مراجعات

مراجعة: Vanquish Remastered

بعد انتظار عشر سنوات و الكثير من مطالبات اللاعبين، عادت لنا لعبة التصويب من منظور الشخص الثالث Vanquish بنسختها المحسنة مع Bayonetta بحزمةٍ واحدة.
عندما بدأتُ Vanquish كنت متفائلًا بعض الشيء، و لكن ما إن ارتفت شارة البداية و ظهرت أسماء المطورين و العاملين على اللعبة، و علمت بأنها من إخراج شينجي ميكامي مبتكر سلسلة Resident Evil، تفاءلت أكثر و أكثر.

القصة

ربما تكون قصة Vanquish هي الجانب الأضعف بها، حيث قدمت قصة مبنية بشكل تقليدي بحبكة ضعيفة للغاية و شخصيات سطحية و حوارات مبتذلة، ليس هناك الكثير لنذكره عن القصة سوى أن وجودها مثل عدمه، و لكن لا شك بأن هبوط مستوى الكتابة أثر بشكل سلبي على الدافع لإتمام طور القصة الذي لا يتجاوز الخمس ساعات، مع ذلك فلن تبحث عن القصة في هذه اللعبة بالضرورة، فأنت هنا من أجل متعة الأكشن و التصويب المتقن للغاية.

أسلوب اللعب

ما يميّز Vanquish عن غيرها من ألعاب التصويب من المنظور الثالث هو أن هدفها واضح و صريح، تقدم لك اللعبة أكشن غير متوقف.
ستندمج مع أسلوب اللعب و التصويب السريع و المتقن للغاية. على الرغم أنك تواجه النوعية ذاتها من الأعداء في معظم الأوقات، و قد تعاني في كثير من الأحيان من مشاكل تقنية في الذكاء الاصطناعي لكلا الطرفين (الحلفاء و الأعداء)، إلا أنهم يقدمون تحدٍ ممتاز و بمستوى متصاعد مع تقدمك في اللعبة.

تقدم لك اللعبة عدد مناسب من مختلف الأسلحة، لن تشعر بالملل أو بالمحدودية في أسلحتك، فمعظم الأسلحة متوفرة في جميع المراحل، ثلاثة منها بين يديك في آنٍ واحد.
ما يعزز استخدام مختلف الأسلحة و التنويع بينهم هو قتال الزعماء، لا شك أن مواجهات الزعماء هي الشمعة المضيئة في Vanquish.
اللعبة مقسّمة إلى خمسة فصول، كل فصل يسمى Arc، في كل آرك يبدأ كنتُ متشوقًا للوصول إلى الزعيم التالي ثم الذي يليه.

ولكن ماذا عن مواجهات الأعداء العاديين، و التي تشكّل حول 90% من اللعبة؟ حسنًا، في البداية كنتُ متخوفًا من التكرار بعض الشيء، فأنت تقضي على مجموعة من الآليين، ثم تنتقل إلى المنطقة التالية للقضاء على مجموعة أخرى من الآليين، فتنتهي المهمة و تبدأ المهمة التالية، فتضطر لمواجهة المزيد و المزيد من الآليين، و هكذا حتى تصل إلى الزعيم في ذلك الآرك.
و لكن هذا هو ما يميّز Vanquish، فأنت تواجه في كل مرة تحدٍ أقوى من سابقه دون توقف.

ما يجعلك حقًا تندمج مع مواجهات الأعداء في اللعبة هو الفوضى، المتعة البصرية و الحِسّية التي تكمن في التخلص من الأعداء وسط الفوضى و الدمار الذي تراه على الشاشة، مع الموسيقى الإلكترونية الملائمة لأجواء اللعبة، كل ذلك يعطي لك شعور حماسي يجعلك تتطلع إلى المزيد من المواجهات الصعبة.

الإيجابيات

+ نظام التصويب السريع والمصقول.
+ مواجهات الزعماء ممتعة للغاية.
+ عدد الإطارات في الثانية مع نسخة الريماستر أضافت متعة أكبر لمواجهة الأعداء العاديين والزعماء.

السلبيات

– بعض المشاكل في الذكاء الصناعي.
– مدة اللعبة قصيرة.
– قصة ضعيفة وأحداث مبتذلة.

الخلاصة

قدمت Vanquish تجربة ممتازة لألعاب التصويب من منظور الشخص الثالث من الجيل السابق بنسختها المحسنة بقصة ضعيفة وقصيرة لكن حملت معها مواجهات تفاعلية وحماسية تجعلك مندمجًا مع أجواء اللعبة.

8/10

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s