مراجعات

مراجعة: Dragon Ball Z: Kakarot

بعد الإعلان المفاجئ في مؤتمر إكس بوكس لمعرض E3 من عام 2019 للعبة تقمص الأدوار Dragon Ball Z: Kakarot وعرض الكشف المدهش الذي يظهر إبداع إخراج المشاهد السينمائية والتي توضح مدى جودة اللعبة من جانب إقتباس الأنمي الذي يحمل ذات الاسم، ومما يثير الحماس كذلك هو أن فريق التطوير الواقف خلف اللعبة هم ذات الفريق الذي قدّم لنا واحدة من أفضل سلاسل الألعاب المقتبسة من أنمي إن لم تكن الأفضل وهي سلسلة Naruto Ninja Storm وهو CyberConnect2.
اللعبة بالفعل هي حلم كل معجب ومحب لأنمي Dragon Ball Z بحيث تم إقتباس الأنمي بشكل ممتاز جعلتنا نعيش في عالمها الرائع وألحانها الساحرة الأصلية من الأنمي، ولك أن تتخيل أن حتى مقدمة الأنمي Cha-La Head-Cha-La الأيقونية موجودة بالعرض الإفتتاحي باللعبة! سأستعرض معكم لعبة الأحلام لمعجبي أنمي Dragon Ball Z لعبة Dragon Ball Z: Kakarot.

القصة والإقتباس:
في هذا الجيل لم نشهد أي لعبة قدمت قصة أنمي Dragon Ball بشكل جيد ولم تكن من الأساس أي لعبة في هذا الجيل تستحق التجربة من الناحية القصصة تحمل اسم Dragon Ball على نقيض الأجيال الماضية التي أبدعت في تقديم هذا العنوان قصصيًّا، يأتي بعد ذلك فريق CyberConnect2 بتقديم أفضل إقتباس لهذا العمل على الإطلاق في لعبة Dragon Ball Z: Kakarot الذي قام بإقتباس جميع جوانب قصة Dragon Ball Z وسردها بطريقة جميلة ورائعة لم نشهدها بهذا التميز من قبل.
المعارك الملحمية والمشاهد الأيقونية لهذا العمل تم إعطاؤها حقها بالكامل في هذه اللعبة ونالت ما تستحقه بعد كل هذه السنوات من الناحية القصصية فقط، والإقتباس لم يقتصر فقط على ذلك بل تمت إضافة حوارات جديدة لبعض الأحداث على سبيل المثال عند إحياء الأموات باستخدام الدراقون بول بعد تطوير شخصيتك وإمتلاكه لتحول جديد سوف يحصل حوار لم نشهده من قبل بين الشخصيتين كمقابلة راديتز مع قوكو بتحول السوبر سايان. وبالنسبة للمهام الجانبية في اللعبة فهي تحتوي على شخصيات جديدة لم تكن موجودة بالأنمي كذلك تم كتابتها من قبل أكيرا تورياما نفسه مؤلف سلسلة الأنمي والمانجا.
يوجد الكثير من محبين الأنمي وبالطبع الكثير مننا وحتى وإن لم يشاهد الأنمي كاملًا فهذا العمل يحمل الكثير من الذكريات في طفولتنا وله تأثير كبير عليها، لعبة Dragon Ball Z: Kakarot هي لعبة تحقيق الأحلام لمحبين الأنمي وجعلتنا نخوض التجربة ونعيشها بشكل خيالي.

أسلوب القتال:
للأسف أسلوب القتال لم يساعد القصة في إتمام إبداع اللعبة، من الناحية القتالية فأسلوب القتال بسيط جدًا لم يكن مشكلة كبيرة في بداية اللعبة لكن بعد مرور الوقت وعند التعود عليه يشعرك بالتكرار حيث لم يتطور خلال تقدمك في اللعبة أبدًا منذ أول دقيقة حتى آخر لحظات اللعبة، تمتلك كل شخصية 3 أو 4 ضربات فقط باستخدام طاقة Ki يمكنك تنفيذها أثناء التقدم في اللعبة لن تعطيك اللعبة أي ضربات جديدة وستستمر على ذات الأسلوب منذ بداية اللعبة حتى نهايتها.
تمتلك بعض الشخصيات تحولات مختلفة كـ فيجيتا وقوهان وقوكو الذين باستطاعتهم التحول لمختلف مستويات السوبر سايان ولكن هذه التحولات لا تضيف سوى مزيد من الضرر الذي تقوم به فقط بدون أي إضافات مختلفة لأسلوب القتال.
اللعبة منذ بدايتها حتى نهايتها لم تقدم قتالات مميزة عن الأخرى جميعها على ذات القالب والأعداء الرئيسيين يملكون 3 ضربات تقريبًا فقط يتم تكرارها على مدار القتال وبالنسبة للأعداء الغير مهمين أو لم يكن لهم تأثير كبير بالقصة كانت ضرباتهم محدودة أكثر من الرئيسين وهنالك عدو لا يمتلك إلا ضربة واحدة فقط يكررها دائمًا!
لا نختلف من نقطة إبداع اللعبة في إقتباس المشاهد والأحداث ولكن القتالات نفسها لم تكن موفقة وقتال الزعماء ذاته كان مخيبًا بعد تقديم عظيم لكل زعيم قبل مواجهته وإنهاء أروع للأحداث بعد مواجهة كل زعيم وكأن قبل بداية القتال يكون المستوى في القمة ثم يصبح في القاع وقت القتال وعندما ينتهي يعود للقمة، توجد بعض من الـQTEs لكن متعلقة ببعض الضربات وليس من ضمن إخراج القتال إلا قتالات قليلة جدًا وليست شيء يُذكر وكنت أتمنى لو تمت إضافة بعض من الـQTEs في قتال الزعماء بشكل أفضل أو أحداث مختلفة في ذات المعارك لكانت أضافت الكثير في قتالهم كما هو الحال في سلسلة Naruto Ninja Storm الواقف خلفها ذات المطور للعبة Dragon Ball Z: Kakarot.

الرسوم والأنميشن:
نقطة من نقاط قوة اللعبة حيث رأينا رسوم رائعة وجذابة وأنميشن ممتاز ومشاهد سينمائية تم سردها بشكل رائع جدًا تكاد تتفوق على اللحظة الأصلية من الأنمي، وتمتلك اللعبة كذلك مؤثرات بصرية جميلة وترجم جمالها كذلك ألبوم اللعبة الموسيقي الذي كان جميلًا في جميع النواحي والجدير بالذكر أن مقدمة الأنمي الأيقونية Cha-La Head-Cha-La تم اقتباسها في العرض الإفتتاحي للعبة الذي يسحرني في كل مرة أقوم بتشغيل اللعبة ويشعرني بالحنين للأنمي ولماذا أحببنا هذا العمل العظيم.

الترجمة العربية:
بالفعل أنا مندهش بمستوى الترجمة الممتازة للقوائم والنصوص كانت هنالك القليل جدًا من الأخطاء النحوية ولكن لم تكن تشكل مشكلة كبيرة بجانب المستوى والمجهود الكبير التي قدمته Bandai Namco في تقديم هذه الترجمة الممتازة ويشكرون عليها ونتمنى لو تستمر الشركة في ترجمة عناوينها المستقبلية بهذه الجودة وبهذا الإتقان.

الإيجابيات:-
+ سرد قصصي واقتباس ممتاز لأحداث القصة الرئيسية وخصوصًا اللحظات الأيقونية والمواجهات الملحمية.
+ ألبوم اللعبة الموسيقي الرائع الذي زاد جمال لحظات العمل سحرًا وجمالًا سواء في المشاهد أو التجول بالعالم.
+ عالم اللعبة المفعم بالحياة والنشاط كما لم نراه من قبل بأي لعبة من ألعاب Dragon Ball.
+ رسوم اللعبة ومشاهد سينمائية جذابة تجبرك على خوض التجربة بأفضل شكل ممكن.
+ تأثيرات بصرية وسمعية جميلة جدًا.

السلبيات:-
– أسلوب قتال بسيط وجيد لكن يشعرك بالتكرار عند التعود عليه بسبب عدم تطويره أو تحسينه خلال تقدمك باللعبة.
– ميكانيكيات تقمص أدوار ضعيفة.
– شاشات تحميل طويلة جدًا وكثيرة وتجمد الشاشة في بعض الأوقات.
– مهام جانبية سطحية ومملة وتدور حول نفس الهدف مع اختلاف الشخصيات فقط ولا تكافئ بشكل مرضي.

الخلاصة:-
قدمت Dragon Ball Z: Kakarot أفضل إقتباس قصصي لـDragon Ball Z على الإطلاق وتجربة لا تُنسى لمحبين الأنمي ولكن للأسف بعض السلبيات كانت عائقًا أمام الإستمتاع بإيجابيات اللعبة بشكل كامل.

7.5/10

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s