه عالمًا نابضًا بالحياة وكذلك مليء بالتضاريس المختلفة التي تحفزك على استكشاف أسراره من أعداء ووحوش وكنوز والكثير.

و هذا ينقلنا للحديث عن الجانب الأروع في اللعبة ألا وهو الاستكشاف. فكما ذكرت، عالم اللعبة مليء بالتضاريس المختلفة والتي توظف الاستكشاف بشكل ممتاز، ومتعة الاستكشاف هنا تكمن في إيجاد الكنوز وحل الألغاز الممتعة والمتنوعة، و كذلك الدخول إلى الغارات وال‏كهوف، أما بالنسبة للـDungeons فكانت ممتعة في استكشافها كما أنها لعبت دور كبير في تقديم اللعبة وتعريفك على طبيعة العالم وما ستواجهه في اللعبة من ألغاز وتحديات، وكذلك ستحصل على القدرات من خلالها.
الألغاز في الـDungeons ممتعة ومسلية إلا أن مع تقدمي في اللعبة شعرت بالملل من تصميمها. ولكن بشكل عام معظم وقتك في اللعبة ستقضيه في العالم العلوي واستكشاف البيئات الرائعة من جبال وأنهار وغيرها.

أسلوب اللعب

قدمت اللعبة في أسلوب القتال والتجول في العالم ميكانيكيات متنوعة لم أشعر بالملل منها. بالنسبة لأسلوب القتال بشكل عام، فهو ممتع إلى حد كبير، ويتنوع حسب الخصم الذي تواجهه. فأسلوبك في القتال أثناء مواجهة الجنود لن يكون مماثلًا لأسلوبك في مواجهة الحيوانات البرية أو الزعماء والوحوش الضخمة.
يعتمد القتال بشكل كبير على السيف والفأس، وكل منهما له أسلوبه الخاص في الاستعمال. كذلك من ميكانيكيات اللعب الأخرى هو الطيران أو Gliding، سيساعدك ذلك في الوصول إلى أماكن بعيدة وقد تم توظيفه بشكل جيد في بعض الألغاز وفي أثناء مغامراتك في الـDungeons.

يجدر بالذكر كذلك بأن اللعبة أعطت تركيزًا كبيرًا على الترجمة العربية بشكل عام من نصوص وحوارات، حيث كانت متقنة وكل جملة مترجمة بالسياق الصحيح وبصيغة متقنة ومناسبة ومعبرة عن الشخصيات وحواراتهم.

الإيجابيات

+ سرد القصة طريف وفريد من نوعه.
+ أسلوب اللعب متقن بنظام قتال ممتع وألغاز متنوعة.
+ الاستكشاف ومكافأة اللاعب.
+ عالم اللعبة النابض بالحياة برسومات كرتونية خلابة وألوان رائعة وملائمة لبيئات اللعبة.
+ الترجمة المتقنة للنصوص والقوائم والحوارات.

السلبيات

– تصميم المغارات (Dungeons) يصبح مملًّا بعض الشيء كلما تقدمت في اللعبة.

الخلاصة

قدمت لعبة “السرمديون فينكس نحو القمة” تجربة مختلفة لما اعتدنا عليه من يوبيسوفت، فهي مميزة بأسلوبها ومظهرها الكرتوني، وبسردها الطريف والرائع، جعلت منها أحد أفضل ألعاب العالم المفتوح من يوبيسوفت.

9/10

اترك رد