مراجعات

مراجعة: Crackdown 3

crac3

لعبة Crackdown الأصلية يتذكرها الناس بأنها الشرط الذي يسمح لك بالحصول على بيتا Halo 3 و تبين انها لعبة جميلة بذاك الوقت في بداية الجيل السابق و في ٢٠١٤ حصلنا على إعلان كشف الجزء الثالث و الذي بنت عليه مايكروسوفت آمال كبيرة و التسويق لها انها ليست Crackdown أخرى بل إستفراد عضلات تقنية الحوسبة السحابية التي لا تتساوى فقط مع قوة نظيره الـPS4 بل أقوى من ذلك بكثير حيث تعادل قوة ١٢ إكس بوكس ون وفقاً لما صرحت به مايكروسوفت، بالإضافة إلى أن هناك عدة إستديوهات عملت على تطوير اللعبة مما أدى إلى تأجيل اللعبة أكثر من مرة و قد تكون عملية التطوير وصلت إلى أكثر من ٥ سنين و هذا يساوي تقريبا دورة حياة جيل الأجهزة  المنزلية، الكثير من الوعود، الكثير من الوقت بالتطوير و التأجيلات، العديد من المطورين، و النتيجة؟ هل اللعبة قدمت شيء جذري لعشاق السلسلة؟ ام هي فقط لعبة Crackdown أخرى و إذا كان كذلك كيف تقف CD3 بين العاب اليوم؟ و هل كانت تستحق كل هذا الانتظار بعد قرابة الخمس سنين؟ هذا ما سنقوم بالإجابة عنه بإذن الله في مراجعتنا التفصيلية.

لعبة Crackdown 3 هي لعبة عالم مفتوح منظور شخص ثالث مشبعة بعنصر الـSandbox (الذي يعطي حرية كبيرة في اللعب) تتمتع بقالب الـComics في الرسوم مع رسوم ثلاثية الأبعاد بالتأكيد و يطلق عليه “Cell shade”، حيث سوف تلعب بدور العميل الخارق الذي يعتبر عضو من وكالة تحارب الجريمة بشتى انواعها، الأحداث ستبدأ بعد هجوم تسبب في خسارة الطاقة حول العالم إلى أن أتت شركة تدعى “Terra Nova” إستولت على جميع معالم جزيرة “New Providence” و أصبحت كأنها دولة مستقلة تعد بالعديد من الوعود الكاذبة و انت كعميل يجب عليك وضع حد لهذه الترهات و تحقيق العدالة، هذه المرة ستكون Crackdown 3 قصصية أكثر و كاتب القصة شخص مألوف على الصناعة و هو كاتب ثلاثية Halo الناجحة بكل المقاييس مما يرفع معيار جودة القصة باللعبة، في البداية سنحصل على مقدمة سينمائية تشرح لك القصة التي سردناها سابقاً و من بعدها سنحصل فقط على قصص مصورة “Comics” مع محادثات صوتية سطحية للأسف مع أداء صوتي سيء و هذا الأمر يرجع لشيئين لسوء كتابة المحادثات و أيضا سوء إختيار مؤديين الأصوات، ليس لدي أي مشكلة مع اسلوب مشاهد القصص المصورة بل بالعكس معجب بهذا الأسلوب و إتبعته عدة العاب في الماضي لكن كانت المشكلة في الكتابة و الأداء الصوتي كتعويض للمشاهد السينمائية و Crackdown 3 لم توفّق في كلا الحالتين، و الأسوأ تسويق Terry Crews أو كابتن Jaxon على الرونق التدميري و الحماس بالكاد أراه حاضر أثناء اللعب لإنعدام اي محادثة له بالقصة بعد المقدمة و رداءة التمثيل الصوتي عندما يتفاعل مثلا بعد تفجير مركبة حتى و الإستثناء الوحيد هو المعلق الذي يؤدي أداء رائع بصوته المألوف من الجزء الأول.

CD3-Campaign-4K-Big-Cans-1024x576

عالم اللعبة المفتوح يحتوي على عدة نشاطات مقسمة و تابعة لعدة زعماء من خلال إكمالك لعدد منها سوف تتاح لك الفرصة لقتال ملازمين من خلالهم سوف تصل إلى ثلاثة زعماء رئيسيين و من شأنهم ان يمنحوك الوصول للزعيم الأخير لكن قبل ذلك يجب أن تحسب حساب تطوير قدراتك التي تتمحور حول (مدى ضرر إطلاق النار – مدى ضرر القنابل – مدى ضرر القتال اليدوي بالأيدي – قيادة المركبات – و الرشاقة البدنية) كل من هذه القدرات يتم تطويرها مع الوقت بإستثناء قيادة المركبات التي تستلزم منك بشكل رئيسي خوض تحديات للسباق مع الوقت لكن سوء التحكم في قيادة المركبات لا يشجعك على المواصلة في خوض هذه التحديات، بالإضافة إلى الرشاقة البدنية التي تعتمد كذلك على تجميع اجرام أو كما تسمى بـ “ORBS” و هي متوزعة حول جميع المناطق باللعبة و بأماكن يصعب الوصول لها و هذا لُب سلسلة Crackdown و هو إستخدام مهاراتك بالقفز و التسلق لأماكن عالية امر ممتع بل يعتبر أبرز إيجابية باللعبة و بالتأكيد هو العامل الذي يميز Crackdown عن غيرها من الألعاب كما أنها توفر مكتبة متنوعة من الأسلحة و الأدوات من شأنها ان تعزز عامل الحرية و التدمير باللعبة و يمكنك فعل كل هذا لوحدك لن يفوتك الكثير إن لم يكن لديك شخص تلعب معه اي تستطيع الاستمتاع لوحدك، هذا الأمر سيتطلب منك ١٢ ساعة أو أقل و هذا يعتمد على لعبك بالتأكيد مع الأسف الشديد ستعرف كلما تقدمه اللعبة لك من اول جلسة و سوف تعاني بالنهاية من التكرار في النشاطات التي تقوم بإنجازها كل مرة ناهيك عن قلِّتها، تتمنى لو ان المطور وضع مجهود أكبر في جانب الطور الفردي و سترى ان Crackdown 3 لعبة متأخرة من ناحية عوامل العاب العالم المفتوح بشكل عام و من ناحية قالب العاب الابطال الخارقين خصوصاً مثل Saints Row و InFamous تشعر كما لو انها فاتها الكثير لتدفع السلسلة للأمام من تلك الناحيتين.

طور Wrecking Zone هو طور الشبكة الجماعي التنافسي و هو مستقل عن القصة في المتجر، يتنافسون فيه اللاعبين ضد بعضهم البعض في طورين و هما طور Agent Hunter الشبيه بطور Kill Confirmed بسلسلة Call Of Duty و طور Territories الشبيه بطور Conquest بسلسلة Battlefield لكن مع تغيير أماكن المناطق، و طور الشبكة هو الذي رفع سقف الطموحات للعبة و أدى إلى عدة تأجيلات و إستغرق المطورين فيه قرابة ٥ سنوات لأنه تم تطبيق تقنية الحوسبة السحابية باللعبة حيث تم عرض هذا الطور في ٢٠١٥ بمعرض Gamescom و إنبهر منه الجميع آنذاك و بدى انها فعلا تقنية ثورية عندما رأينا تلك المباني الشاهقة و الضخمة يتم تدميرها بشكل جزئي حتى تسقط و تتدمر دون التضحية بالإطارات لكن المشكلة ان الذي نراه الآن بعيد جداً عن الذي رأيناه سنين مضت، لن أنكر المتعة التي أعطاني إياها الطور لكن المشكلة ان الطور يفتقر إلى أساسيات لعبة أونلاين تنافسية مثل عدم القدرة على دعوة أصدقائك للعب معك (لا يوجد Lobby) يحد من متعتك عندما تلعب مع أشخاص عشوائين بالشبكة خاصة بالإضافة لا أذكر ان هناك لعبة تنافسية في السنوات الأخيرة لا تحمل نظام تقدم (progression – Ranks – Skins) طور Wrecking Zone لا يشجعك على الاستمرار باللعب في ظل غياب هذه الأساسيات من طور شبكة، أما من ناحية البيئة التدميرية صحيح انها شيء لا يقارن مع الذي رأيناه في عرض ٢٠١٥ لكن تعد شيء مذهل في الحقيقة (تستطيع رؤية بعض اللقطات بالأسفل) و بنفس الوقت ستجد أن التقنية مبهرة للنظر فقط في البداية ولا تضيف شيء جذري بالتجربة حتى لو سقط طابق أو جسر على اللاعب الذي أمامك لن يتأثر بأي ضرر عكس التدمير الجزئي الذي شهدناه في ألعاب صدرت منذ عقد كامل مثل Battlefield بل أيضاً كانت أكثر إبهاراً، لا ننكر مدى قوة و روعة هذه التقنية لكن لم يتم إستغلالها أو تطبيقها بالشكل الصحيح.

الإيجابيات :

+ الرونق التدميري باللعبة.
+ أسلوب رسوم القصص المصورة.
+ الوثب و تسلق الأماكن العالية لتجميع الأجرام أمر ممتع للغاية.
+ التنوع بمكتبة الأسلحة و الأعداء.

السلبيات :

– أداء صوتي سيء.
– قصة مملة و كتابة غير موفقة.
– إنعدام كاريزما Terry Crews التي تواجدت بالعروض أكثر من اللعبة نفسها.
– تكرار بنشاطات العالم المفتوح قاتل للمتعة ناهيك عن قلِّتها.
– التحكم بقيادة المركبات من أسوأ ما يكون.
– طور الشبكة يفتقر لأساسيات اي لعبة أونلاين بالسوق.

التقييم النهائي : 

6/10

لعبة Crackdown 3 قابلة للإستمتاع، هي ببساطة تقوم بكل ما فعلته Crackdown الأولى في ٢٠٠٧ و بالتاكيد هي موجهة للعشاق القدامى الذي يحبون جمع الـORBS و تدمير كل ما يقف في طريقهم لكن المشكلة ان العاب العالم المفتوح و الابطال الخارقين قطعت شوط طويل بدأته سلسلة CD في الماضي و لم تحاول اللعبة بالقيام باي تغييرات تذكر عن سابقاتها و لو كانت الموارد و الأموال التي تم صرفها على إرفاق التقنية السحابية تم توجيهها بالطور الفردي لرأينا لعبة أفضل بكثير و لا تستحق اللعبة إنتظار الخمس سنين أو حتى الصخب الذي كان حول تقنية الحوسبة السحابية (شخصياً أريد أن أرى تطبيق أفضل بألعاب مايكروسوفت المستقبلية) التكرار القاتل للمتعة و القصة المملة و انعدام تأثير شخصية Terry Crews على القصة أو عالم اللعبة مع طور شبكة يفتقر لأساسيات اي لعبة أونلاين بالسوق يعطي اسباب أكثر من كافية لعدم إقتناء لعبة ذات ميزانية ضخمة مثل Crackdown 3 بسعرها الكامل (٦٠$) و تجربتها على خدمة Xbox Game Pass أو إقتنائها بنصف السعر هو الحل الأمثل.

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s