غير مصنف

مراجعة: Mafia: Definitive Edition

في الأعوام الأخيرة العديد من الشركات والمطورين يقومون بإعادات إصدار ألعابهم القديمة سواءً من ريميكات او ريماسترات أو إعادة هيكلة روحية لقياس ما إذا كان السوق المكون من جمهور قديم مخضرم أو لاعبين جدد لا زال يرغب بألعاب من هذا الصنف و نجحت عدة ريميكات في تحقيق هذين الأمرين و 2K مع إستديو Hangar 13 يريدون ذلك في إصدارهم لريميك الجزء الأول الذي صدر في عام 2002 من تطوير إستديو 2K Czech (سابقاً عند صدورها كان إسم الإستديو Illusion Softworks) والتي لاقت إعجاب في عصر سيطرة سلسلة GTA على أجهزة PS2 – XBOX – PC بسبب واقعيتها و قصص و أجواء المافيا الإيطالية، مع إصداري Mafia 2 – 3 Definitive Edition التي لم تؤدي عدالة كافية لإرضاء جمهور السلسلة أو اللاعبين الجدد تشعر بأن سلسلة Mafia تذهب في نفق طويل و تبحث عن خلاصها إما إلى مخرج أو طريق مسدود و الريميك هو من سيحدد.

تدور أحداث القصة بمدينة Lost Heaven المستلهمة من مدينة شيكاقو بالولايات المتحدة الأمريكية بعام 1930 خلال فترة الإكتئاب الكبير و كان يعيش وقتها معظم دول العالم كارثة إقتصادية و بطل القصة الذي كان سائق مركبة أجرة “Tommy Angelo” أحد ضحاياها و يضطر بعدها إلى الإنضمام إلى عائلة Salieri الإجرامية، القصة تتسم بطابع أجواء المافيا المألوفة لدى جماهير أعمال ترفيهية رائعة مثل أفلام The Godfather و مسلسل The Sopranos و Goodfellas ، هذا يعني انها مليئة بالدموية و الأعمال اللا إنسانية و الخيانات، إستديو Hangar 13 قام بإعادة كتابة النصوص و توظيف مؤديين أصوات جدد و توسيع عدة جزئيات من القصة لإضافة عمق أكبر للشخصيات و محفزات كافية لجعل دخول Tommy لهذا العالم أمر منطقي و تبرير لأفعاله التي تشهدها أثناء القصة و يجعلك تتعلق حتى بباقي الشخصيات و علاقاتها مع البطل ، و أرى أن هذا أفضل ما قاموا به و لطالما تميّز به كتّاب السلسلة بكل أجزائها خصوصاً في دمجهم مواضيع إنسانية أو حساسة و جريئة بالشكل الذي يفصلها عن ألعاب العالم المفتوح الواقعية الحديثة، إذا كنت من عشاق قصص المافيا فأضمن لك أنها لن تخذلك أبداً و الريميك يفوز بأفضل قصة و شخصيات بالسلسلة و بجدارة على الأقل بالنسبة لي، كما أنني أريد الإشادة إلى جودة الصوتيات بجميع النواحي سواء من ناحية الأداء الصوتي الذي يتوافق مع تقنية التقاط الحركة أو من ناحية التلحين العظيم و توقيته في اللحظات العاطفية او الملحمية بالمشاهد السينمائية و أثناء المهام أيضاً تعد الأفضل بالسلسلة.

هنالك 15 فصل – 21 مهمة و ستتطلب منك 8 إلى 10 ساعات تقريباً لإنهائها، على عكس الجزء الثالث بالتحديد و الثاني فإن Mafia اللعبة الأصلية خطيّة إلى أبعد حد، بالطبع تستطيع التجوال وقت ما و أينما تشاء لكن لا يوجد أي نوع من النشاطات الجانبية من مهام أو ألعاب مصغرة و غيرها طور القصة الأساسي، الإستديو إحترم توجه اللعبة الأصلي أي لن تقوم بفتح الخريطة وتجد الطرقات و المباني مليئة بأيقونات مهام مبهمة و مكررة فقط من أجل ترقية مستواك او زيادة أموالك، هنا على عكس ألعاب العالم المفتوح الحديثة لست مقيد بمستوى معين لدخول المهام أو حتى أي أموال ولا يوجد ما تنفقه عليها حتى بالمقام الأول، الأسلحة تستطيع الحصول عليها من موزع الأسلحة بداية كل مهمة بالمقر الذي يتم فيه التخطيط لكل عمليات عائلة Salieri الإجرامية ، العلاجات ستجدها بأماكن معينة و قليلة أثناء المهام وهي الطريقة الوحيدة لملئ عداد الصحة لديك، لا يوجد خيار لشراء الأزياء أو حتى تغييرها إلا في طور Free Roam أو التجوال الحر و يدعى “Free Ride” (والذي سأتحدث عنه لاحقاً) كما أنك إذا أردت الحصول على مركبات بإمكانك سرقتها أو إكتسابها من المهام الأساسية و ستجدها في ورشة السيارات بمقر العمل و من هناك يمكنك التغيير بين المركبات و تخصيصها بخيارات بسيطة و محدودة مع تغيير الألوان، ما أريد الوصول إليه بأن اللعبة تستغني عن نظام دفع الأموال بعدد منطقي من الوسائل.

أسلوب اللعب من منظور الشخص الثالث و شبيه بالموجود بلعبة Mafia 3 لكن بدائي أكثر من ناحية قلة الأسلحة نظراً لإختلاف الحقبة، الأمر الذي تسبب بهزيمتي عدة مرات هو عدم تؤثر العدو بالرصاص في أنحاء جسده مثل باقي الألعاب بل يستمر في المشي في كثير من الأحيان و أخطرهم الذي يحملون البنادق، يمكنك القضاء عليهم عن طريق طلقة في الرأس لكن في هذه اللعبة دقة التصويب سيئة (قد تكون نسخة الـPC أفضل بحكم التخصيص للماوس و الكيبورد لكن بشكل عام قابلة للعب وليست بذاك السوء و يختلف تفضيل هذا القيم بلاي من شخص لآخر كما أنه بإمكانك تغيير إعدادات التحكم في الـAim Assist من منخفض إلى مرتفع حسب أسلوب لعبك، أكثر ما أعجبني في المواجهات بالقصة هو صعوبة الأعداء هذه المرة حتى على الصعوبة العادية ، التصويب دقيق لدى الأعداء و أيضاً ذخيرتك محدودة جداً كما أنك لن تظل طويلاً في مكانك لأنك ستجد أحدهم يرمي عبوة حارقة أو قنبلة وهذا الأمر يحدث كثيراً كما لو أن المطورين يحثّونك على التحرك بأكثر من مكان بدلاً من البقاء طويلاً في نفس المكان و من شأنه زيادة الأكشن المعدومة في الثاني و الثالث بسبب البرمجة السيئة بالذكاء الإصطناعي، أيضاً هناك تدمير بيئي جزئي مذهل في أكثر من مهمة و كنت أتمنى أن تكون هناك أكثر لكن في هذه الحالة وجودها أفضل من عدمها.

أحد المشاكل التي عانت منها سلسلة Mafia بجانب الذكاء الإصطناعي أو التي شكلّت إزعاج كبير بالنسبة لي هي قيادة المركبات في الثاني و الثالث أما هنا في مدينة Lost Heaven تشعر أنها مناسبة جداً للتجوال أثناء المطاردات (يمكنك هذه المرة إطلاق النار و أنت في المركبة أيضاً) أو الهروب، القيادة هنا موزونة و واقعية وكل مركبة لها ثقلها و وزنيّاتها و قابلة للسيطرة في معظم المواقف بالرغم من عدم وجود خاصية التبطيء الموجودة بالجزء الثالث، هناك طور محاكاة واقعي للسيارات يمكنك إختياره من القوائم و يجعل القيادة و الإصطدامات وغيرها أكثر واقعية لكن في هذا الجزء لم أرى ذلك الفرق الشاسع بين قيادة المحاكاة و القيادة العادية و إستطعت الإستمتاع بالقيادة العادية و بنهاية المطاف هو خيار لمن يرغب بزيادة الواقعية على أية حال، أيضاً من الإضافات التي تميز بها الريميك هو إضافة الدراجات النارية لأول مرة وهي كذلك تحكمها ممتاز و تصميم شوارع المدينة كان له فضل كبير في تفضيلي لقيادة المركبات بهذا الجزء بالتحديد و كثرة الممرات الضيقة تساعدك في الهروب كثيراً من رجال الشرطة و أصبحوا أقل إزعاجاً مقارنةً بباقي الاجزاء، القيادة ستكون صعبة بالبداية لكن سرعان ما تعتاد عليها و على إختلاف وزنيّاتها عن باقي ألعاب السيارات.

تستطيع فتح طور Free Ride بعد إنجازك لأول مهمة بالقصة، هذا الطور سيجعلك تبدأ من عند حانة Salieri مع وصول لورشة السيارات و الأسلحة كما يمكنك تغيير ملابسك من خزانة الملابس و القدرة على تغيير الوقت و الطقس من خلال التفاعل مع الصور المعلقة بالجدران في غرفة الإجتماعات، تعقيباً على ما تم ذكره الطور يوفر قدر كبير من التخصيص و ليست متوفرة في القصة الرئيسية ، لا يقف الطور في تقديم هذا المحتوى فقط بل هنالك 12 مهمة من مهام الهاتف العمومي و للوصول لها يجب عليك قراءة ملحوظات ورقية موجودة في الحانة و من ثم التوجه لموقع الهاتف، بما أن اللعبة لا تكافئ بأي نوع من العملات أو أي تقدم بنظام تطوير فبدلاً من ذلك المهام ستكافئك بأزياء مميزة جداً و Easter Eggs مألوفة لعشاق Mafia، الأزياء تشمل الملابس و الأسلحة بالإضافة إلى حصولك على سيارة Crazy Horse كجائزة بعد إنهائك لأول مهمة و بعدئذ ستتوفر لك باقي المهام الإضافية، أيضاً هناك مهمة البطائق البريدية و تتكون من 5 مهام وهي عبارة عن إيجاد تومي لسيارات مخبئة في أرجاء مدينة Lost Heavens، هناك مهمة إضافية من الأفضل إكتشافها أثناء اللعب، في حال كنت من محبي صيد التروفيات او الأتشيفمنتات فهذا الطور سيكون مناسب لك و حتى في حال أردت قضاء وقت أطول على الريميك.

لم أتصور منذ بدايتي مع السلسلة رسوم في غاية الجمال مثل ريميك مافيا، هذه أكثر لعبة بالسلسلة وقفت فيها العديد من المرات لأرى عجائب مصممين البيئة و ما فعلوه هنا قمة في الإبداع، كمية الحب و الإهتمام في هذا الجانب ستشعر به أثناء تجوالك لمدينة LH تفاصيل المباني و الشوارع و حتى الأماكن المغلقة و الإضاءة التي تتخلل النوافذ و الإنعكاسات على بقع المياه و السيارات و خصوصاً أثناء هطول الأمطار، أيضاً وجوه الشخصيات المرتبطة بالحوارات حيث سترى تعابير تعرف من خلالها مدى إستياء الشخصية من أمرِِ و غيرها من التعابير والفضل يرجع للرسوم الممتازة مع تقنية إلتقاط الحركة، الريميك لا يقدم فقط فرق شاسع بالرسوم مقارنةً بالأصلية التي صدرت في 2002 بل حتى مقارنةً بباقي أجزاء السلسلة و أخذ الجرافيكس لمستوى آخر، الأمر الذي شكّل الأكثر إزعاجاً بالنسبة لي هي الأخطاء التقنية التي واجهتها أثناء لعبي للقصة، كمثال إعادة نقطة الحفظ قمت بها أكثر من مرة لأني لم أستطع التقدم أكثر في المهمة أو ظهور المباني فجأة لبطئ تحميل العالم عند إنطلاقي بسرعة قصوى و غيرها من الأخطاء التقنية، غالب الظن أن اللوم يقع على عاتق المحرك الخاص بـMafia 3 و لكن أخطاء الريميك أقل بكثير نظراً لصغر حجم العالم أو من ناحية المحتوى، و للتذكير هذه الأخطاء تكون نادرة الحدوث أو شائعة من شخص لشخص و حسب إختلاف الأجهزة و قوّتها، عني أنا كنت ألعبها على الـPS4 العادي.

الإيجابيات

+ قصة و حوارات عظيمة.
+ تحكم قيادة المركبات مصقول وممتاز.
+ جودة الصوتيات من أداء صوتي إلى موسيقى رائعة.
+ رسوم مبهرة بالمشاهد السينمائية وفي البيئة وتعد الأفضل بالسلسلة.
+ محتوى Free Ride الإضافي سبب كافي لقضاء وقت أطول باللعبة.
+ ذكاء إصطناعي متحسن عن باقي أجزاء السلسلة ويجعل المواجهات أكثر صعوبة.

السلبيات

– أخطاء التقنية.

التقييم النهائي

8/10

قطعت الريميكات شوط طويل في هذا الجيل مقارنة بريميك Mafia لكن هذا لا يعني اننا نرفض ما أنجزته “النسخة المحسنة” وأبعد من ذلك من إعادة كتابة حوارات لشخصيات أعمق وتعديل أسلوب اللعب ليتناسب مع معايير أسلوب لعب ألعاب منظور الشخص الثالث الحالية وقيادة مصقولة في لعبة يهم فيها مستوى صلابة التحكم إلى حد كبير بالإضافة إلى أداء صوتي إستثنائي، Mafia Definitive Edition هي أفضل أجزاء السلسلة و تحترم كلما قدمته الأصلية في 2002 وهذا ما نتوقعه من لعبة مافيا حقيقية.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s