مراجعات

مراجعة جهاز PlayStation 5

سوني تعتبر من أُسس صناعة الألعاب الفديو منذ عام 1995 ولم يتغير هذا الأمر طوال هذه المدة حتى عند مرورهم بأسوأ جيل لهم (PS3) استطاعوا في وقت لاحق من تقديم حصريات رائعة وبيع عدد كبير من وحدات الجهاز بالرغم من الخسائر التي عانوا منها. في الجيل الرابع لهم أصبح جهازهم المنزلي PS4 منصة رئيسية لدى الملايين من اللاعبين وحظوا بحصريات رائعة ومن الطراز الثقيل وكوّنت قاعدة جماهيرية كبيرة جداً بسبب هذا النجاح تجد الشركة نفسها في تحدي صعب ألا وهو إنتقال معظم هذه القاعدة الجماهيرية لجيلهم الخامس من أجهزة البلايستيشن واستمرار النجاح التاريخي في ظل منافسة شرسة تعلمت من أخطائها الشيء الكثير.
بدءاً من تحديد هذه الاستمرارية الناجحة من عدمها يجب أن نتحدث عن إطلاق الجهاز من عدد من العناصر التي يمكننا أن نحكم عليه من خلالها وهذا ما سوف نتناوله في مراجعتنا للـPlaystation 5.

مواصفات الجهاز

– وحدة المعالجة المركزية: x86-64-AMD Ryzen Zen ثماني النواة – 16 Threads على تردد 3.5 جيجا هيرتز (تردد قابل للتغير).
– وحدة معالجة الرسوميات: تسارع تقنية تتبع الأشعة حتى 2.23 جيجا هيرتز ( 10.3 تيرا فلوبز).
– معمارية وحدة معالجة الرسوميات: مبني على AMD Radeon RDNA 2.
– الذاكرة / واجهة المستخدم: 16GB GDDR6/256-bit.
– المساحة الداخلية: 825GB SSD.
– عرض النطاق الترددي للذاكرة: 448GB/s.
– جهاز التخزين القابل للتوسع: فتحة للـNVMe SSD.
– جهاز التخزين الخارجي: دعم USB HDD.
– محرك الأقراص الضوئية: Ultra HD Blu-ray (66G/100G) ~10xCAV.
– BD-ROM (25G/50G) ~8xCAV.
– BD-R/RE (25G/50G) ~8x CAV.
– DVD ~3.2xCLV.
– قرص الألعاب للجهاز: Ultra HD Blu-ray يستوعب حتى 100 GB.
– تقنية الأصوات: “Tempest” تقنية الأصوات ثلاثية الأبعاد.
– مخرجات الفديو: منفذ HDMI ويدعم شاشات 4K 120Hz وتقنية VRR (مخصصة للشاشات التي تدعم HDMI نسخة 2.01).
– الأبعاد: PS5 بأبعاد 390 ملم × 104 ملم × 260 ملم (العرض × الطول × العمق).
جهاز PS5 النسخة الرقمية: 390 ملم × 92 ملم × 260 ملم (العرض × الطول × العمق).
– الطاقة: PS5: 350W.
– جهاز PS5 النسخة الرقمية: 340W.
– الشبكية: Ethernet (10BASE-T, 100BASE-TX, 1000BASE-T)
IEEE 802.11 a/b/g/n/ac/ax
Bluetooth 5.1

تصميم الجهاز

جهاز PS5 صُمم ليكون بشكل عامودي ولكن يمكنك وضعه بشكل أفقي عن طريق وضع قطعة بلاستيك (مرفقة بصندوق الجهاز) على الـPS5 بمكان محدد وستجد داخلها مسمار لذلك ستحتاج فقط إلى برغي لكي تحدد ما إذا كنت تريده بالوضع الأفقي أو العمودي.

الجهاز يأتي بنسختين وأكبر فروقاتهما هي منفذ أقراص الـBlu-ray الغير موجود بالنسخة الرقمية. شكل الجهاز يبدو عصرياً وكأنه من المستقبل خصوصاً الإضاءة متعددة الألوان التي لديها تأثير جميل عند جعله في وضعية الإستعداد مع الحواف وجماليّة تصميم الجهاز تكمن بوضعه عمودياً.
الـPS5 لديه فتحات تهوية من الأمام والخلف وبعد فترات جلسات مطولة لم ألحظ أي مشاكل بالحرارة. وحدة من المشاكل التي كانت بمثابة العامود الفقري لملاك جيل سوني الرابع هو صوت المروحة العالي وأعلم أن العديد يتسائل عما إذا صادفتني نفس المشكلة، حسناً قمت بتجربة الـPS5 في الوضع العمودي والأفقي وعلى فترات مقسمة لكلتا الوضعيتين شغلت ألعاب من العيار الثقيل وكنت اغلقها وأقوم بتجربة اللعبة التي تليها أو أذهب للمتجر أو أقوم بإدخال قرص وإزالة القرص الذي كان موجود مسبقاً بشكل عام كنت أحاول إجهاد الجهاز لكنه بشكل مفاجئ لا زال هادئ إلى الدرجة التي تجعلني أطمئنكم بأننا سنودع أصوات المطارات التي لازمتنا طويلاً أسفل شاشاتنا (أطول جلسة لعب كانت 12 ساعة متواصلة) والجميل في الأمر هو تأكيد سوني على إطلاق تحديثات عبر الشبكة مستقبلاً لتحسين أداء مروحة الـPS5 الداخلية الضخمة لذلك لن نحتاج لقلق بشأن ذلك.

ذكرت في فقرة المواصفات مدى حجم الجهاز وهو دقيق في الواقع لكن إستطعت أن أجد له مكان حتى بالوضع العمودي ولم أراها تلك المشكلة التي تؤرّق إلى حد كبير كما كنت أعتقد من قبل، فمن ناحية الشكل أستطيع القول بأنه أجمل تصميم قامت سوني بتصميمه؟ أعني قد لا يعجب اللون الأبيض الكثير من الناس لكن التصميم بشكل عام جميل مع تأثيرات ألون إضاءات الطاقة (أزرق، أبيض، برتقالي) وأرى أن حجمه لم يعيب جماليّته مع تأملي له عدة أيام.

واجهة المستخدم | مركز التحكم

جهاز PS5 لديه واجهة مستخدم جديدة بالكامل وواحدة من أهم وأبرز مزاياه التي تجعل الجهاز ذو تجربة جيل جديد حقيقية هي الولوج المباشر لجميع قوائم النظام أثناء اللعب بكل سهولة ودون أي تأثير على أداء اللعبة بالإضافة إلى أنها مرتبة بشكل منظم (كما يمكك تخصيص القوائم وترتيبها) ناهيك عن الانتقال بسرعة “فائقة” بين القوائم المنفصلة والعودة إلى اللعبة.
لم يجانب مدراء بلايستيشن الصواب بحرف واحد عندما وصفوا سرعة الجهاز بكل وظائفه فبدلاً من ضياع الوقت الذي تقضيه في التنقل بين القوائم والإنتظار في التنقل بين الألعاب والتطبيقات (وهذا يستهلك أوقات كثيرة بلا شك) يريدون منك توجيهه وتسخيره في إكمال ألعابك وهذا ما يرغب به أيضاً المطورين.

الـPS5 لا يقف عند حد السرعة الفائقة بل أيضاً يقدم ميزة رائعة ألا وهي “الأنشطة” الموجودة كنافذة  في مركز التحكم (مجدداً لن تضطر للخروج من اللعبة) التي تسمح لك بالولوج مباشرةً للمهام أو المراحل أو المناطق السابقة أو الحالية التي تود زيارتها كما تستطيع دخول جلسات اللعب الخاصة بأصدقائك في ألعاب الطور الجماعي وأخيراً يوضح لك التروفيات التي انت على وشك الحصول عليها من خلال نسبة معينة. أيضاً مما تقدمه ميزة الأنشطة التي يمكنك الإستفادة منها عند ضغطك لزر الـHome مرتين متتاليتين لتظهر لك نافذة تعطيك تلميحات أو نصائح معينة لتتجاوز هذه المنطقة ولمعرفة الدليل الشامل ستظهر لك عدة مقاطع ترشدك بشكل مباشر حيث يمكنك أن تستعرضها أيضاً بدون الحاجة للخروج من اللعبة، وإذا اردت اللعب بنفس الوقت تستطيع تجنيب هذي النافذة في اليمين او الشمال، هذه الخاصية راجعة للمطور (و تتطلب إشتراك بلس) في حال أراد إضافتها للعبته لكن الإحتمالية الكبيرة التي تخلِّفها هذه الميزة هي أبعد مما قد يتصوره البعض.

واحدة من أكبر كوابيس مطورين ألعاب الطور الفردي هي تساؤله عما إذا كانوا اللاعبين سيصلون لهذه المرحلة أو المهمة أو المنطقة أم لا، فلا تزال نسبة اللاعبين الذي لا يستكملون ألعابهم (لأي سبب من الأسباب) من خلال التروفيات هائلة إلى درجة جعلت العديد من المطورين يتكاسلون في تصميم المراحل أو إضافة تفاصيل رائعة في أماكن متقدمة لذلك ترى الإستديوهات يقومون بإضافة تسهيلات بألعابهم وجعلها قابلة للاستكمال حتى النهاية بشتى الطرق لكي لا تذهب جهودهم هباءً لكن مع ميزة الأنشطة التي تعطيك كل ما ذكرناه سابقاً عنها بضغطة زر ستجعل عدد كبير من اللاعبين ينصفون جهود المطورين ويلعبونها حتى ينهونها بشكل كامل وهذا برأيي هو ثورة وثروة حقيقية لجميع الأطراف وسيحل معضلة كبيرة لطالما عانى منها مطوري الألعاب القصصية.

بالحديث عن إدارة جميع أمورك تقريباً هنالك أحد الأمور التي لم يمكنك إدارتها هي محادثات البارتي الصوتية حيث اذا وصلتك دعوة من أصدقائك للتفاعل معها يتوجب عليك الذهاب إلى قائمة منفصلة لكن الشكر لواجهة الجهاز الجديد فستتمكن الآن من التفاعل معها بنفس مركز التحكم دون إضطرارك للخروج من اللعبة.
وأحد التفاعلات التي يمكنك التحكم بها عند مشاركة أحد أصدقائك شاشته ببث مباشر يمكنك عرضه في نافذة صغيرة أثناء اللعب ووضعها بأي إتجاه تريده وتعمل هذه الخاصية أيضاً مع ألعاب التوافق المسبق. خصائص مشاركات البارتي تمتد أيضاً إلى إمكانية إرسال الصور أو المقاطع لأحد أعضاء البارتي والتعديل عليها كيفما تريد. لا أكف عن وصف مدى روعة تصفح كل شيء تقريباً من مركز التحكم دون تركك للعبة والذهاب لقوائم أو تطبيقات منفصلة وحتى أن جهاز الـPS5 يريد تسهيل تجربتك إلى درجة دمج المتجر مع واجهة المستخدم لرؤية آخر الألعاب والعروض المضافة وتصفحّها إمتداداً من ألعاب الـPS4 إلى ألعاب الـPS5.

يد التحكم Dual Sense وتجربة أصبح من الصعب الإستغناء عنها

سوني تقوم بتغيير مسمى Dualshock لأيادي التحكم بعد أربع أجيال لتعطينا مسمى جديد “Dual Sense” ويحمل معه تغييرات جذرية سنتحدث عنها بالتفصيل:

ردات الفعل اللمسية “Haptic Feedback”:
تقنية حساسات لمسية يجعلك تندمج أكثر مع تجربة اللعبة و معها ستشعر بها في أماكن الفراغات، كمثال عند مشيك على الرمل أو على الجليد أو عند هطول الأمطار ستشعر بها أو عند تلقيمك السلاح الناري وتفريغه من الطلقات.

أزرار دعاسات L2/ R2:
هذه المرة الأزرار أكبر ضخامة مقارنة بسابقاتها من ناحية الطول على وجه الخصوص لكن هذا ليس التغيير الوحيد، تقنية ردات الفعل اللمسية مقترنة مع الدعاسات حيث تعطي مقاومة فعلية و إحساس بالأمر الذي تقوم به و غالباً تُستَخدَم في الأسلحة كمثال عند شد القوس بزر الـL2 بدون مبالغة ستشعر كأن هنالك خيط محاط بالزر من الداخل بسبب المقاومة و تشعر أيضاً كما لو انك أطلقت السهم بالفعل عند ضغط زر الـR2، كذلك الأمر ينطبق على الأسلحة النارية مع المقاومة التي تحدثها يد التحكم كأنك تقوم بالفعل بضغط الزناد، خارج نطاق الأسلحة هناك إستعمالات أخرى يمكن إستغلالها مثل فتح الأبواب بألعاب الرعب أو الوثب بالإرتكاز في ألعاب المنصات وغيرها من الإستعمالات.

زر Creat:
خليفة زر Share والذي يحمل جميع مزاياه بالإضافة إلى جودة تصل إلى دقة 4K بجانب التعديل ونشر الصور والمقاطع (حتى بمدة الفديو الذي تود تسجيله) دون الحاجة للذهاب إلى تطبيق منفصل ناهيك عن السرعة في الإلتقاط التي لم أعاني منها بأي تأخير حتى في لحظات الحدوث الكثير من الأشياء في وقت واحد بالشاشة.

المايكروفون:
وهي فتحة مجوفة بيد التحكم تستطيع من خلالها التحدث بكل وضوح مع أصدقائك أو مع اللاعبين عبر ألعاب أطوار الشبكة مع ذلك ننصح إرتداء سماعة فعلية لجلسات لعب أطول، يمكنك كتم الصوت بضغطة الزر الموجود أسفل زر الـHome، هناك إستعمال آخر لها و تقريباً هو الوحيد بديمو Astro Playroom حيث يتوجب عليك النفخ في المايكروفون للتقدم بعدة مواضع من اللعبة.

لوحة اللمس و شريط الضوء: تم تغيير مكان شريط الضوء ليكون بمحاذاة لوح اللمس.

البطارية:
بالتأكيد أحد أفضليات الـDual Sense هو عمر البطارية التي تتطلب مني شحنة واحدة فقط كل يوم و هناك فروقات تختلف من لعبة للعبة حسب إستهلاكها لميزات يد التحكم الجديدة، بالطبع يمكنك إيقافها لعمر بطارية أطول لكن لا انصح بها كونها تشكّل جزء كبير من تجربة الجيل الجديد الذي يقدمها الجهاز.

معلومات أخرى: يتوفر اللون الأبيض حتى الآن – اليد تدعم منفذ USB-C.

في الحقيقة كنت أعتقد أن سوني والمطورين يبالغون في إطراء خصائص الـDual Sense ولكن بعد التجربة شعرت بأهمية دعم العديد من الألعاب لها، عدم دعمها للعبة معينة لا يعيبها لكن وجودها حتمًا يعزز من التجربة وعلى وجه الخصوص تلك الألعاب القصصية التي تريدك بشتى الطرق الإندماج في التجربة. يد التحكم الجديدة تثبت فاعليّتها في عدد من أصناف الألعاب المتنوعة سواء كانت ألعاب منصات أو تصويب أو رعب وغيرها. كما أني أريد أن أشير إلى حجم اليد الذي يعتبر مناسب جداً لأصابع يدي وبعد عصيان التحكم عن بعضها مؤثر إلى درجة كبيرة لن تعرف قيمتها إلا بعد لعبك لفترات طويلة. جودة يد التحكم من إستجابة ممتازة إلى عمر بطارية مذهل إلى خصائص رائعة تجعله متفرد بالساحة وبدون منافسة من أفضل أيادي التحكم المتاحة بالسوق في عصرنا الحالي.

ألعاب التوافق المسبق

واحدة من أهم الأمور التي يريد تجربتها اللاعبون في كل جيل جديد هي تجربة الألعاب القديمة التي لم يتسنى لهم لعبها وجيل الـPS4 حرم ملايين اللاعبين من خاصية التوافق المسبق التي تقوم بنقل تقدمك أو ألعابك التي سبق وأن إقتنيتها في الجيل السابق من الأجهزة المنزلية. لكن هذا الجيل قررت سوني بعد عدد من المطالبات ولكون الأمر منطقيّاً إلى أبعد حد بدعم ألعاب جيل الـPS4 عبر التوافق المسبق وهذا يعني أن مشترياتك وتقدمك سينتقلون معك لجيل سوني الخامس من الأجهزة المنزلية، قمت بإختبار عدد من الألعاب والنتائج مذهلة، منها:

Knack (ليست محسنة)

نعم أعلم أنها أحد أروع الألعاب بالجيل الماضي ولا يسعكم معرفة نتائج أدائها على الـPS5 لذلك جعلتها أحد أول الألعاب في القائمة، قام المطورين بفتح إطاراتها مع منتصف الجيل إلى 60 إطار لكن للأسف الـPS4 Pro لا يستطيع التعامل مع البيئة الموسعة ولأي سبب لكن عند إختباري لها على الـPS5 بشكل مذهل شهدت 60 إطار ثابتة بدون أي مشاكل حتى أنني جعلت أخي يقوم بوصل يد الـDualshock4 ولعبنا لفترة و لا زالت الإطارات ثابتة.

Sekiro: Shadows Die Twice (ليست محسنة)

حلم الـ60 إطار كان مجرد حلم حتى قمنا بتجربة الحائزة على لعبة السنة وأحد روائع From Software على الـPS5 وأصبحت واقعاً، ذهبت إلى عدد من المناطق المزدحمة المعروفة باللعبة ولا زالت الإطارات صامدة ولم ألحظ أي هبوط كذلك الحال مع التحديث الجديد الذي سمح لي بقتال الزعماء، الأمر الذي أذهلني بالفعل هو إستغراق اللعبة 9 ثواني للذهاب للقائمة الرئيسية و8 ثواني من القائمة، والسفر السريع من منطقة لمنطقة يستغرق 4 إلى 5 ثواني والأذهل من ذلك أنها ليست محسنة للجيل الجديد أي أن المطور لم يقم بأي عمل عليها لنرى كل هذا السحر فما بالك إذا قاموا المطورين بالعمل عليها بشكل فعلي.

Days Gone (محسنة)

لعبة Days Gone تعتبر وحدة من أكثر الألعاب الطموحة تقنياً وتشعر بأنها لعبة جيل جديد أكثر من كونها لعبة جيل ماضي، إستديو Bend قام بإضافة تحسين منتظر جداً وهو رفع سقف الإطارات إلى 60 إطار في الثانية وبمجرد تشغيلي للعبة ذهبت مباشرة لتجمعات الزومبي لأرى صلابة وثبات إطارات اللعبة مع كل ما يحدث بالشاشة ولم أُخذَل من هذه الناحية إلى الدرجة التي جعلتني أتسائل عن كيفية تقبّلي للعبة في الماضي بمعدل 30 إطار في الثانية.
أيضاً أحد الأمور التي أزعجتني كثيراً في اللعبة سابقاً هي أوقات شاشات الإنتظار التي تأخذ وقتاً طويلاً لذلك هي أهم لعبة في القائمة في إختباري التقني لها، مدة الإنتظار منذ تشغيلي لها للوصول للقائمة الرئيسية 38 ثانية ومن القائمة الرئيسية للعبة تصل إلى 20 ثانية، هناك تحسّن نسبي ولكن كنت أتمنى أن تكون المدة أقصر من ذلك خاصةً أن المطور قام بتحديث اللعبة.

Dead By Daylight (محسنة)

أكثر الألعاب الشعبية التي لم أطيق لعبها على الـPS4 بسبب هبوط الإطارات والتعليقات المفاجئة عند إختيار الشخصيات وفي الواقع الوضع يبدو أكثر إستفزازاً مما هو عليه، لكن رأيت إعلان توفر اللعبة على الـPS5 وبما أني املك اللعبة منذ أن صدرت لمشتركي خدمة البلس قررت إعطائها فرصة لذلك قمت بتنزيلها وصُدمت مما رأيته من سلاسة في اللعب على ثبات 60 إطار في الثانية وليس هذا فحسب حتى على صعيد الرسوميات فاللعبة بدقة الـ4K صافية جداً. لم أتوقع بيوم من الأيام أن أعطي اللعبة فرصة وأُعجَب بها بسبب تحسّنها من الناحية التقنية، مثل هذا النوع من الألعاب يجعلها تجربة ناقصة إذا قمت بلعبها على عتاد ضعيف وتجربة كاملة إذا قمت بلعبها على عتاد قوي.

تجربة الأصوات ثلاثية الأبعاد

قُبَيْل إصدار الجهاز سوني روّجت كثيرا لخاصية الأصوات ثلاثية الأبعاد لألعابها الحصرية أحدها لعبة Demon’s Souls والتي قمت بتجربتها فعليّاً و أنا من الأشخاص الذين لا ينسون تجارب ألعاب خالدة بالذاكرة مثلها و أؤكد لكم بأن التجربة مختلفة إختلاف شاسع لو تم مقارنتها من ناحية الأصوات فقط، أصوات إشتعال النيران في الممرات و التنانين عندما تحلق و تنفث النار تشعر بأنك فعلاً بمكان الشخصية و تشعر ببعد و قرب الأصوات و مصدر إتجاهها بلعبة ذات بيئة مفتوحة أمر مذهل، و مع هذه التقنية إزدادات قناعتي بأن لعبة مثل DS لعبة رعب حقيقية والمبني على الأتموسفير الفريد من نوعه، هذه التقنية يستطيع المطورين إستغلالها أيضاً في عدد من أصناف الألعاب مثل ألعاب التصويب أو ألعاب الباتل رويال و ألعاب الرعب و البقاء أستطيع رؤية مساحة إبداعية يمكن أن تضيف للتجربة الشيء الكثير وأتمنى أن نرى إستغلال أو إنتباه أكبر لها في المستقبل.

عدم دعم وحدة التخزين الموسعة ودقة 1440p

منذ مؤتمرهم التقني صرح المهندس مارك سيرني بأنهم يخططون لدعم الـSSD الخارجي في المستقبل بعد الإطلاق لكن إفتقار هذا التصريح بدون الإعلان عن أسعار تنافسية ومغرية أو ذكر موعد إصدار محدد أو صعوبة تركيبه مقارنةً بالـXbox Series X|S كيفما نظرت إليه ستصاب بالإحباط أيضاً نظراً إذا حسبت مساحة الـPS5 الداخلية التي تصل إلى أقل من 700 جيجابايت ولا تشكّل الكثير في ظل الأحجام الفلكية للألعاب حتى بالجيل الجديد مع التحديثات ستجد نفسك في حاجة مستمرة لحذف الألعاب.
بالتأكيد دعم الـHDD الخارجي لألعاب الـPS4 يعتبر أحد الحلول التي قدمتها سوني لكنك لن تستفيد منها مع الوقت الذي معه ستصدر فيه ألعاب ومحتويات أكثر للـPS5 على مساحة جهازك الداخلي، أيضاً عدم دعم شاشات دقة 1440p محبط لكون عدد كثير من الناس لديهم هذا النوع من الشاشات وسيضطرون لرؤية الالعاب بدقة 1080p وأعتبر هذا الأمر محرج لأن جهاز مثل Xbox One X الذي صدر في 2017 يدعم هذه الدقة، الجدير بالذكر صرح نائب رئيس سوني بأنه في حال وجود مطالب كافية سيتم دعم هذه الدقة مستقبلاً.

تجميعة Playstation Plus

نحن في عصر تتقاتل فيه معظم الشركات بمجال الترفيه بالخدمات الإشتراكية كمثال لدينا مايكروسوفت و خدمتها الرائعة Xbox Game Pass وسوني مع خدمة PS NOW، لكن أرى بأن سوني تتميز في خدمتها الأخرى الـPlaystation Plus الإجبارية في حال أردت اللعب في ألعاب أطوار الشبكة الجماعية والتعاونية المدفوعة (الألعاب المجانية إستثناء)، لكنها تقدم ألعاب رائعة مجانية من فترة إلى فترة بشكل شهري لكن سوني وفرت هذه المرة تجميعة دائمة وافضلية رائعة لمن يقتني جهاز Playstation 5 وهي عبارة عن ألعاب نالت على إعجاب النقّاد ومنها حققت أرقام عالية في المبيعات وبالرغم من ذلك الملايين من اللاعبين حول العالم لم يتسنى لهم لعبها لأيٍ من الأسباب على مدار الأعوام الماضية. المستفيد الحقيقي من هذه الخدمة اللاعب الذي لم يلحق بجيل سوني الرابع إلا في وقت متأخر أو الذي لم يمتلك الـPS4 على الإطلاق لذلك لديه ما يشغل وقته و يجد لعبة مفضلة جديدة له دون أن يكلّف نفسه مبلغ وقدره من ألعاب حصرية وطرف ثالث.

ألعاب الإطلاق

Demon’s Souls

من أفضل القرارات التي إتخذتها سوني هو القيام بريميك لواحدة من الألماسات المخفية عن جماهيرها وأحد أول ألعاب إستديو From Software الغني عن التعريف في وقتنا الحالي، في ذلك الوقت بعهد الـPS3 الحصرية Demon’s Souls باعت 1.7 مليون نسخة فقط وهذا الرقم ضئيل في أعين الناشر والمطور. إعتبرته أحد القرارات التاريخية الرائعة ليس فقط لأنه سيعطي اللعبة فرصة أخرى لإثبات نفسها بل لأن جمهور ألعاب الـSouls نمى مؤخراً وأصبحت القاعدة الجماهيرية للإستديو بالملايين ومعظمهم لم تتسنى له الفرصة لتجربة أول ألعاب الـSouls وكونها أحد ألعاب الإطلاق هو فوز لجميع الأطراف.

(سيتم إدراج مراجعتنا للعبة قريباً)

Godfall

أولى محاولات خلق لعبة الـMMO التالية الرائجة باءت بالفشل من إستديو counterplay Games ونشر Gearbox حصرية الـPS5 المؤقتة والصادرة كذلك لمنصة الحاسب الشخصي، اللعبة كانت بمثابة إثبات لقدرات الجيل الجديد من الناحية التقنية على وجه العموم و كفكرة فريدة من نوعها كلعبة قتال يدوي على المدى القريب والرماح وغيرها، كان ذنبها بأنها ركزت كثيراً على الشكليّات وسهت عن المحتوى الفعلي من القصة وآلية المهام ونظام الترقيات ونحوها من عناصر الـLooter التي لم توفّق في معظمها إن لم تكن جميعها، للإطلاع على مراجعتنا للعبة يرجى الضغط هنا.

Sackboy: A big Adventure

ساكبوي أحد أفضل أيقونات بلايستيشن التي ولّدها جيل بلايستيشن الثالث ولا زال في ذاكرة العديد من الناس حتى بعد نزول الجزء الثالث الذي صدر عام 2014 ولم ينال إعجاب جمهور السلسلة وكان طي النسيان، إلى أن أعلنت سوني ببداية جديدة للسلسلة وحتى بمسمى مختلف يفصلها عن باقي الأجزاء، اللعبة أصبحت بكاميرا ثلاثية الأبعاد وهذا يعتبر تحدي كبير بالنسبة لإستديو Sumo Digital في تصميم المراحل لوحده وكونها لعبة إطلاق لأيقونة مألوفة وإستغلالها لقدرات الجيل الجديد كفيل بأن يجذب العديد من اللاعبين.

(سيتم إدراج مراجعتنا للعبة قريباً)

Astro Playroom

صدرت لنا لعبة Astro Bot: Rescue Mission على منصة خوذة الواقع الإفتراضي بشكل حصري وأُعجب بها معظم النقاد واللاعبين على حد سواء، هنا إستديو سوني اليابان وفريق Asobi Team بالتحديد يقدم لنا تحفة جديدة باسم Astro Playroom التي تستمر لبضع من الساعات لتصل إلى نهاية تجربتها، اللعبة إستعراض حقيقي لقدرات الجهاز و أخص بحديثي عن يد التحكم الـDual Sense الثورية والجميل في الأمر أنها سوف تُلهم المطورين بكيفية إستخدام تقنيات الجهاز فيما بعد، ومستواها سيذهل الجميع عندما يضعون أيديهم على اللعبة.

(سيتم إدراج مراجعتنا للعبة قريباً)

Spider-Man: Miles Morales

سبايدرمان يعد من أكثر الأبطال شعبية في العالم بمختلف وسائل الترفيه بوقتنا الحالية، وفي 2018 صدرت الناجحة Spider-Man PS4 التي نالت على إعجاب من معظم النقّاد وجمهور البطل الخارق، في وقت لاحق سوني أعلنت عن لعبة مستقلة لخليفة بيتر باركر والذي إزدادت شعبيّته مؤخراً مع فلم Spider-man: Into the Spider-verse  مايلز الذي يشق طريقه ليشكّل هوية مستقلّة ليكون أيضاً هو بطل نيويورك الجديد، لزيارة مراجعتنا للعبة يرجى الضغط هنا.

الإيجابيات

+ ألعاب إطلاق تعد الأفضل بتاريخ بلايستيشن.
+ واجهة مستخدم جميلة وبنفس الوقت عمليّة ناهيك عن دمج المتجر بالواجهة ليصبح تصفّحه أكثر سلاسة.
+ يد التحكم Dual Sense تقوم بإصلاح أخطاء سابقاتها وتقدم تقنيات ثورية لتجربة جيل جديد حقيقية.
+ جمالية تصميم الجهاز بالرغم من ضخامته.
+ الجهاز هادئ جداً ولم أواجه مشاكل حرارة حتى بعد فترات طويلة من اللعب المتواصل.
+ توافق مسبق لجيل ألعاب الـPS4 مع عدد من الألعاب المحسّنة.
+ تجميعة Playstation Plus التي توفر ألعاب من الطراز العالي بقيمة رائعة.
+ مركز التحكم وخاصية الأنشطة وما تقدمه من خدمات وتوفيرها لوقت اللاعب.

السلبيات

– عدم دعم شاشات ذات دقة 1440p.
– عدم دعم وحدات التخزين الموسعة بأي شكل من الأشكال بالوقت الحالي.

الخلاصة

بالتأكيد سوني إرتكبت العديد من الأخطاء في عدد من معالم أجهزتهم على مدار الست وعشرين سنة الماضية لكن بشكل استثنائي الـPS5 يتفادى معظم إن لم يكن جميع أخطاء الأجيال الماضية ويقدم تقنيات ثورية رائعة إذا كنا نتحدث عن الـDual Sense أو الخصائص الجديدة البرمجية.
هذا الجيل يريد توفير أكبر قدر من أوقات الإنتظار الطويلة على اللاعب والفضل يعود للـSSD الخارق، فوق كل ذلك هنالك قائمة ألعاب متنوعة تنتظرك في وقت الإطلاق وبأول سنة تستغل قدرات الجهاز في وقت مبكر من الصعب تفويتها. Playstation 5 هو تجربة الجيل الجديد الحقيقية في كل ما يقدمه ويسهّل حياة لاعبي منظومة بلايستيشن إلى الدرجة التي تجعل قرار إقتنائه ضرورة أكثر من كونها رغبة.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s